تصفح التصنيف

المواطن @ نت

القوة والشجاعة والجنون!

بالأمس كشفت وزارة الصناعة عن استثمارات مهمة في مجال تجميع السيارات الكهربائية والطاقات المتجددة والريحيّة واستخدام التكنولوجيا الحديثة في استثمارات صناعية جديدة.. قرأت الخبر أكثر من مرة.. هذا الإعلان المهم كان أولى به أن يكون مؤتمراً صحفياً…

هذا طريق الشام

يحضن قاسيون قوافل الياسمين، ومن الشام يولد نهار عربي جديد.. ما أكبرَ الأرضَ! ما أصغَر الجرحَ!.. هذا طريق الشام.. وهذا هديل الحمام.. في الليل أسمع هذا الهمس، صوت يناديني بحنان كصوت الهديل، أبحث عنه لكني لا أراه.. أنظر من نافذتي.. من النور…

السوريون لا يحبون الفقر

لا أحد يختار الفقر أو يحبه والسوريون مبدعون لكن لا بد للغريق الفقير من طوق نجاة تقدمه الهيئات والإدارات ليستطيع  صنع مركبه الخاص وبذلك نكون قد بدأنا أول الخطوات في بناء استراتيجية الثراء.. في الكثير من الحوارات نتساءل: هل ولد البعض…

الاختباء خلف..!

لابد من رؤية الواقع على حقيقته من دون تجميل أو زيادة أو نقصان.. لأن الرؤية الشفافة للأمور كما هي تجعل إجراءاتنا وخطواتنا بالإصلاح مبنية على أرضية قوية، وبالتالي فان إنكار وجود بعض الظواهر السلبية، التي تقف حجر عثرة في طريق الإصلاح، لن يكون…

تجارب الألم القاسية!!

تعالي يا صغيرتي نامي في عيوني سأمسح عنك غبار الليل كم كان قاسيًا وكم كنت أتألم؛ أتألم معك وأشاركك خوفك في كل وجع، وأتألم لأنك تتألمين.. كانت تجربة قاسية أشعر بعذابات العالم تخفق في صدري المتعب.. وأنتظر الصباح الذي يحمل الشفاء لنرحل بعيدًا…

هل الإعلام في مأزق؟!

لا يمكن للإعلاميين الخروج من قانون الوظيفة العامة الذي يفرض على الجميع ارتداء ربطات عنق بلون وقياس واحد..! بغض النظر عن طبيعة عملهم والبعض يختنق من هذه الربطات لكن التغيير غير ممكن إلا بتشريعات جديدة تعطي كل مهنة بيئة العمل التي تضمن لها…

اشرح أيُّها الصغير؟

لا يهم بما يصفك الناس فأنت في نظري يا صغيري أحلى الناس.. لو أنهم يرون جمالك في قلبي ويرون إعاقتك بعيوني لعرفوا كم تستحق من الحب والرعاية وكم هو قلبك بريء وحنون ... ليس من السهل التعامل مع أطفال يعانون الإعاقة الجسدية أو الذهنية .. وجع…

صيانة.. للكوادر البشرية!

أيهما أفضل إصلاح وصيانة "المصعد"، أم متابعة أمور العاملين وتشجيعهم؟! ماذا تفعل الإدارات عندما يرتكب عامل أو موظف خطأ يؤدي الى مشكلة في العمل؟! تعاقبه أم توجه له إنذاراً أو تفصله من عمله! والسؤال: ما احتمال أن تسأل الإدارة عن الظروف التي أدت…

الحقيقة.. بالعين الثالثة

العين الثالثة والكاميرات تدور في فلك خارج الزمان والمكان.. تحقق العدالة وتنتصر من الأشرار إلى درجة تجعل البطل يتحول من سارق ومخادع ومحتال إلى شرطي ليتحدى من جديد مافيا الجريمة . ما تقوله الدراما عبر الكم الهائل من الحكايات والمسلسلات…

كان خير أخ وصديق لسورية

نهر يتدفق من الأحاسيس والمشاعر الحزينة التي تصدق لدرجة الشفافية والصفاء وتكون خالصة للشهيد الفقيد الرئيس إبراهيم رئيسي، ووزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان ورفاقهما , وحين يرتقي الشهداء بروحهم تهطل عليهم عطايا من مشاعر لم يكن ليصلوا اليها…
آخر الأخبار