كرة الطاولة تنتظر الاهتمام لتتابع التطور

نتابع الحديث عن واقع الألعاب الرياضية في سورية، المستوى الفني، انتشار اللعبة، الكوادر الفنية، إمكانية التطور والانطلاق نحو الإقليمية والدولية.

الكرة الصغيرة اللطيفة .. كرة الطاولة
إنها في مقدمة الألعاب التي يجب أن تتطور أفقياً وعامودياً.
الوضع الحالي ممتاز بوجود قواعد من كل الفئات العمرية في حالة التدريب المستمر والمنافسة على قمة البطولات المركزية والفرعية.
قيادات اللعبة هي من أبناء وأجواء اللعبة ومن أبطالها السابقين والكل يعمل للمصلحة العامة ووجود قناعة متبادلة بأهلية القيادات والكل مقتنع بضرورة العمل بعيداً عن السعي نحو الأنانية.
والأمر الرائع هو استمرار الأبطال القدامى باللعب والعطاء الفني والمشاركة بالبطولات والتألق فيها رغم استمرارهم أيضاً بمهمة التدريب حباً باللعبة وزيادة بالعطاء .. نعم ما أجمل أن يتنافس اللاعب ومدربه في الألعاب الفردية اللطيفة الراقية!
وبقي أن نفتح حواراً عن أماكن التدريب .. فهذه اللعبة لا تحتاج إلى الساحات والصالات الكبيرة بغرفة واحدة في النادي الأهلي أو الأندية الخاصة أو المسابح او المدارس والمعامل يمكن أن تساهم بانتشار وتطوير اللعبة. ومن الواجب والتحديات أن تتوفر لدى الهيئات الرياضية الجيش والشرطة والعمال، الأماكن والعناية وتأمين التجهيزات. والمهم أن تتحرك القيادة الرياضية واتحاد اللعبة للاتصال وزيارة المسؤولين وظيفياً عن رياضة الهيئات لإقرار الاهتمام بكرة الطاولة كلعبة أساسية. والتحرك الأهم هو باتجاه الرياضة المدرسية التي كانت ويجب أن تبقى القاعدة الأساسية للعديد من الألعاب ومنها كرة الطاولة والكل ينتظر !!.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
77 طالباً وطالبة من العلماء الصغار يتنافسون في عرض مشاريعهم العلمية والتكنولوجية بحلب المحافظ يقدم مقراً للفرع.. قانون الإعلام الجديد  وطبيعة العمل أبرز مطالب صحفيي حماة في مؤتمرهم السنوي.. مجلس محافظة دمشق يدعو إلى ضبط الأسواق والأسعار خلال شهر رمضان الكريم اُفتتح قسم تدوير العوادم في الشركة العامة للخيوط القطنية... وزير الصناعة من اللاذقية: دراسة إمكانيات المنشآت الصناعية من أجل الارتقاء بعملها فرز 6168 مهندساً إلى الوزارات والجهات العامة مستويات قياسية للعملات المشفرة تقترب من 69 ألف دولار .. والمستثمرون يتهافتون على أسهم التكنولوجيا الكبرى يرى أن كل الأجناس الأدبية في تراجع.. الأديب علم الدين عبد اللطيف: التوازن في مقاربة الأشكال والأجناس الأدبية والكتابية هو مشروعي الثابت تنّين بحري يلحق أضراراً بالأشجار المثمرة والبيوت المحمية في مناطق عدة بريف طرطوس فجر اليوم لكل مهنة كبوة.. والمردود هو المعيار تعقيب المعاملات ينشط.. بينما التخليص الجمركي يتراجع.. والمهن التقليدية تعاني! أنشطة توعوية لحماية الأطفال من خطر الألغام ومخلّفات الحرب في القنيطرة