التربية قبل التعليم 

كم هو مؤلم وخطير ما وصل إليه طلابنا من استهتار وفوضى وعدم مسؤولية وانعدام للتربية، حين يُقدِمون على تمزيق كتبهم ودفاترهم في آخر يوم للامتحانات.

وإن دلّ هذا على شيء، إنما يدل على ما وصلنا إليه من غياب التربية لدى الكثير من الطلاب، فالتربية قبل التعليم.

لماذا وصلنا إلى هذا الدرك الأسفل من عدم المسؤولية، واعتبار الكتاب الذي يقدم العلم عبئاً على الطلاب وليس نجاة لهم؟.

هل للواقع الاقتصادي الذي نعيشه اليوم منعكساته، أم إن لوسائل التواصل الاجتماعي دورها السلبي والمسيطر الأقوى؟.

ظاهرة تمزيق الكتب ظاهرة خطيرة وليست جديدة، لهذا تستحق الدراسة من النواحي كافة، النفسية والاجتماعية والأخلاقية، ووضع النقاط على الحروف قبل فوات الأوان، من خلال كوادر الإرشاد الاجتماعي والنفسي الموجودة في المدارس كافة.

والتساؤل الأهم: لماذا انتشرت هذه الظاهرة خلال السنوات الأخيرة؟ ولماذا لم يوضع لها حد حتى اليوم؟ ولماذا يغيب دور المرشد النفسي والاجتماعي، وماذا يفعل طيلة أيام العام؟

وهل يقتصر دوره على الجلوس في غرفته الخاصة والاستماع لطالب مشاغب أرسله مدرس لغرفة الإرشاد؟

دور المرشد النفسي والاجتماعي كبير ومحوري، ويقع على عاتقه متابعة الطلاب وتصحيح أفكارهم المسيطرة عليهم من عالم الميديا الذي يقدم الغث قبل السمين، وذلك من خلال إقامة ورشات عمل في المدارس، وتسليط الضوء على السلبيات و الإيجابيات وكشف الظواهر السلبية الغريبة عن مدارسنا ومجتمعنا، والتي لا تقتصر على تمزيق الكتب، وإنما على الكثير من الظواهر السلبية التي اقتحمت حياة أبنائنا، ومنها الهروب من المدرسة والتدخين والنرجيلة حتى من قبل الأطفال في المرحلة الأولى ووو….

ولا نعفي الأهل من دورهم التنويري والأول في تربية أبنائهم ومراقبتهم وتوجيههم نحو العمل الخلاق، ووضع حد لتصرفاتهم، وخاصة أن الأغلبية العظمى منهم متعلم ومثقف، وذلك بالتعاون مع الإرشاد في المدارس.

وأستذكر هنا قولاً ” أغلب الأجيال السابقة ربتهم امرأة أمّية لا تقرأ ولا تكتب، ولكن علمتهم ما لم تستطع بعض مثقفات اليوم تعليمه لأبنائهن”. فهل ننقذ أبناءنا قبل فوات الأوان؟

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
ألف ليرة سعر كيلو البندورة المحمية في أسواق هال طرطوس من الحيوية إلى السكون معاهد الثقافة الشعبية.. طريقة تطبيق القرار الجديد في الظروف السائدة وغياب الاهتمام أديا إلى تراجع كبير بدور المعاهد الخضار الورقية الأكثر فائدة لجسم الانسان لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية مع دخول مساحات جديدة حيّز الإنتاج.. ارتفاع في وتيرة توريد الخضار الصيفية إلى الأسواق.. وأسعار البطاطا لا تزال "رهينة التوقعات" !! أجهزة جديدة وضعت بالخدمة في مشفى الباسل بطرطوس منها ثلاثة فقط مرخصة.. 115 مغسل سيارات في حماة تستهلك مياه الشرب وكذلك المسابح.. والناس عطشى آليات إصلاح مشاكل التركيز في عالم مُشتِّت للانتباه من إعلام العدو.. رئيس «الشاباك» السابق: نتنياهو يقودنا إلى أزمة إستراتيجية خطيرة متعددة الأبعاد بدء أعمال إعادة التأهيل في مخبز الحسكة الأول  "منصة ماجيك وورد" و"قناة نملة".. مشروع جديد يبني طفلاً متمكّناً وآمناً على المساحات الافتراضية