مساجد سورية تقيم صلاة الغائب على أرواح شهداء الاعتداء الإرهابي على حفل تخريج طلاب ضباط الكلية الحربية

أقيمت في مساجد سورية عقب صلاة الجمعة اليوم صلاة الغائب على أرواح شهداء الاعتداء الإرهابي على حفل تخريج طلاب ضباط الكلية الحربية بمدينة حمص.
وأكد أئمة وخطباء المساجد خلال خطب الجمعة أن دماء الشهداء المدنيين والعسكريين الذين ارتقوا ستبقى شعلة تضيء لأبناء الوطن والأمة طريق النضال، ودافعاً لاستعادة الحقوق المغتصبة، وإصراراً على الثأر لهذه الدماء الزكية من الإرهابيين وداعميهم من دول العدوان والتآمر.
وخلال مشاركته في صلاة الغائب بجامع السيدة خديجة في مدينة طرطوس قال وزير الأوقاف الدكتور محمد عبد الستار السيد في خطبة الجمعة: إن يد الإرهاب الآثمة التي استهدفت شبابنا ونساءنا وأطفالنا لن تنجح في كسر إرادة هذا الشعب الأبي ولا في تحقيق أهداف العدوان الغاشم مضيفاً: في هذا اليوم الحزين تختنق في حناجرنا كلمات العزاء، وتضيق المفردات في التعبير عن مشاعر الأسى والمواساة لأسر الشهداء والجرحى.
وأكد الوزير السيد أن كل كلمات العزاء تقف عاجزة إلا ما بشر الله به الشهداء من سعة رحمته وعظيم فضله وفردوس جنته لهم.
بدوره أشار مدير أوقاف طرطوس عبد الله السيد في تصريح للصحفيين إلى أن هذه الصلاة اقترنت بالحزن الذي أدمى قلوب السوريين جميعاً، وهو حزن دخل قلوبنا جميعاً كما دخل بيوت أسر الشهداء وذويهم، معتبراً أن كل نقطة دم سالت أثرت في وجدان السوريين الذين لن ينسوا طعنة الغدر هذه.
وأكد عدد من المواطنين أن هذا الاعتداء مُدان بكل المقاييس الإنسانية والأخلاقية، ولا بد من أن يكون الرد عليه قوياً علّه يخفف بعضاً من قساوته ومن الجرح العميق الذي أبكى القلوب كما كل بيت وحي في سورية.
وفي دمشق أكد أئمة وخطباء المساجد أنه مهما تكالب الأعداء والإرهاب ومهما سفكوا من دماء فإن أبناء الأسرة السورية الواحدة مصرون على تحقيق النصر وتطهير كل ذرة من تراب الوطن من رجس الإرهاب.
ومن الجامع الأموي بدمشق أكد رئيس اتحاد علماء بلاد الشام الدكتور محمد توفيق رمضان البوطي في خطبة الجمعة أنه إذا كان العدو يتوهم بأن ما ارتكبه من جرائم إرهابية سيجعل أمتنا تنحني لعدوانه وتضعف فقد خابت حساباته ومؤامراته، فكل جرح تصاب به الأمة سيتحول إلى بركان، وغضب واندفاع شديدين، وعزيمة لا تلين لكي يحقق شعبنا القصاص من أعدائه الإرهابيين والمجرمين وداعميهم.
وفي حمص أكد مدير الأوقاف الشيخ زهير الأتاسي خلال أداء صلاة الغائب في مسجد الصحابي خالد بن الوليد أن هذا الاعتداء الإرهابي الوحشي لن يزيد شعبنا إلا إصراراً للوقوف في وجه المعتدين وداعميهم ومموليهم، مستذكراً انتصار الجيش العربي السوري على العدو الصهيوني في حرب تشرين التحريرية التي يصادف ذكراها اليوم، والشهداء الذين جادوا بأرواحهم للدفاع عن الوطن وترابه.
ودعا الشيخ الأتاسي الله أن يرحم أرواح الشهداء الطاهرة، ويشفي جميع الجرحى، وأن يعم الأمن والأمان كل الأراضي السورية.
وفي اللاذقية خلال خطبة الجمعة في جامع العجان بساحة الشيخ ضاهر أكد الشيخ زكريا سلواية أن الذين قاموا بهذا الفعل مجرمون، ديدنهم القتل والتدمير لا يعرفون خلقاً ولا مبدأ ولا ديناً، مشيراً إلى أن عملهم الإجرامي هو تعد ليس على أبناء سورية كلها فحسب بل على البشرية جمعاء.
وفي حماة شارك في أداء صلاة الغائب في جامع الشريعة بالمدينة محافظ حماة الدكتور محمود زنبوعه وأمين فرع حماة لحزب البعث العربي الاشتراكي المهندس أشرف باشوري وفعاليات حزبية ورسمية وأهلية.
وقال مدير أوقاف حماة الدكتور صالح مطر في تصريح لمراسل سانا: إن السوريين منذ بداية الحرب على بلدهم يتسامون على جروحهم وآلامهم مهما كانت المصائب لأن أبناءهم فداء للوطن، مضيفاً: إن هذا الاعتداء الوحشي والجريمة النكراء تعكس حقيقة الإرهاب الأسود والفكر التكفيري الغادر للجماعات الإرهابية المسلحة، ومن يقف وراءها، وتضرع لله تعالى أن يرحم الشهداء ويشفي الجرحى.
وخلال الصلاة في جامع الصحابي الجليل معاذ بن جبل في الحسكة أشار خطيب الجامع الشيخ عبد الحميد الكندح إلى أن سورية بإذن الله منتصرة لأن الله معها، أما الخزي والعار فسيكونان للذين سفكوا دماء شبابنا وبناتنا وأطفالنا.
