رحلة «القبض» على الراتب..!

لم يعد مشهد أرتال من البشر على كوّات المصرف العقاري العاملة غريباً، فقد أصبح مألوفاً واعتدنا عليه منذ سنوات، حتى بات محظوظاً من يجد ضالته في العثور على صرّاف منها يعمل.
ففي بداية كل شهر ومع كل فترة استحقاق قبض الرواتب لجميع العاملين والمتقاعدين، تبدأ رحلة البحث المضنية في جولة على عدد من المناطق التي توجد فيها كوّات المصرف، ولكن من دون جدوى، فقد جرت العادة أن نجد أغلبيتها خارج الخدمة معنونة بكلمة “عذراً”، هذه الـ”عذراً” لا نعرف تحت أي بند يمكن أن تصنّف، هل تحت بند الحرج والإحساس بالإهمال في جهوزية تلك الأجهزة السحرية أم بند الاستهتار بحقوق المواطنين؟.
مناطق كبيرة ومدن، مازالت كوّات صرافاتها العقارية معطّلة منذ سنوات كثيرة، ولم تتم المبادرة إلى إصلاح أي منها، وحتى في المصارف نجد عدداً من الصرافات، لا يعمل إلا البعض منها، والحال نفسه في مؤسسات القطاع العام أيضاً، إذ ترى الصرافات معطلة، بينما الموظفون يضطرون لترك أعمالهم ومغادرة مؤسساتهم، لعلّ الحظ يحالفهم بإيجاد بكوة يقبضون منها رواتبهم.. فهل يعقل ذلك؟!.
وهنا يمكن التساؤل: هل يرى المسؤولون عن تلك الصرافات أن المواطن يكتنز الكثير من المال ولا حاجة له براتبه حتى يتم “التطنيش” على إصلاحها أو عدم تغذية العاملة منها بالمال؟
ترى ألا يكفي هذا الموظف “شنططة” المواصلات حتى يصل إلى مكان عمله لتلقى على كاهله “شنططة” أخرى لقبض أجره الذي ينتظره إلى نهاية الشهر بفارغ الصبر؟.
نعم بتنا نترحّم على أيام المعتمد والقبض اليدوي، فالتقنيات الإلكترونية، ربما لا تليق بنا في ظل عدم وجود أرضية مؤهلة لها. فما الذي يمنع من تفعيل دور المحاسب في كل مؤسسة كما السابق في الحالات الاستثنائية، مادام أنه لا أمل بإصلاح تلك الصرافات, ولاسيما أن الجهات المعنية تسوغ استمرار تعطلها بعدم توفر قطع التبديل، وبالتالي العجز عن إيجاد حلّ لها؟!
إذا كانت الحال هكذا مع شريحة الموظفين والمتقاعدين فقط، فماذا عن آلية تحصيل الفواتير إلكترونياً لجميع المواطنين، التي تم إقرارها مؤخراً ؟.. هل سيكون أفضل حالاً ؟!! نأمل ذلك.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
77 طالباً وطالبة من العلماء الصغار يتنافسون في عرض مشاريعهم العلمية والتكنولوجية بحلب المحافظ يقدم مقراً للفرع.. قانون الإعلام الجديد  وطبيعة العمل أبرز مطالب صحفيي حماة في مؤتمرهم السنوي.. مجلس محافظة دمشق يدعو إلى ضبط الأسواق والأسعار خلال شهر رمضان الكريم اُفتتح قسم تدوير العوادم في الشركة العامة للخيوط القطنية... وزير الصناعة من اللاذقية: دراسة إمكانيات المنشآت الصناعية من أجل الارتقاء بعملها فرز 6168 مهندساً إلى الوزارات والجهات العامة مستويات قياسية للعملات المشفرة تقترب من 69 ألف دولار .. والمستثمرون يتهافتون على أسهم التكنولوجيا الكبرى يرى أن كل الأجناس الأدبية في تراجع.. الأديب علم الدين عبد اللطيف: التوازن في مقاربة الأشكال والأجناس الأدبية والكتابية هو مشروعي الثابت تنّين بحري يلحق أضراراً بالأشجار المثمرة والبيوت المحمية في مناطق عدة بريف طرطوس فجر اليوم لكل مهنة كبوة.. والمردود هو المعيار تعقيب المعاملات ينشط.. بينما التخليص الجمركي يتراجع.. والمهن التقليدية تعاني! أنشطة توعوية لحماية الأطفال من خطر الألغام ومخلّفات الحرب في القنيطرة