شركات التبغ تستغل «وسائل التواصل» لإيقاع الشباب بحبائل النيكوتين

تشرين:
اتهمت منظمة الصحة العالمية، مؤخراً، شركات التبغ بمحاولة إيقاع جيل جديد في حبائل النيكوتين، من خلال تقديم بدائل للتدخين، مثل السجائر الإلكترونية التي تستهدف المدخنين البالغين.

وقالت منظمة الصحة العالمية ومجموعة «ستوب» لمراقبة الصناعة في تقرير مشترك: إنّ هذه الشركات ووكلاءها يسعون جاهدين لاستهداف الشباب عبر وسائل التواصل الاجتماعي والرياضة والمهرجانات الموسيقية وبالمنتجات الجديدة ذات النكهات، مضيفة: إن هذه المنتجات يُروج لها في أحيان كثيرة بين الشباب، وتصميمها ونكهات الفواكه تستهدف الأطفال، ومن المرجح أن يستخدمها الشباب أكثر من البالغين في بلدان كثيرة.
وأكدت المنظمة، أنه وسط لوائح أكثر صرامة تستهدف السجائر، بدأت شركات التبغ الكبرى والشركات التي دخلت الساحة حديثًا في تقديم بدائل للتدخين مثل السجائر الإلكترونية التي يقولون إنها تستهدف المدخنين البالغين.

ورفض المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس ادعاءات الصناعة بأنها تعمل على تقليص الأضرار الناجمة عن التدخين. ونقل التقرير عن غيبريسوس قوله: إنه لا صدق في الحديث عن تقليص الضرر، حين يقومون بالتسويق للأطفال.

وأشارت منظمة الصحة العالمية إلى النكهات باعتبارها أحد أسباب هذا الارتفاع، وأن شركات مثل فيليب موريس إنترناشيونال والشركة البريطانية الأميركية للتبغ تستهدف الشباب من خلال رعايتها مهرجانات موسيقية ورياضية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، بحسب قول المنظمة، وتابعت المنظمة إن هذه الأمور توفر للشركات منصات للترويج لعلاماتها التجارية للجماهير الأصغر سنًا كما توزع عينات مجانية.

وتقول منظمة الصحة العالمية: إنه لا توجد أدلة كافية على أن السجائر الإلكترونية تساعد الأشخاص على الإقلاع عن التدخين، وأن هناك أدلة على أن التدخين الإلكتروني يزيد من استخدام السجائر التقليدية، خاصة بين الشباب.

ويبدي التقرير مخاوف من إمكانية أن يروج للسجائر الإلكترونية في أحيان كثيرة وسط الشباب، وتصميمها عبر نكهات الفواكه التي تستهدف الأطفال، ومن المرجح أن يستخدمها أيضًا الشباب أكثر من البالغين في بلدان كثيرة.

ويأتي الموقف الصارم لمنظمة الصحة العالمية تجاه منتجات النيكوتين الجديدة في أعقاب تسجيل ارتفاع حاد في عدد الشباب الذين يدخنون السجائر الإلكترونية في بلدان كثيرة.
وعزت منظمة الصحة العالمية أسباب هذا الارتفاع إلى النكهات، في حين تقول شركات صناعة التبغ إن النكهات أداة مهمة لتشجيع البالغين على الابتعاد عن التدخين.

وأكدت المنظمة أنه لا توجد أدلة كافية على أنّ السجائر الإلكترونية تساعد الأشخاص على الإقلاع عن التدخين، وأن هناك أدلة على أن التدخين الإلكتروني يزيد من استخدام السجائر التقليدية، خاصة بين الشباب.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
على هامش مؤتمر الاستثمار في الطاقات المتجددة .. توقيع أربع اتفاقيات مع شركات استثمار  وطنية المياه تجرف سمكة عملاقة ونادرة في ولاية أوريغون الأمريكية تسويق 2700 طن من القمح إلى مراكز الاستلام في السويداء.. والفلاحون يطالبون برفع سقف السحوبات اليومية من المصرف الزراعي حلب تستلم ٢٠٠ وحدة سكنية مؤقتة من الأشقاء العراقيين .. وتوزيعها على المتضررين في عهدة الجهات الرسمية "رحى".. جهود تشاركية كبيرة لتوثيق وترميم المباني الأثرية في سورية «المركزي» يوحد أسعار الحوالات الخارجية مهما كان مصدرها كاتبة أسترالية: المسؤولون الأمريكيون يلعبون دور الحمقى للتنصل من الحديث عن جرائم «إسرائيل» في غزة أنا وهم وكتاب الأغاني.. هل كان تأريخاً أم اختلاق حكايات تاريخية؟ التوحد الافتراضي من أخطر أمراض العصر الإلكتروني.. اختصاصية: علاجه ممكن بمجرد التوقف عن التعرض للشاشات «السورية للتجارة» تطرح «سلّة العيد» في حلب.. وتخفيض على أجور ذبح الأضاحي