ألم يشبعوا من دمكم بعد؟!

تشرين-إدريس هاني:

لم يشبع الوحشُ من دمكم
ولا من قطاف أعناقكم
أنقاضٌ وأشلاء وبقايا صور
وأنينٌ بين الأنقاض
يعزّيكم
وابتسامةُ الطفل الشهيد
تطول الربى والأفق المديد
صبيبُ المحاجر بلّل الدّيار
وصريخُ الثكالى موصول:
بأي ذنبٍ قُتل الخِداج؟
ها قد جفّت مآقيّ من أدمع
وقد رأيت ما لا يُرى من جُروم
من آكلي لحوم البشر
وشطط الحرب الضروس
برعاية دولية
من نهش الأجساد وقضم العظام
هنا للشهادة مشاتل الجوري
وحساب المجد مفتوح
حتى ترضى السماء
وفي غزّة هاشم لاحت منذ قرون
أقمار المجد والثريد
ويحكم ألا زلتم في لبس بهيم؟
في أي غاب نبتت ضمائركم؟
ماذا بقي في جعبتهم من أضاليل
من أحجيات مسلّية؟
هذا الخديج الناجي من الحمم
ماذا في وسعه أن يروي غدا؟
أعلم منذ القدم
أن السّماء ممطرة
والعالم مدين لطفل غزّة المُقاوم
والأرض طهُرت واستبرأت.. والعصافير سوت صفوفها
والآذان تترقب أنشودة النّصر
ألم تقولوا أنّكم شعب الجبّارين؟! فمن كلّ بحسبه
أنتم آخر نوطة على سُلّم الوفاء
لأرض سليبة وشعب مُضام
لأسراب الشهادة كالقطا
تمخر عباب السماء
لتاريخ يكتب بماء الورد والدِّما
يروي ملاحم بأس وصمود
لشعب هو فارقة في الورى
لكل عصر آلام وحوادث
وفي غزة اجتمعت مواجع
وهنابث
وحكاية أخرى

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر عدداً من مشروعات القوانين ويبدأ مناقشة مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام 77 طالباً وطالبة من العلماء الصغار يتنافسون في عرض مشاريعهم العلمية والتكنولوجية بحلب المحافظ يقدم مقراً للفرع.. قانون الإعلام الجديد  وطبيعة العمل أبرز مطالب صحفيي حماة في مؤتمرهم السنوي.. مجلس محافظة دمشق يدعو إلى ضبط الأسواق والأسعار خلال شهر رمضان الكريم اُفتتح قسم تدوير العوادم في الشركة العامة للخيوط القطنية... وزير الصناعة من اللاذقية: دراسة إمكانيات المنشآت الصناعية من أجل الارتقاء بعملها فرز 6168 مهندساً إلى الوزارات والجهات العامة مستويات قياسية للعملات المشفرة تقترب من 69 ألف دولار .. والمستثمرون يتهافتون على أسهم التكنولوجيا الكبرى يرى أن كل الأجناس الأدبية في تراجع.. الأديب علم الدين عبد اللطيف: التوازن في مقاربة الأشكال والأجناس الأدبية والكتابية هو مشروعي الثابت تنّين بحري يلحق أضراراً بالأشجار المثمرة والبيوت المحمية في مناطق عدة بريف طرطوس فجر اليوم لكل مهنة كبوة.. والمردود هو المعيار تعقيب المعاملات ينشط.. بينما التخليص الجمركي يتراجع.. والمهن التقليدية تعاني!