مجلس الشعب يبدأ أعمال دورته الـ 12.. عرنوس يقدم عرضاً حول ما نفذته الحكومة خلال الفترة الماضية.. صباغ: العمل في مجلس الشعب والحكومة متكامل كل حسب دوره

تشرين:
بدأ مجلس الشعب اليوم أعمال جلسته الأولى من الدورة العادية الثانية عشرة للدور التشريعي الثالث برئاسة حموده صباغ رئيس المجلس، وحضور رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس وعدد من الوزراء.
وأكد صباغ في كلمة له أن العمل في مجلس الشعب والحكومة عمل متكامل، كل حسب دوره ووظيفته ومهامه واختصاصاته نحو تحقيق هدف واحد مشترك هو المتابعة الجادة لقضايا الوطن والمواطن وتأمين متطلبات الشعب السوري الوفي وتعزيز مقومات صموده وتصديه لأصعب التحديات، في ظل الحصار والعقوبات الاقتصادية الجائرة المفروضة علينا منذ سنوات طويلة.
وشدد صباغ على الاستمرار في بذل المزيد من الجهد والعمل البناء لتحقيق الأهداف تجاه الوطن الذي يستحق الكثير وفي سبيل بلوغ الأفضل ووفق الإمكانات المتاحة في ظل توجيهات السيد الرئيس بشار الأسد.
وتوجه صباغ بتحية الفخر والاعتزاز إلى رجال الجيش العربي السوري البواسل والإكبار والإجلال لأرواح الشهداء الأبرار وبتحية الوفاء والولاء للسيد الرئيس بشار الأسد، مجدداً باسم المجلس الوعد والعهد على مضاعفة العمل الدؤوب لاستكمال مسيرة النصر والإعمار لسورية الجديدة المتجددة.
من جانبه، قدم رئيس مجلس الوزراء عرضاً حول ما نفذته الحكومة خلال الفترة الماضية، وتواصل العمل على تنفيذه في مختلف القطاعات الاقتصادية والخدمية والتنموية أكد فيه حرص الحكومة على وضع مجلس الشعب بصورة أهم عناوين وأولويات العمل الحكومي الحالي، إضافة إلى أهم المؤشرات الكمية حول مخرجات عمل الوزارات والجهات العامة في ضوء المتابعة الدقيقة من السيد الرئيس بشار الأسد.

المهندس عرنوس: الحكومة تتابع بناء المنظومة الوطنية التشريعية والقانونية والتنظيمية والمؤسساتية للمشاريع الاستثمارية

وأشار المهندس عرنوس إلى أن الحكومة تتابع بناء المنظومة الوطنية التشريعية والقانونية والتنظيمية والمؤسساتية للمشاريع الاستثمارية بكل شرائحها الكبيرة والمتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر باعتبار أن هذه المشاريع هي الحامل الرئيس لملف الإنتاج الوطني والذي يمثل بدوره الخيار الأمثل لتعزيز وتمكين النشاط الاقتصادي والاجتماعي الوطني، إضافة إلى إجراء إعادة صياغة لبنية رسم السياسات ومستويات التخطيط في الحكومة بالاستناد إلى منهجية عمل واضحة تحدد أدوار واختصاصات الجهات المعنية برسم السياسات العامة اقتراحاً وإقراراً وتنفيذاً، وبما ينسجم والأحكام الدستورية ذات الصلة.
وقال المهندس عرنوس: يعد هذا التوجه خطوة متقدمة على طريق تمكين الاعتماد على التخطيط العلمي والمنهجي المبني على أسس واضحة، وكذلك على مؤشرات دقيقة تساعد كلاً من السلطتين التنفيذية والتشريعية على تتبع إقرار وتنفيذ السياسات والخطط العامة.