وشدد الكندح على أن هذا الدم الطاهر لن يذهب سدى.
ومن مسجد الفتح في دير الزور أشار مدير الأوقاف الشيخ عبد الهادي عبوش خلال مشاركته بالصلاة إلى أن أعداء سورية من الإرهابيين والصهاينة وداعميهم يتحملون مسؤولية هذه الجريمة لأنهم أعداء الإنسانية والبشرية، وهم يعرفون تماماً أن هؤلاء الشباب الأبطال الذين ارتقوا إلى ربهم وباريهم يشكلون سداً منيعاً أمام مخططاتهم، لذلك قاموا بغدرتهم لتكون شاهداً على خبث سريرتهم ولؤم طباعهم.

وتوجه الشيخ عبوش بالدعاء إلى الله أن يرحم جميع الشهداء، ويشفي المصابين.
وفي درعا، ومن مسجد السيدة عائشة ببلدة جباب بريف المحافظة الشمالي تحدث خطيب المسجد محمد العاشور في خطبة الجمعة عن قيمة الشهادة ومنزلة الشهداء عند الله تعالى، مندداً بالاعتداء الإرهابي الذي استهدف ضباط الكلية الحربية بحمص، ومؤكداً أن جيشنا الذي انتصر في حرب تشرين وفي حربه ضد الإرهاب لسنوات قادر على دحر المعتدين، وإحباط مخططاتهم.
وشارك في الصلاة محافظ درعا المهندس لؤي خريطه، وأمين فرع درعا لحزب البعث العربي الاشتراكي حسين الرفاعي وفعاليات رسمية وشعبية ودينية.
وفي حلب، أكد خطباء المساجد أن الدماء الطاهرة الزكية التي روت أرض الوطن في الكلية الحربية بحمص هي السياج المنيع والشرف والعزة والكرامة لسورية، مشيرين إلى أن هذا الاعتداء الإجرامي لن ينال من عزيمتنا بل سنظل ندافع عن أرضنا وحقنا.
وقال مدير الأوقاف الدكتور رامي العبيد خلال الصلاة في جامع كعب بن مالك بحي الزهراء: هنيئاً لتلك العيون التي حرست الأهل والأوطان فنالت أعظم وأفضل وسام عند الله، وهو شرف الشهادة وعظيم المكانة مع النبيين والصديقين منوهاً بأن هذه الدماء الزكية زادتنا إيماناً وإصراراً على متابعة التمسك بنهج المقاومة ومحاربة الإرهاب.
وبحضور محافظ السويداء المهندس بسام ممدوح بارسيك وقائد الشرطة العميد تميم دنده أقيمت صلاة الغائب بالجامع الكبير في المدينة، حيث أكد مدير مكتب أوقاف السويداء الشيخ نجدو العلي في خطبة الجمعة أن هذه الجريمة النكراء ما هي إلا نتيجة طبيعية للإرهاب العالمي والاعتداء على المحرمات واستباحة الدماء الذي تقوده الدوائر الصهيوأمريكية والغربية وأدواتها ضد الشعب السوري الصامد، داعياً السوريين للتعاضد والتكاتف، والوقوف صفاً واحداً خلف قيادتهم.
وفي القنيطرة، لفت المشاركون في صلاة الغائب بجامع الحسن في بلدة خان أرنبة إلى أن الاعتداء الإرهابي الذي وقع أمس فاجعة على امتداد الجغرافيا السورية، مطالبين بالرد الحاسم على هذه الجريمة، ومؤكدين وقوفهم صفاً واحداً مع بواسل الجيش العربي السوري في القضاء على التنظيمات الإرهابية.
وتوجه أئمة وخطباء المساجد في ريف الرقة خلال خطبة الجمعة بالدعاء بالرحمة والمغفرة لأرواح الشهداء المدنيين والعسكريين الذين ارتقوا جراء الاعتداء الإرهابي الغاشم.
وأكد عبد المحسن الصالح خطيب مسجد الإمام الشافعي في مدينة معدان أن هذا العمل الإجرامي الإرهابي لن يزيد السوريين إلا إصراراً على إنجاز الانتصار الكامل وتطهير تراب الوطن من رجس الإرهاب التكفيري.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
سورية وروسيا تحييان الذكرى الثمانين لإقامة علاقتهما الديبلوماسية في أمسية موسيقية بدار الأسد بدمشق الرئيس الأمريكي جو بايدن يتنحى عن الترشح لخوض انتخابات الرئاسة تستهدف ٢٧٣٦٦٤ طفلاً.. انطلاق الحملة الوطنية الشاملة للقاح الأطفال في حماة سورية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية المتعلق بالآثار القانونية الناشئة عن سياسات الاحتلال الإسرائيلي في الجلسة الختامية للبرلمان العربي للطفل… الأمين العام يقدم الدروع التذكارية وبطاقة شكر للوفد السوري المشارك مادورو: انتخابات الرئاسة المقبلة ستحدد مستقبل فنزويلا قضية الإعاقة جزء من السياسة الوطنية للدولة تجاه المواطنين.. الوزير المنجد: المرسوم رقم 19يطور البيئة المؤسساتية المسؤولة عن ملف الإعاقة  135 ألف طفل مستهدف بالجولة الثانية لحملة اللقاح في حمص الوزير ابراهيم يبحث مع القائم بالأعمال بالإنابة في السفارة السودانية بدمشق علاقات التعاون العلمي والبحثي إذا كبر ابنك "خاويه" وإن كبر أبوك عليك أن ترعاه