جلسة حوارية عن دور الجامعات والإعلام في تعزيز الثقافة والهوية الوطنية في جامعة دمشق

دمشق – تشرين:

عقدت صباح اليوم جلسة حوارية حول دور المؤسسات الإعلامية في تعزيز الوعي والانتماء والهوية، ودور الشباب وأهمية التمسك بهويتنا وحضارتنا، بحضور وزيري الإعلام الدكتور بطرس الحلاق والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور بسام إبراهيم.
وناقش المشاركون في الجلسة التي جاءت بعنوان “الشباب وتعزيز الثقافة والهوية الوطنية… دور الجامعات والإعلام والمنظمات الشبابية غير الحكومية” مفهوم الليبرالية الحديثة كأبرز التحديات التي تواجه الثقافة العربية والهوية السورية ومنشأها وخطرها على الثقافة العربية، لكونها تسعى إلى تغيير المجتمعات نحو الأسوأ وهدم القيم الإنسانية.
ودعا المشاركون إلى ضرورة حماية الثقافة والإعلام من العولمة التي تعتبر واحدة من التحديات الرئيسية التي تواجههما في العصر الحديث، والعمل على التصدي لليبرالية من خلال استراتيجية منهجية تعزز البنية الاجتماعية المناهضة لهذه الأفكار، وتحصين جيل الشباب بمزيد من المعرفة والوعي، وتكثيف اللقاءات الفكرية والثقافية.

الحلاق: الحرب ما زالت تحاول أن تفرض آثارها السلبية على المجتمع السوري بكل أطيافه ولا سيما الشباب

الوزير الحلاق شدد على دور الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وأثرها في الرأي العام، والتغيرات التي أحدثتها التكنولوجيا على المجتمع، وضرورة العمل على تعزيز الروابط الثقافية والقيم والهوية، وضرورة التمسك بها من خلال توفير فرص مناسبة لمهارات الشباب العلمية والعملية، ولا سيما في ظل التحديات الحالية وظهور مؤثرات جديدة تستهدف الهوية والانتماء عبر “السوشال ميديا”.
وأشار الوزير الحلاق إلى الصعوبات التي يواجهها الإعلام في الوقت الراهن، وخاصة أن الحرب ما زالت تحاول أن تفرض آثارها السلبية على المجتمع السوري بكل أطيافه ولا سيما الشباب.

إبراهيم: التصدي لما تواجهه اللغة العربية من صعوبات تحاول النيل منها

من جهته الوزير إبراهيم تحدث عن دور الجامعة في تعزيز الهوية الوطنية لدى الشباب وسعيها لإدخالهم في المؤسسات الثقافية صوناً لأفكارهم وتوجيهها نحو ما هو مفيد لهم ولوطنهم، داعياً إلى ضرورة التصدي لما تواجهه اللغة العربية من صعوبات تحاول النيل منها، ولا سيما المصطلحات الدخيلة عليها.

سليمان: أهمية تحصين الشباب من خلال الحفاظ على مفاهيم التربية والأسرة والمجتمع والأخلاق

رئيس الاتحاد الوطني لطلبة سورية الدكتورة دارين سليمان بينت أهمية تحصين الشباب من خلال الحفاظ على مفاهيم التربية والأسرة والمجتمع والأخلاق في وجه المفاهيم الليبرالية الحديثة المتمثلة بانحلال كل ما هو أخلاقي أو قيمي والعمل ليكون الشباب في مقدمة المواجهة المشتركة لهذا التحدي.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
على هامش مؤتمر الاستثمار في الطاقات المتجددة .. توقيع أربع اتفاقيات مع شركات استثمار  وطنية المياه تجرف سمكة عملاقة ونادرة في ولاية أوريغون الأمريكية تسويق 2700 طن من القمح إلى مراكز الاستلام في السويداء.. والفلاحون يطالبون برفع سقف السحوبات اليومية من المصرف الزراعي حلب تستلم ٢٠٠ وحدة سكنية مؤقتة من الأشقاء العراقيين .. وتوزيعها على المتضررين في عهدة الجهات الرسمية "رحى".. جهود تشاركية كبيرة لتوثيق وترميم المباني الأثرية في سورية «المركزي» يوحد أسعار الحوالات الخارجية مهما كان مصدرها كاتبة أسترالية: المسؤولون الأمريكيون يلعبون دور الحمقى للتنصل من الحديث عن جرائم «إسرائيل» في غزة أنا وهم وكتاب الأغاني.. هل كان تأريخاً أم اختلاق حكايات تاريخية؟ التوحد الافتراضي من أخطر أمراض العصر الإلكتروني.. اختصاصية: علاجه ممكن بمجرد التوقف عن التعرض للشاشات «السورية للتجارة» تطرح «سلّة العيد» في حلب.. وتخفيض على أجور ذبح الأضاحي