تفاؤل رغم التحديات

ليس من الحكمة إطلاق أحكام مسبقة على نتائج القمة العربية في المنامة اليوم، ولا قراءة المقدّمات إلا من خلال متوالية المستجدّات ” القاهرة” وحمامات الدّم في غزّة، وهي على الرّغم من قسوتها إلا أنها ليست استثناءً في سياق التحديات التي تواجه القمم العربية سنوياً، بما أن في كل عام تكون ثمة حالة طارئة أو حدث جسيم يفرض نفسه على جدول أعمال القمة وما يسبقها من اجتماعات مجالس ومندوبين.
وعلى الرغم من الأجواء المتوتّرة إقليمياً، إلا أننا لا نملك إلا أن نتفاءل – ولو قليلاً – بالحلحلة النسبية على مستوى العلاقات العربيّة – العربية، وعودة التوازن إلى “حدث القمة” مع عودة سورية للمشاركة في العام المنصرم وفي هذا العام، وما رافق ذلك من مرونة أكثر في المشهد العام في السياسة ثم في الاقتصاد ومتعلقاته من مرافق وخدمات ولاسيما على مستوى النقل الجوي، وقد لحظنا في اليومين الماضيين تطورات مشجعة في هذا الإطار فيما يخص مرفق النقل الجوي بين سورية وكل من السعودية والبحرين، وهذه معطيات من الحكمة قراءتها في سياق غير مجرّد بما أن السياسة كانت قد أسفرت عن قرارات اقتصادية سابقة باتجاه واحد، والسياسة هي ما يفضي إلى الاستدراكات الجارية اليوم في المضمار الاقتصادي ومتعلقاته.
ولعل حضور الرئيس الأسد ومشاركته في اجتماع القمة العربيّة اليوم، من أهم المثقلات التي يتعاطى معها المراقبون والمحللون في قراءة الحدث، فلسورية وزنها الإقليمي الذي لا يمكن تجاهله، ولها موقفها الاستراتيجي القومي العروبي الذي تتمسك به دوماً وتجدد تمسكها في كل مناسبة، وقد كان في حديث الرئيس الأسد مؤخراً أمام اجتماع اللجنة المركزية الموسّع لحزب البعث، إشارات كافية ووافية لتأكيد مواقف سورية من القضية الفلسطينية والمقاومة ومناهضة المشروع الصهيوني… بهذه الثوابت الواضحة تشارك سورية بوزنها النوعي في القمة العربية، لعلها تكون العامل المرجّح لاجتماع العرب على موقف واضح وصريح من القضايا المصيرية والتحديات الحقيقية التي لا تستثني بلداً عربياً واحداً.
دوماً كانت سورية صاحبة اليد الممدودة للمصافحة مع كل الأشقاء، ودوماً كانت صاحبة المبادرات الخلّاقة لتعزيز التضامن العربي والعمل العربي المشترك، وهي الرؤيا الاستراتيجية التي تنطلق منها في التعاطي مع البعد القومي العربي في علاقاتها كأولوية أمست بدهية بالنسبة للشارع كما الزعماء العرب.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
سورية وروسيا تحييان الذكرى الثمانين لإقامة علاقتهما الديبلوماسية في أمسية موسيقية بدار الأسد بدمشق الرئيس الأمريكي جو بايدن يتنحى عن الترشح لخوض انتخابات الرئاسة تستهدف ٢٧٣٦٦٤ طفلاً.. انطلاق الحملة الوطنية الشاملة للقاح الأطفال في حماة سورية ترحب بقرار محكمة العدل الدولية المتعلق بالآثار القانونية الناشئة عن سياسات الاحتلال الإسرائيلي في الجلسة الختامية للبرلمان العربي للطفل… الأمين العام يقدم الدروع التذكارية وبطاقة شكر للوفد السوري المشارك مادورو: انتخابات الرئاسة المقبلة ستحدد مستقبل فنزويلا قضية الإعاقة جزء من السياسة الوطنية للدولة تجاه المواطنين.. الوزير المنجد: المرسوم رقم 19يطور البيئة المؤسساتية المسؤولة عن ملف الإعاقة  135 ألف طفل مستهدف بالجولة الثانية لحملة اللقاح في حمص الوزير ابراهيم يبحث مع القائم بالأعمال بالإنابة في السفارة السودانية بدمشق علاقات التعاون العلمي والبحثي إذا كبر ابنك "خاويه" وإن كبر أبوك عليك أن ترعاه