لماذا يخاف الطلبة من الامتحانات؟

تشرين- د. رحيم هادي الشمخي:

وأنت تتجول في المكتبات العامة والحدائق والشوارع تطالعك وجوه حائرة، عيون غائرة، شبان يتمشون بملابسهم المهملة، وشعورهم الكثة، تراهم يحملون كتبهم مثقلين بهموم ما فيها من مادة علمية، عندما تراهم تعرف حالاً بأنهم طلبة يواجهون غولاً ضخماً يسمى (الامتحان) بأعصاب متوترة، ونفس قلقة.
الطالب يحس بأن الوقت يمرّ بسرعة وليس بإمكانه مراجعة كل المواد، فالامتحانات على الأبواب تقرع أجراسها لتغمرك برائحة الكتب والمعادلات الكيميائية، وتلك خطوط الطول والعرض، والطالب يبحث عن ملاذ له فيهرب إلى الحدائق، طلبة هنا تحت الأشجار، وهناك قصاصات من الأوراق، وهناك بقايا من أعقاب السجائر، وفي مكان آخر مجموعة من الطلاب رموا كتبهم جانباً وتباروا فريقين بكرة القدم، معلنين رغبتهم في قهر الامتحان، ثم إنك ترى الطالب في هذا الجو المهووس ضحية التوتر النفسي والقلق، ضحية مزيج من مشاعر الضيق والخوف والأمل، وهو في خلوته لا يستطيع أن يركز على جزء من المادة إحدى عيوب (الدراخين) أو (الذين يحفظون عن ظهر قلب) دون استيعاب للمادة.
يقول المربي (جون ديوي): «إن الشباب لا يعيشون في حاضرهم، فهم مشغولون بالمستبقل، مستقبل المهنة والحياة والمكانة الاجتماعية»، لذلك يعلق الطالب كل آماله على الشهادة التي ستحدد مكانه في المجتمع، ويدخل بها المستقبل (بكفاءة أو بدونها)، وفي الامتحانات يتحدد أسلوب الواقعية والمثالية، الواقعي يبحث عن أسئلة يمكن أن يُجاب عنها بشكل صائب وبطريقة واحدة، أما المثالي فيبحث عن الأسئلة التي يتفنن في الإجابة عنها والتي تتحدى بطبيعتها قوة كل طالب على حدة.
إن من المشكلات التي يعاني منها الطلبة في الامتحانات، هي الخوف، وكذلك الارتباك أثناء أدائهم للمادة، وقسم من الطلاب اشتكوا القاعات الامتحانية وصلاحيتها للامتحان، علاوة على نقص وسائل التهوية والماء البارد، تفسيرات مراقب القاعة لكل حركة يتحركها الطالب، ومراقب القاعة له دور كبير في تقليل الخوف الذي يعاني منه الطلبة، وذلك بزرع الثقة في نفوس الطلبة الممتحنين ومراعاة الحالة النفسية للطالب من قبل المراقبين، كما أن عدم وضوح الأسئلة في بعض المواد يسبب ارتباكاً في أجوبة الطلاب ويمنعهم من التركيز على الأسئلة.
وكثيرة هي أحلام الطلبة في الامتحان.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
سورية وروسيا تحييان الذكرى الثمانين لإقامة علاقتهما الديبلوماسية في أمسية موسيقية بدار الأسد بدمشق الرئيس الأمريكي جو بايدن يتنحى عن الترشح لخوض انتخابات الرئاسة تستهدف ٢٧٣٦٦٤ طفلاً.. انطلاق الحملة الوطنية الشاملة للقاح الأطفال في حماة سورية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية المتعلق بالآثار القانونية الناشئة عن سياسات الاحتلال الإسرائيلي في الجلسة الختامية للبرلمان العربي للطفل… الأمين العام يقدم الدروع التذكارية وبطاقة شكر للوفد السوري المشارك مادورو: انتخابات الرئاسة المقبلة ستحدد مستقبل فنزويلا قضية الإعاقة جزء من السياسة الوطنية للدولة تجاه المواطنين.. الوزير المنجد: المرسوم رقم 19يطور البيئة المؤسساتية المسؤولة عن ملف الإعاقة  135 ألف طفل مستهدف بالجولة الثانية لحملة اللقاح في حمص الوزير ابراهيم يبحث مع القائم بالأعمال بالإنابة في السفارة السودانية بدمشق علاقات التعاون العلمي والبحثي إذا كبر ابنك "خاويه" وإن كبر أبوك عليك أن ترعاه