تشييع الرئيس رئيسي إلى مثواه الأخير في مدينة مشهد بحضور ملايين الإيرانيين

شيع جثمان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه مدينة مشهد بحضور أكثر من 3 ملايين إيراني، حيث وري الثرى بجوار ضريح الإمام الرضا.
واحتشد ملايين الإيرانيين من أهالي مدن محافظة خراسان منذ الساعات الأولى من مطار مشهد إلى ضريح الإمام الرضا لإلقاء نظرة الوادع على جثمان رئيسي، فيما شارك دبلوماسيون أجانب معتمدون في مشهد ومسؤولون من دول الجوار في مراسم التشييع.
وكانت أقيمت مراسم تشييع للشهيد رئيسي في مدينة بيرجند عاصمة محافظة خراسان الجنوبية التي كانت المحطة الأخيرة من مراسم التشييع التي شملت مدن تبريز وقم وطهران.
واكتظ شارع باسداران في بيرجند بالحشود الغفيرة من الجماهير التي توافدت للمشاركة في مراسم تشييع رئيسي وكذلك الشهيدان مالك رحمتي محافظ أذربيجان الشرقية والعميد مهدي موسوي قائد وحدة حماية رئيس الجمهورية.
كما وري جثمان وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان الثرى في مدينة شهر ري جنوبي طهران بعد مراسم تشييع شعبية أقيمت في ساحة بسيج بمشاركة رئيس الجمهورية بالإنابة محمد مخبر والعديد من المسؤولين.
وأعرب مخبر عن حزنه لفقدان عبد اللهيان معتبرا أن استشهاد هذا الدبلوماسي يمثل خسارة كبرى للجهاز الدبلوماسي للبلاد.
وأقام قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي اليوم مجلس تأبين على روح الرئيس رئيسي ومرافقيه في طهران.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
انخفاض قليل على درجات الحرارة وأجواء سديمية في المناطق الشرقية والبادية إنانا سليمان تحرز برونزية لسورية في السباحة في دورة ألعاب بريكس ملاكمتنا تخرج خالية الوفاض... ومنتخب الجودو يبدأ المشوار في دورة ألعاب بريكس "سليمان حويلة" صاحب أول إنجاز لسورية بقارة آسيا ومحطم الأرقام القياسية بألعاب القوى 4500 طن كمية الأقماح المسوّقة في السويداء لتاريخه  من المسؤول عن تشكيل منتخباتنا الوطنية؟ .. معسكر تدريبي لمنتخبنا الوطني للشباب تحضيراً للمشاركة في بطولة غرب آسيا بكرة السلة سورية تشارك في رسالة مفتوحة إلى الأمم المتحدة.. دعاة سلام: سنسعى إلى تحقيق المزيد من التضامن مع الشعب الفلسطيني. الصيانة الدورية لمحطات كهرباء درعا حدت من تأثير ارتفاع الحرارة.. وورشات الطوارئ تواصل عملها في العطلة سرقة السيارات تستفحل.. ازدادت بنسبة 150% حسب شركات تأمين دولية خلال السنوات الماضية انكماش في تسويق الشعير لمؤسسة الإكثار.. وانتعاش في تسويق القمح