مخالفة تتسبب بواقع بيئي مزرٍ في حي الاستقلال جنوب مدينة السويداء

السويداء- طلال الكفيري:

أدى عدم  معالجة المخالفة المرتكبة منذ ست سنوات، من أحد المتعهدين في حي الاستقلال الواقع جنوب مدينة السويداء، إلى  تأزيم الواقع البيئي في الحي.

فلب المشكلة يكمن حسب أحد المتضررين بقيام أحد المتعهدين حينها  بإغلاق مجرى وادي السنديان المار ضمن الحي بالحجارة، بعد قيامه تركيب عبارات بيتونية على المجرى، بهدف تنفيذ طريق خدمي للأهالي القاطنين في الحي، إلا أن رياح التنفيذ على أرض الواقع جرت بما لا يتوافق مع الشروط الواجب التقيد بها من المتعهد.

لكون العبارّات المائية المستخدمة غير مسلحة، الأمر الذي أدى إلى تكسرها، ليستخدم بدلاً من هذه العبارّات الحجارة لردم  المجرى التي أدى استخدامها  إلى تكسر خطوط الصرف الصحي المارة ضمن الوادي، وبالتالي فيضان المياه الملوثة  وتجمعها ضمن الأراضي الزراعية، وحول بيوت  المواطنين القاطنين في تلك المنطقة، الأمر الذي ألحق أضراراً بيئية بالشجر وأخطاراً صحية بالبشر، نتيجة لانتشار الحشرات الضارة والروائح الكريهة، ولتزداد معاناة الأهالي أكثر مع ارتفاع درجات الحرارة، ما بات محرماً على الأهالي فتح نوافذ منازلهم تجنباً لهجوم الحشرات الضارة.

من جهته أشار مدير شؤون البيئة في السويداء المهندس رفعت خضر ل”تشرين” إلى أن أهالي الحي تقدموا بشكوى للمديرية حول معاناتهم مع هذا الواقع البيئي، وبعد الكشف الحسي على الوادي تبين فعلاً أن التنفيذ السيئ للعبارّات، إضافة لقيام المتعهد بردم المجرى بالحجارة أدى إلى تكسر في خطوط الصرف الصحي وفيضان المياه باتجاه منازل المواطنين، ما ألحق ضرراً بيئياً في المنطقة بأكملها، وبناء عليه تمت مخاطبة المحافظة ووضعها بصورة الوضع الذي يحتاج إلى معالجة سريعة لهذه المشكلة التي ستزداد تفاقماً مع قدوم فصل الصّيف.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
وزير الإعلام: شاشة التلفزيون العربي السوري لاتزال أنموذجاً إعلامياً يحترم عقل المشاهد ويعلي قيمه مجلس الشعب في ذكرى ميسلون .. سورية استطاعت تحقيق انتصارات عظيمة في وجه الحروب والحصارات المتعددة الأشكال سورية تدين اتهام الاحتلال لـ«أونروا» بالإرهاب وتؤكد أنه يأتي ضمن محاولاته لإنهاء دورها وافق على تأمين 5 آلاف طن من بذار البطاطا.. مجلس الوزراء يعتمد الإطار الوطني الناظم لتبسيط إجراءات الخدمات العامة 1092طالباً بالثانوية العامة استفادوا من طلبات الاعتراض على نتائجهم قيمتها ١٥٠ مليون ليرة.. أين ذهبت مولدة كهرباء بلدة «كفربهم».. ولماذا وضعت طي الكتمان رغم تحويل ملفها إلى الرقابة الداخلية؟ الديمقراطيون الأميركيون يسابقون الزمن لتجنب الفوضى.. الطريق لايزال وعراً وهاريس أفضل الحلول المُرّة.. كل السيناريوهات واردة ودعم «إسرائيل» الثابت الوحيد هل هي مصادفة أم أعمال مخطط لها بدقة «عائلة سيمبسون».. توقع مثير للجدل بشأن مستقبل هاريس تطوير روبوتات لإيصال الأدوية عبر التسلل إلى دفاعات الجسم المكتبة الأهلية في قرية الجروية.. منارة ثقافية في ريف طرطوس بمبادرة أهلية