المهندس عرنوس: نتابع موضوع موسم القمح زراعة وحصاداً واستلاماً لارتباطه بموضوع الأمن الغذائي

وأكد المهندس عرنوس متابعة موضوع موسم القمح زراعة وحصاداً واستلاماً لارتباطه بموضوع الأمن الغذائي، وتثبيت المزارعين والفلاحين في أراضيهم، حيث حددت الحكومة سعر القمح للموسم الحالي بـ 5500 ليرة سورية للكيلو غرام الواحد، وهو سعر مجز ومناسب جداً للفلاحين، وأنه تم تحديد السعر بالتنسيق مع الاتحاد العام للفلاحين واتحاد غرف الزراعة وكل الشركاء المعنيين بهذا الموضوع.
وبين رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة تتابع ملف تأمين الطاقة وحواملها على مدار الساعة إدراكاً لأهمية توفير الوقود للإنتاج والخدمات، وتم الحديث مرات عديدة وفي مناسبات كثيرة أمام مجلس الشعب في موضوعي الطاقة والدعم، وجرى عرض أدق تفاصيل توفير النفط ومشتقاته اللازمة لقطاعي المحروقات والكهرباء، موضحاً أن العجوزات المالية والنفطية التراكمية بلغت مستويات تستوجب اتخاذ قرارات وبدائل صعبة، سواء لجهة تسعير حوامل الطاقة أو توفير بدائل طاقوية جديدة، ولا سيما ما يتعلق بالطاقات المتجددة لأن إهمال معالجة هذا الملف اليوم أو تأخيره لمعالجة لاحقة سيخلق مصاعب كبيرةً مستقبلاً.
وأكد المهندس عرنوس أنه لولا القيام بالخطوات المسؤولة التي تم اتخاذها سابقاً وبالتعاون مع مجلس الشعب لكنا في وضع أصعب بكثير وأكثر تعقيداً من الوضع الحالي في قطاع الطاقة، معتبراً أن الإدارة السليمة لهذا الملف لا تنحصر بالحكومة فحسب، فالشركاء في القطاع الخاص معنيون بشكل مباشر باتخاذ إجراءات مقابلة من حيث السعي لاعتماد الطاقات المتجددة حيث أمكن ذلك ومن ترشيد استهلاك الطاقة، معرباً عن ثقته بالنجاح معاً في القطاعين العام والخاص بتجاوز هذه التحديات واستمرار عجلة الإنتاج والسعي قدماً في تحقيق خطط التنمية المستدامة.

نولي ملف الحكومة الإلكترونية وبنية التحول الرقمي والدفع الإلكتروني اهتماماً خاصاً وأولويةً متقدمة

وأوضح رئيس مجلس الوزراء أن الحكومة تولي ملف الحكومة الإلكترونية وبنية التحول الرقمي والدفع الإلكتروني اهتماماً خاصاً وأولويةً متقدمةً، حيث تمَّ إقرار عدد من المشاريع والبرامج التنفيذية بمليارات الليرات لتمكين هذه البنية وأتمتة الكثير من الخدمات ما يساعد على تبسيط إجراءات تقديم الخدمات العامة، إضافة إلى ما سيرافق ذلك بمجمله من إدارة متقدمة ومضبوطة للسيولة وضبط سوق الصرف، إضافة إلى متابعة الحكومة عملها على مختلف جبهات الأداء الاقتصادي والاجتماعي والخدمي.
واستعرض المهندس عرنوس أهم المؤشرات الكمية حول عمل الوزارات والجهات التابعة لها خلال المدة الماضية من العام الجاري، لافتاً إلى إطلاق برنامج استضافة لطلاب شهادتي التعليم الأساسي والثانوية العامة القادمين من المناطق غير الآمنة التي لا يوجد فيها مراكز امتحانية، والقادمين من لبنان لتقديم امتحانات هاتين الشهادتين، وقد بلغ عدد الطلاب المسجلين لتاريخه حوالي 34 ألف طالب وتم تخصيص اعتماد قدره 8.5 مليارات ليرة سورية لتنفيذ الخطة الإسعافية خلال العام الجاري لتأهيل المدارس المتضررة وتأمين مبانٍ مدرسية إضافية، حيث تم الانتهاء من تأهيل 707 مدارس.

