تصفح التصنيف

بصراحة

ترقب مشروط بالحذر..!

على ما يبدو محكوم علينا كمواطنين بأن نتعايش مع ظروف فرضت قسراً، ونتأقلم مع نتائجها مهما كانت، لأننا شعب يحب الحياة، ويريد أن يصل إلى خيرها بسواعده، لكن ذلك يقلق الآخرين، فكانت الحرب الكونية، والحصار والعقوبات الاقتصادية، وانعكاسها السلبي…

الضمان بحاجة لضمان..!

ليست هي المرة الأولى التي نتحدث فيها عن العمل الاجتماعي بمعناه الإنساني الذي يستهدف فئات مجتمعية بعينها، والتي تحتاج مثل هذا العمل، وخاصة في ظل ظروف صعبة. وهذا بدوره فاقم من حالات الفقر والعوز الاجتماعي، وقابله أداء خجول للعمل الإنساني…

فقط للتذكير ..!

من يقرأ مسيرة القطاع العام خلال المراحل السابقة بكل مكوناته ومقوماته؛ الاقتصادية منها والاجتماعية والخدمية وغيرها، يدرك تماماً حالة التذبذب التي عاشها ومازال"بل زادت سوءاً" بسبب الظروف الحالية وما نعانيه من تداعيات كبيرة بسبب الحصار…

الاستدامة البشرية

تُطبق معظم المؤسسات الاقتصادية في عملها اليوم ممارسات تنطلق من وجود علاقة إيجابية قوية ما بين رفاهية الموظفين وأداء الشركة التي يعملون فيها، فعندما تؤمن لهم وظيفتهم ما يكفي من موارد مالية للعيش حياة صحية ونفسية جيدة إلى حد ما، وتوفر لهم…

حسابات الانتماء  ..!

قد يقول البعض ويكثر من القول، إننا تحدثنا كثيراً عن هموم المواطن ومعادلة الأسواق، التي تأثرت إلى حد كبير فيما يحدث على الساحة المحلية، من تداعيات سلبية لأزمة عمرها عقد وأربع سنوات، ومازالت مستمرة، إلى جانب حصار وعقوبات اقتصادية هي الأشد…

الخط الدقيق

مبالغة كبيرة تحصل عند عرض مقدار الدعم الذي تقدمه الدولة للمواطنين، وهنا يبدو ما لفت إليه السيد الرئيس بشار الأسد خلال خطابه ضمن اجتماعات اللجنة المركزية لحزب البعث العربي الاشتراكي، بأن طغيان الجانب الاجتماعي على الجانب الاقتصادي في آلية…

صناعة الأمس حاضرة

مراحل مختلفة مرت فيها الصناعة الوطنية، وكل مرحلة يختلف فيها الاهتمام والرؤى والتوجه، وحتى حديث الأولويات تبعاً للظروف والمتطلبات وما تحتاجه الأسواق، وقبلها المرتبط بمقومات معيشة المواطن.. وهذا ليس بالجديد، لأنه من الطبيعي القيام بذلك…

قلقون وأكثر..؟!

قراءة متأنية للإجراءات الحكومية على المستوى الاقتصادي والخدمي خلال سنوات الأزمة، وما حملته من تأثيرات سلبية طالت معظم القطاعات على اختلافها وتنوعها، وانعكاسها بصورة مباشرة على الواقع المعيشي للمواطن، تجعلنا ندرك تماماً جدية الإجراءات، لكنها…

خبراتنا الوطنية والأبواب المفتوحة..!

أحاول ألا أصدق كل الأحاديث التي تحكي قصص هجرة الشباب، بما يمتلكون من خبرات وكفاءات علمية وعملية، وفنيات اكتسبوها خلال سنوات سبقت الأزمة الحالية، وألا أصدق الأرقام التي تحكي عن عمالتنا، وتشغل اقتصادات دول، وتزيد من إنتاجيتها، ليصلنا معظمها…

زراعتنا.. وضبابية الحلول!

لا يخفى على أحد أهمية القطاع الزراعي، وما يشكله من قوة داعمة للاقتصاد الوطني من جهة، وعامل استقرار معيشي لآلاف الأسر السورية من جهة أخرى، والتي تعشق هذا القطاع منذ الأزل، لهذا كله وغيره من الأسباب كانت استهدافات الحرب الكونية وأدواتها…
آخر الأخبار