بعد غياب المجلات الورقية.. مجلات الأطفال الإلكترونية تعزز النمو الفكري والإبداعي لديهم

دمشق – دينا عبد:
مجلة الطفل حاجة مهمة لتحقيق الأهداف التربوية المرجوة، ضمن سياق ترفيهي نلجأ إليه وقت الفراغ برغبة من الطفل نفسه أو بتوجيه من ولي الأمر أو المعلم، وقد يتخذها الطفل نشاطاً موازياً بهدف الترفيه فقط، رغم إنها ترسخ فيه المبادئ السامية والقيم الأخلاقية، وتدعمه دراسياً في القراءة والتعبير.
في فترة ما قبل الإنترنت، ظهرت عدة مجلات تستهدف الأطفال، وقد لقيت استجابة واسعة بفضل أسلوبها في طرح المواضيع والقصص، فمجلات الأطفال تصمم بإشراف اختصاصي تربوي وتكون موجهة لأعمار معينة، وتوفر مجموعة متنوعة من المحتويات والأنشطة المناسبة، والتي تهدف إلى تعزيز النمو الفكري لما تحتويه هذه المجلات من مواضيع العلوم و الرياضيات والأشكال والرسومات الملونة.

موضوعات مدروسة
الموجهة الاختصاصية في الإرشاد النفسي هناء محمد بينت لـ”تشرين” أن الموضوعات التي يتم نشرها في مجلة الأطفال الإلكترونية تكون مدروسة من قبل اختصاصيين تربويين فالهدف واضح، وهو حسب الموجهة الاختصاصية إغناء فكر الطفل وجذبه بالألوان وبالقصص التي يتم طرحها.

تربوية: ينبغي أن تخضع لرقابة الاختصاصيين

وأوضحت أنه حتى عندما تكون المجلة إلكترونية يجب تعليم الطفل كيف يتم طرح الأسئلة من خلال مساعدة الأهل، بتشجيعه على حب الاطلاع لتنمية شخصيته في هذا العمر، وبكل تأكيد ستكون هذه القصص موجهة لأعمار مختلفة مع التنويه بأننا مثلاً عندما نود تقديم قصة يجب التنويه بأنها موجهة للأطفال من عمر كذا إلى عمر كذا، وكيف ممكن أن نرفقها بحكايا وأسئلة توضيحية أو فيها إثارة المعرفة عند الطفل.

تحذير
وذكرت محمد أنه يجب الانتباه إلى اتجاه الطفل في عمر معين حول الإلكترونيات والهواتف الذكية وتنزيل برامج بعيداً عن رقابة الأهل أو غير موجهة، لذلك من الضروري مراقبة الأجهزة في أيدي الأطفال كي لا تولد لديهم العنف والتنمر والأساليب السلوكية الخاطئة التي تعرض على اليوتيوب ويشاهدها الطفل طوال الوقت، فالجوال أداة تقتل الشغف لدى الطفل وتؤثر فيه بصرياً وتبعده عن محيطه وعن أقرانه، ومع مرور الوقت يصبح لديه قدرة على تنزيل البرامج من دون مراقبة الأهل.

أهداف قيمة
وذكرت الموجهة محمد أن المجلة الإلكترونية متنوعة علمية – ثقافية – رياضية، تحتوي كل الجوانب المعرفية للطفل، وتبنى على أهداف قيّمة هي بناء شخصية الطفل وإبراز الخصائص العمرية لكل مرحلة وتعليمه سلوكيات إيجابية اجتماعية تربوية ثقافية صحية.

تشجيع
ونوهت محمد بأن المطلوب منا، ومن خلال المجلة الإلكترونية أن نشجع الطفل على قراءتها، وأن نقدمها ضمن رابط تحت رقابة اختصاصيين تربويين وتنزيل برامج بمثيرات فنية، فالمجلة الإلكترونية أفضل من الموبايل وواجب الأهل حظر البرامج غير الموجهة وتنزيل أخرى ضمن روابط معينة، وفي حال أردنا ترك الموبايل مع الأطفال فمن المهم أن يكون ذلك عبر برامج موجهة تربوياً هي المجلات التربوية الموجهة لثقافة وشخصية الطفل.
وبالنهاية تحتاج مجلة الأطفال الإلكترونية الناجحة إلى التركيز على الترفيه والتعليم والتثقيف بشكل متوازن لتلبية احتياجات الأطفال وتعزيز تطويرهم الشخصي والعقلي، وتالياً تحقيق هذه المواصفات سيجعل المجلة محط إعجاب واهتمام الأطفال وأولياء الأمور على حد سواء.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
تقرير جديد يرصد ويعترف بنتائج العقوبات الجائرة على سورية.. الإسكوا: عطلت توفير الخدمات الأساسية مصائر الأمم وانقلاب السياسة الرئيس الإيراني يوجه رسائل لرؤساء 40 دولة: سنولي اهتماماً خاصاً لتعميق العلاقات مع دول العالم وخاصة المجاورة من إعلام العدو.. "هآرتس": حزب الله أثبت عبر رسالة "الهدهد 2" قدرته على ضرب أهداف إسرائيلية استراتيجية الدفاع المدني في غزة: 60 شهيداً تم انتشال جثامينهم في تل الهوى والصناعة معظمهم نساء وأطفال علماء يحوّلون سوائل البراكين الخاملة إلى طاقة أنطونوف: دول "ناتو" تعتبر من حقها استخدام القوة تحت ذرائع واهية كـ"نشر الديمقراطية" محفزات جديدة لاستعادة ثروة على مشارف الإنقراض .. "الزراعة" توجه بإنتاج بيوض دودة الحرير وتحسين السلالة مجاناً للمربين الحرارة إلى انخفاض والجو صيفي حار " العقاري" في حلب يستنفر لفتح الحسابات المصرفية...ومديره الشواخ: ضغط كبير وتنظيم سير العمل لإنجاز معاملات المواطنين بأسرع وقت