المشي حافي القدمين يعزز المناعة ويحصّن ضد الأمراض

تشرين:
يعد المشي إحدى أهم الرياضات التي ينصح بممارستها يومياً لأهميته وانعكاسه على صحة الإنسان، لكن للمشي حافي القدمين تأثيراً آخر قد لا يعرفه الكثيرون، حيث يزيد مناعة الجسم ويحصِّنه ضد الأمراض.
وفي نظرة مثيرة للاهتمام حول الممارسات الصحية الشاملة، سلّط الدكتور إيفان أندريف، عالم المناعة الشهير، الضوء على فوائد المشي حافي القدمين على الأسطح الطبيعية المختلفة لتعزيز جهاز المناعة ودرء الأمراض، مؤكداً أهمية إعادة الاتصال بطاقة الأرض من خلال الاتصال المباشر بالعشب والرمل والحصى، وهي طريقة غالباً ما يتم تجاهلها بسبب هيمنة التدخلات الصيدلانية في نماذج العلاج المعاصرة.
ونصح الدكتور أندرييف بنزع الأحذية، والمشي حافي القدمين على العشب والرمل والحصى لتعزيز مناعة الجسم وعدم الإصابة بالأمراض قائلاً: كان الاتصال بالأرض وبشكل عام مع طاقة الفضاء ومازال مفيداً للصحة، ولكن على خلفية الهجوم المتحيز والواسع النطاق من قبل شركات الأدوية، يتم استبعاده من العلاج، وللعلم هذا هو أساس الطب الشعبي الصيني والهندي والروسي أيضاً.
ويضيف أندرييف، القدم ترتبط بجميع أعضاء جسم الإنسان تقريباً. لذلك يمكن من خلال التأثير عليها حلُّ العديد من المشكلات الصحية، موضحاً: تنعكس جميع أعضاء جسم الإنسان على القدم، وعلى راحة اليد، وعلى الأذن، وعلى حدقة العين، ومن خلال التأثير على هذه الأعضاء، يتم تحفيزها أو تهدئتها اعتماداً على ما نريد تحقيقه وكيفيته.
ونقل موقع «Pravda. Ru» الروسي عن الطبيب قوله: إذا أردنا تحفيز الجسم، يجب المشي حافي القدمين على الحجارة، وعلى العشب المحصود، بحيث يحفز، مثل السجادة، أو على سجادة خشنة، أما إذا أردنا أن نهدأ، فيجب المشي حفاة على العشب الناعم غير المحصود، أو على الرمال الناعمة الدافئة، لتخفيف التوتر. وإذا أردنا تحفيز وتقوية جميع الأجزاء المتضررة، فيجب المشي على العشب الندي، مؤكداً أنّ الأطفال وكبار السن يحتاجون إلى المشي حفاة.
وخلص إلى القول: إن الكثير من الأطفال يعانون من الأقدام المسطحة. لذا؛ من أجل تجنب الأقدام المسطحة، يجب تحفيز القدم والأربطة والأوتار والمفاصل وما إلى ذلك؛ وهذا ممكن بالمشي حفاة. أما بالنسبة لكبار السن فيمكن مقارنة المشي حفاة الأقدام بعلاج تقوية عام مجاني وفعّال لتعزيز الصحة.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
ارتفاع أسعار الدخان العربي «الفرط» ليصل إلى 600 ألف ليرة للكيلو في طرطوس.. والسعر يحدده الفلاح ويقبله المدخن لضمان الجودة والنوعية ألف ليرة سعر كيلو البندورة المحمية في أسواق هال طرطوس من الحيوية إلى السكون معاهد الثقافة الشعبية.. طريقة تطبيق القرار الجديد في الظروف السائدة وغياب الاهتمام أديا إلى تراجع كبير بدور المعاهد الخضار الورقية الأكثر فائدة لجسم الانسان لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية مع دخول مساحات جديدة حيّز الإنتاج.. ارتفاع في وتيرة توريد الخضار الصيفية إلى الأسواق.. وأسعار البطاطا لا تزال "رهينة التوقعات" !! أجهزة جديدة وضعت بالخدمة في مشفى الباسل بطرطوس منها ثلاثة فقط مرخصة.. 115 مغسل سيارات في حماة تستهلك مياه الشرب وكذلك المسابح.. والناس عطشى آليات إصلاح مشاكل التركيز في عالم مُشتِّت للانتباه من إعلام العدو.. رئيس «الشاباك» السابق: نتنياهو يقودنا إلى أزمة إستراتيجية خطيرة متعددة الأبعاد بدء أعمال إعادة التأهيل في مخبز الحسكة الأول