أزمة نقل قديمة متجددة على طريق طرطوس- مطرو ضحيتها المواطن.. والحلول غائبة 

طرطوس- نورما الشيباني:

تستمر أزمة النقل بين طرطوس وريفها وتشهد المحافظة معاناة حقيقية جعلت المواطن يتكبد عناء ساعات النتظار الطويلة ليصل إلى قريته أو بالعكس إلى المدينة لتضاف هذه المعاناة إلى جملة معاناته التي تفاقمت وبلغت حدّاً مرهقاً.

في هذا السياق وردت إلى “تشرين” شكوى من أهالي بلدة ضهر مطرو بينوا فيها ما يكابدونه من مشقة وتعب بسبب رداءة خط نقل البلدة الذي يخدّم أكثر من خمس قرى ينطلق معظم سكانها صباحاً نحو المدينة ليعودوا في الظهيرة بينهم العامل والموظف والطالب و المريض ليقع كل هؤلاء في شراك الانتظار لساعات أو السعي لتطبيق سيارة من خارج الخط والاستسلام لجشع السائقين.

وطالب الأهالي المعنيين بإيجاد حل ولاسيما وقت الذروة الصباحية و المسائية.

حسن موظف من أبناء البلدة أكد أنه يعاني كثيراً في سبيل الوصول إلى وظيفته في المدينة حيث تبدأ رحلته المضنية من الصباح الباكر ليقف مع أبناء البلدة لساعات من دون أن يفلح معظمهم في ركوب سرفيس القرية الذي يصل بعد طول انتظار ممتلئاً بالركاب من القرى الأخرى التي تعاني ما تعانيه هذه القرية، ومعظم المنتظرين في نهاية المطاف يلجؤون لركوب تكسي غالباً ما يستدينون أجرتها، هذا طريق الذهاب و لا يخفى أن طريق العودة لا يقلّ عنه سوءاً بل يزيد.

كيف لا وبلدة عدد سكانها كبير معظمهم موظفون وطلبة وعمال وخط سيرها يمر بأكثر من خمس قرى ولا يخدمها إلّا سرفيسان.

من جانبه بيّن عضو المكتب التنفيذي المختص في مجلس محافظة طرطوس المهندس آصف حسن أنّ مسارات الباصات وفق نظام التتبع الإلكتروني وهي سملتزمة بالعمل على خطوط سيرها الأساسية وبالتالي لا يمكن تزويدها بالمحروقات في حال قامت بالعمل خارج مسار خطها الأساسي.

ويمكن في بعض الحالات تخفيف الضغط على الخطوط في أوقات الذروة الصباحية و المسائية أو القرى غير المخدمة عن طريق سرافيس متعاقدة مع مجالس المدن لتخديم تلك الخطوط والقرى ويتم العمل على ذلك.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
وزير الإعلام: شاشة التلفزيون العربي السوري لاتزال أنموذجاً إعلامياً يحترم عقل المشاهد ويعلي قيمه مجلس الشعب في ذكرى ميسلون .. سورية استطاعت تحقيق انتصارات عظيمة في وجه الحروب والحصارات المتعددة الأشكال سورية تدين اتهام الاحتلال لـ«أونروا» بالإرهاب وتؤكد أنه يأتي ضمن محاولاته لإنهاء دورها وافق على تأمين 5 آلاف طن من بذار البطاطا.. مجلس الوزراء يعتمد الإطار الوطني الناظم لتبسيط إجراءات الخدمات العامة 1092طالباً بالثانوية العامة استفادوا من طلبات الاعتراض على نتائجهم قيمتها ١٥٠ مليون ليرة.. أين ذهبت مولدة كهرباء بلدة «كفربهم».. ولماذا وضعت طي الكتمان رغم تحويل ملفها إلى الرقابة الداخلية؟ الديمقراطيون الأميركيون يسابقون الزمن لتجنب الفوضى.. الطريق لايزال وعراً وهاريس أفضل الحلول المُرّة.. كل السيناريوهات واردة ودعم «إسرائيل» الثابت الوحيد هل هي مصادفة أم أعمال مخطط لها بدقة «عائلة سيمبسون».. توقع مثير للجدل بشأن مستقبل هاريس تطوير روبوتات لإيصال الأدوية عبر التسلل إلى دفاعات الجسم المكتبة الأهلية في قرية الجروية.. منارة ثقافية في ريف طرطوس بمبادرة أهلية