خبيرة نفسية تعيده إلى الإجهاد النفسي أو الانتقام.. تمزيق الكتب نهاية العام الدراسي ظاهرة يجب الوقوف عندها

دمشق – إلهام عثمان:

مشاهد مروعة باتت تتكرر خلال السنوات القليلة الماضية، في نهاية العام الدراسي عندما يقوم طلاب بعض المدارس بتمزيق كتبهم ودفاترهم ورميها أمام مدارسهم، والخوف من توسع هذه الظاهرة عاماً بعد عام، كتقليد ربما لا يعي أطفالنا ومراهقونا انعكاساته على مستقبلهم ومستقبل وطنهم.
إلا أن هناك من يقول إن ظاهرة التسابق والمنافسة الشديدة للحصول على أعلى العلامات الدراسية في نهاية العام الدراسي، باتت تشكل عبئاً نفسياً على الطلاب، حيث يواجهون ضغوطاً كبيرة لتحقيق التفوق والتميز، ويصاحب هذا الضغط ارتفاع مستويات القلق والإجهاد لديهم، ما قد يؤثر سلباً على صحتهم النفسية وربما العقلية، لتترجم كردود فعل عند بعضهم بطرق سلبية، ومنها ظاهرة” تمزيق الكتب والدفاتر” بعد الانتهاء من العام الدراسي.

أسباب
كشفت الاختصاصية النفسية الدكتورة رغدة عطالله في تصريح ل” تشرين”، أن هذا السلوك غير المرغوب فيه تحدٍ لعملية التعليم، ألا أنه حتماً هناك عدة احتمالات له، وفق رأيها، فمنها ما يعود للإجهاد العاطفي والنفسي، اللامبالاة، أو حتى الرغبة في الانتقام.
مشيرة إلى أن هذا السلوك يمكن أن يكون انعكاساً لمشاعر سلبية مثل الغضب، الإحباط، أو الضغط النفسي، لافتة إلى أنه بتعزيز الوعي العاطفي وتوجيه الأفراد نحو استخدام وسائل أخرى للتعبير عن مشاعرهم، يمكن أن يساعد في التقليل من سلبية هذا السلوك، بالإضافة إلى ذلك يمكن للدراسات البحثية تحليل أنماط السلوك وعوامل الدافع والعواطف التي تقف وراء تمزيق الكتب بعد الانتهاء منها، وبناء على هذه النتائج، يمكن اتخاذ تدابير تربوية وتوجيهية للتصدي لهذه الظاهرة وتحفيز الأفراد على الاحتفاظ بكتبهم والعناية بها.

تدابير
من التدابير التي يمكن اتخاذها للتصدي لظاهرة تمزيق الكتب بعد الانتهاء منها،  وحسبما أكدته عطالله بالدرجة الأولى، توعية الطلاب، إذ يجب توعيتهم بأهمية الاحتفاظ بالكتب والعناية بها كوسيلة لنقل المعرفة والحفاظ على الموروث الثقافي، وكذلك تشجيع القراءة، من خلال إقامة فعاليات تحفيزية ومسابقات قراءة لدعم ثقافة القراءة وزيادة الاهتمام بالكتب، وثالثاً يمكن توجيه العواطف، عن طريق تعزيز الوعي العاطفي وتقديم وسائل أخرى للتعبير عن المشاعر السلبية والتحفيز على استخدامها بشكل إيجابي، وهناك أيضاً تحليل السلوك، لفهم الدوافع والعوامل التي تقف وراء تمزيق الكتب واتخاذ الإجراءات اللازمة بناءً على النتائج، هذا إضافة إلى التعاون بين المؤسسات التعليمية والأهل والمجتمع لوضع خطط وبرامج للتصدي لهذه الظاهرة بشكل شامل وفعال.

عطلة صيفية
وعن سؤال “تشرين”هل يمكن أن يكون السبب في تمزيق الكتب الدراسية، هو الفرح بقدوم العطلة الصيفية؟ تجيب عطالله: نعم، ممكن أن يشعر الطلاب بالحماس والفرح بانتهاء التحصيل الدراسي، فيعبرون عن ذلك بشكل سلبي، لكن يمكن للخبراء التربويين والنفسيين مساعدة الطلاب في التعبير عن مشاعرهم بطرق إيجابية وبناءة، وتوجيههم نحو استخدام وسائل أخرى للاحتفال بنهاية العام الدراسي بدلاً من تمزيق الكتب.

الوسائل
بينت عطالله أن من أهم الوسائل التي يمكن أن يعبر بها الطلاب عن سعادتهم بطرق إيجابية من خلال احتفالية صغيرة، بتنظيم حفلة صغيرة تتضمن الأصدقاء والعائلة، ويمكن أيضاً من خلال رحلة ميدانية إلى مكان مميز أو تنظيم رحلة ترفيهية بمساعدة المعلمين، أو أنشطة خارجية، مثل الرياضة والتنزه في الهواء الطلق، كذلك يمكن عقد جلسة تقدير لتبادل الآراء بين المعلمين والطلاب بالإيجابيات أو السلبيات، إضافة إلى مسابقات و ألعاب ترفيهية لإضفاء جو من المرح والاحتفال.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
ارتفاع أسعار الدخان العربي «الفرط» ليصل إلى 600 ألف ليرة للكيلو في طرطوس.. والسعر يحدده الفلاح ويقبله المدخن لضمان الجودة والنوعية ألف ليرة سعر كيلو البندورة المحمية في أسواق هال طرطوس من الحيوية إلى السكون معاهد الثقافة الشعبية.. طريقة تطبيق القرار الجديد في الظروف السائدة وغياب الاهتمام أديا إلى تراجع كبير بدور المعاهد الخضار الورقية الأكثر فائدة لجسم الانسان لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية مع دخول مساحات جديدة حيّز الإنتاج.. ارتفاع في وتيرة توريد الخضار الصيفية إلى الأسواق.. وأسعار البطاطا لا تزال "رهينة التوقعات" !! أجهزة جديدة وضعت بالخدمة في مشفى الباسل بطرطوس منها ثلاثة فقط مرخصة.. 115 مغسل سيارات في حماة تستهلك مياه الشرب وكذلك المسابح.. والناس عطشى آليات إصلاح مشاكل التركيز في عالم مُشتِّت للانتباه من إعلام العدو.. رئيس «الشاباك» السابق: نتنياهو يقودنا إلى أزمة إستراتيجية خطيرة متعددة الأبعاد بدء أعمال إعادة التأهيل في مخبز الحسكة الأول