فيما يتعلق بالمشافي التابعة لوزارة التعليم العالي

وبالنسبة للمشافي التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي أشار المهندس عرنوس إلى أنه تم إجراء 22 ألف صورة طبقي محوري و17 ألف جلسة غسيل كلى و59 ألف جلسة معالجة كيميائية وشعاعية و 2.2 مليون تحليل مخبري و1400 عملية قثطرة تشخيصية وعلاجية و65 عملية زرع كلية.

في مجال الصحة
وفي مجال الصحة بين رئيس مجلس الوزراء أنه تم افتتاح مشفى زاهي أزرق في حلب بسعة 110 أسرة ليصبح مجموع عدد المشافي العاملة 78 مشفى بعدد أسرة إجمالي 8301 سرير وافتتاح مبنى الطبابة الشرعية في محافظة حلب بعد إعادة تأهيليه وإعادة افتتاح خمسة أقسام في عدد من المشافي بالمحافظات بعد إعادة تأهيلها وتم افتتاح ثلاثة عشر مركزاً صحياً بعد إعادة تأهيلها ثلاثة منها في محافظة حلب وأربعة في حمص وخمسة في درعا إضافة إلى مبنى عيادات خارجية فيها ومركز في عش الورور بدمشق.
وبلغ إجمالي عدد الخدمات المقدمة في المشافي التابعة لوزارة الصحة خلال الربع الأول 6.5 ملايين خدمة منها 53 ألف عمل جراحي و69 ألف جلسة غسيل كلى و8 آلاف جلسة معالجة كيميائية و867 ألف صورة شعاعية كما بلغ عدد مراجعي الإسعاف 724 ألف مراجع وتم وضع 8 أجهزة تخطيط قلب و6 أجهزة تخدير و5 محطات لتوليد الأوكسجين وجهازي طبقي محوري وجهازين لتنظير المعدة وجهاز لمعالجة النفايات في الخدمة.

في محال القضاء ومكافحة الجريمة والفساد

وفي مجال القضاء ومكافحة الجريمة والفساد والهدر المالي والإداري أشار رئيس مجلس الوزراء إلى متابعة أعمال دراسة وتنفيذ مشاريع بناء وإعادة تأهيل وتدعيم أبنية المحاكم والمجمعات القضائية ومشاريع الأتمتة والأرشفة في وزارة العدل بكلفة تقديرية إجمالية تصل إلى23 مليار ليرة وبلغت قيمة المبالغ المحصلة من قبل الهيئة المركزية للرقابة والتفتيش خلال الربع الأول من العام الجاري ما يزيد على مبلغ 33 مليار ليرة وقيمة المبالغ المطلوب تحصيلها ما يزيد على 7 مليارات ليرة كما قدرت المبالغ المكتشفة والمطلوب استردادها من قبل إدارات وفروع الجهاز المركزي للرقابة المالية خلال الربع الأول من العام الجاري بما يزيد على 4 مليارات ليرة وتم استرداد ما يزيد على 1 مليار منها أثناء مجريات التحقيق.

في مجال التنمية الإدارية

وفي مجال التنمية الإدارية أوضح المهندس عرنوس أنه تم خلال الربع الأول متابعة مشروع دمج المؤسسات حيث تم بموجب المرسوم 3 لعام 2024 إحداث الشركة العامة لصناعة وتسويق الإسمنت ومواد البناء نتيجة دمج المؤسسة العامة لصناعة الإسمنت والمؤسسة العامة للمعادن ومواد البناء “العمران”.

في مجال الإعلام

وفي مجال الإعلام صدر القانون رقم 19 لعام 2024 القاضي بإحداث وزارة الإعلام والذي يهدف إلى تمكين الوزارة من مواكبة التطورات الحاصلة في الأنظمة والأدوات الإعلامية والإدارية حول العالم إضافة الى تنفيذ مشروع الفايبر والوصل الميكروي وإعداد منظومة أخبار متكاملة في الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون ومنظومة الأخبار لوكالة سانا بكلفة تقديرية إجمالية تصل إلى ما يزيد على 11 مليار ليرة.

في القطاع الاقتصادي

وفي القطاع الاقتصادي أشار رئيس مجلس الوزراء إلى توفير احتياجات الخطة الإنتاجية الزراعية من الأسمدة وبلغت الكميات الموزعة من المازوت الزراعي وفق نظام الأتمتة للمحاصيل للموسم الحالي حوالي 54 مليون ليتر وتم توفير 70 ألف طن من بذار القمح المغربل والمعقم وبلغت الكمية المباعة للفلاحين حوالي 37 ألف طن وبلغت قيمة المبالغ المدفوعة منذ بداية العام حتى تاريخه لتعويض الفلاحين المتضررين من الكوارث الطبيعية ما يقارب 7.6 مليار ليرة سورية وعدد المزارعين المستفيدين ما يقارب 2300 مستفيد.

وأوضح المهندس عرنوس أن قيمة الإنتاج المحققة في وزارة الصناعة ومؤسساتها بلغت لغاية 31-3-2024 مبلغ 1.386 مليار ليرة ووصلت المبيعات إلى 1.068 مليار ليرة وتم تحقيق أرباح صافية قُدرت قيمتها بـ 49 مليار ليرة.

التجارة الداخلية وحماية المستهلك

وفي مجال التجارة الداخلية وحماية المستهلك بين المهندس عرنوس أن كمية الأقماح المستوردة بلغت حوالي 674 ألف طن بقيمة وصلت إلى حوالي 3000 مليار ليرة وفي قطاع الاقتصاد والتجارة الخارجية لفت إلى منح 34 إجازة استثمار منذ بداية العام بقيمة 1826 مليار ليرة تؤمن حوالي 2271 فرصة عمل وبلغ عدد المستفيدين من برنامج دعم أسعار الفائدة خلال العام الحالي 27 مستفيداً بقيمة دعم وصلت إلى حوالي 3.4 مليار ليرة بهدف تخفيض تكاليف الحصول على التمويل لمجموعة من المشاريع والقطاعات ذات الأولوية المستهدفة بالنمو وتم تأمين احتياجات القطاع العام وتوفير بعض المواد الضرورية كالأدوية السرطانية واللقاحات البيطرية والمستلزمات الطبية بقيمة 35 مليون يورو.

الوضع المعيشي للعاملين في الدولة والمتقاعدين

وبالنسبة للوضع المعيشي للعاملين في الدولة والمتقاعدين أوضح المهندس عرنوس أنه صدر المرسومين التشريعيين 7 و8 للعام الجاري المتضمنين زيادة الرواتب والأجور بنسبة 50 بالمئة، وبلغ حجم القروض الممنوحة من المصارف العامة في الربع الأول ما يقارب 551 مليار ليرة وتم رفع الحد المالي للتأمين الصحي للعاملين في القطاع الإداري داخل المشافي الخاصة كالعمليات الجراحية إلى 5 ملايين ليرة وداخل المشافي العسكرية والعامة إلى 10 ملايين ليرة دون نسب تحمل ورفع الحد المالي للإجراءات خارج المشفى كالمخابر ومركز الأشعة إلى 750 ألف ليرة وإلى 900 ألف ليرة لمن لديه دواء مزمن وتم منح المؤسسة العامة للإسكان قرضا بمبلغ 50 مليار ليرة في المرحلة الأولى من المصرف العقاري لتمويل إقامة مساكن المتضررين من الزلزال.
وأوضح رئيس مجلس الوزراء أنه تم في الربع الأول الإعلان عن تخصي وحدة سكنية من السكن البديل في مشروع باسيليا سيتي وبلغ عدد المساكن المسلّمة 131 وحدة سكنية من مختلف فئات السكن وعدد طلبات الاكتتاب المقبولة من مجلس إدارة الصندوق الوطني لدعم المتضررين من الزلزال على الشريحة “بي” من مساكن المتضررين لتاريخه 176 مخصصاً في مدينة اللاذقية و8 في مدينة حماة و52 في مدينة حلب.

قطاع النقل

وفي قطاع النقل أشار المهندس عرنوس إلى أن حجم النقل بالقطارات بلغ 280 ألف طناً من البضائع و59 ألف راكب وبلغت الإيرادات المحققة في النقل السككي حوالي 37 مليار ليرة وإجمالي الحركة الملاحية “استيراد وتصدير” في مرفأي اللاذقية وطرطوس 568 ألف طن والعدد الإجمالي للحاويات ما يزيد على 24 ألف حاوية والإيرادات المحققة في المرافئ حوالي 71 مليار ليرة.
ولفت المهندس عرنوس إلى أنه من المتوقع وضع موقع شاطئ الكرنك الشرقي بالاستثمار خلال الصيف القادم إضافة إلى توسعة أقسام المبيت ضمن منتجع وفندق لابلاج العائلي في وادي قنديل اللاذقية وتوسيع وتهيئة بعض الشواطئ المفتوحة للسياحة الشعبية، وتم افتتاح حاضنة المهن التراثية في دمر بمساحة 1237 متراً مربعاً تقريباً وبلغت نفقات تأهيل الحاضنة ما يقارب 2.2 مليار ليرة وبلغ عدد المنشآت الموضوعة بالخدمة 10 منشآت سياحية بطاقة استيعابية 4.2 كرسي و71 سريراً بتكلفة استثمارية قدرها 38 مليار ليرة.

في مجال الإدارة المحلية

وفي مجال الإدارة المحلية بين المهندس عرنوس أن حجم المبالغ المقدمة كدعم للمحافظات عدا المناطق الصناعية بلغ ما يزيد على 18 مليار ليرة وحجم الاستثمارات بالمدن الصناعية حوالي 100 مليار ليرة بإيرادات استثمارية صافية تزيد على 13 مليار ليرة، وفيما يتعلق بعمل وزارة الداخلية لفت المهندس عرنوس إلى المباشرة بإصدار جوازات السفر الإلكترونية التي تتمتع بالمواصفات العالمية المعتمدة في أغلب دول العالم، حيث تم منح حوالي 514 ألف جواز سفر، كما تم الربط الالكتروني بين فروع المرور وبرنامج الإدارة المركزية من جهة ومديريات النقل في المحافظات والشركة السورية للمدفوعات الالكترونية وهيئة الإشراف على التأمين من جهة أخرى.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
سورية وروسيا تحييان الذكرى الثمانين لإقامة علاقتهما الديبلوماسية في أمسية موسيقية بدار الأسد بدمشق الرئيس الأمريكي جو بايدن يتنحى عن الترشح لخوض انتخابات الرئاسة تستهدف ٢٧٣٦٦٤ طفلاً.. انطلاق الحملة الوطنية الشاملة للقاح الأطفال في حماة سورية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية المتعلق بالآثار القانونية الناشئة عن سياسات الاحتلال الإسرائيلي في الجلسة الختامية للبرلمان العربي للطفل… الأمين العام يقدم الدروع التذكارية وبطاقة شكر للوفد السوري المشارك مادورو: انتخابات الرئاسة المقبلة ستحدد مستقبل فنزويلا قضية الإعاقة جزء من السياسة الوطنية للدولة تجاه المواطنين.. الوزير المنجد: المرسوم رقم 19يطور البيئة المؤسساتية المسؤولة عن ملف الإعاقة  135 ألف طفل مستهدف بالجولة الثانية لحملة اللقاح في حمص الوزير ابراهيم يبحث مع القائم بالأعمال بالإنابة في السفارة السودانية بدمشق علاقات التعاون العلمي والبحثي إذا كبر ابنك "خاويه" وإن كبر أبوك عليك أن ترعاه