20/02/2006

عدم إحداث بلدية في قرية تيشور بطرطوس وراء تدني مستوى الخدمات فيها

واقع خدمي سيىء لقرية تيشور.. هذه القرية التي تقع شمال شرق مدينة طرطوس على بعد 18كم وترتفع عن سطح البحر حوالي 350م ويبلغ عدد سكانها اكثر من 2800 نسمة قرية منسية فهي حتى اليوم دون بلدية رغم عدد ا لسكان الكبير فيها. من هنا فواقعها الخدمي سيىء جدا كما اشتكى سكان القرية. وعن هذا الواقع تحدث السيد سلمان رحمون امين الفرقة الحزبية وكذلك العاملون في النقطة الطبية فقالوا:

الواقع المؤلم للصرف الصحي ‏

حتى اليوم لم يتم احداث بلدية لعدم توفر شروط الاحداث لأن عدد ا لسكان اقل من ثلاثة آلاف نسمة. من هنا فمعاناة القرية من الصرف الصحي كبيرة ومن أعقد المشاكل فيعتمد سكان القرية على الجور الفنية الا ان بعضها غير نظامي إما بسبب طبيعة الارض الموجودة فيها وإما بسبب اهمال بعض السكان فمع هطول الامطار تفيض تلك الجور في شوارع القرية الرئيسية والفرعية مما يؤدي الى انتشار الامراض والروائح عدا عن مياه الاستخدامات المنزلية اليومية. ‏

قرية صحية بالاسم فقط ‏

انتشرت اللاشمانيا في تيشور بشكل كبير جدا بسبب واقع الصرف الصحي السيىء لتصل الاصابات الى 57 اصابة لكن بوجود النقطة الطبية في القرية والاهتمام من مديرية الصحة بحصر الاصابات ورش القرية وزيارات التوعية المنزلية ساهم بتخفيف وانخفاض الاصابات الى 7 اصابات حاليا ولكن سكان القرية يبدون قلقهم من عودة انتشار المرض مرة اخرى بسبب الصرف الصحي الذي لم يعالج حتى اليوم وكذلك انتشار بعض المزابل وتربية الدواجن قرب السكن. ومما يلفت الانتباه ويدعو للتساؤل ان القرية وضعت ضمن مجموعة القرى الصحية منذ عام 2003 وكمجتمع محلي قمنا بتلبية كل ماطلب منا من تعداد منازل وترقيم وتوزيع القرية لاحياء وتأمين مقر تشكيل لجنة تنمية ومندوبات احياء واقامة دورات تدريبية وكذلك تم اجراء مسح صحي واقتصادي ووضع برنامج اولويات من اقامة المشاريع التخديمية محليا مثل احداث مستوصف وسلم درج من منتصف القرية حتى مدارس التعليم الاساسي علما ان الاهالي على استعداد لتنفيذه بالعمل الشعبي في حال تم تقديم المواد من شعبة القرى الصحية وحتى اليوم ننتظر فلم ينفذ شيء من تلك المشاريع لذلك نقول ان تيشور قرية صحية دون صحة. ‏

لا يوجد مكب نظامي ‏

من هنا كل مواطن يتصرف بطريقته والجزء الاكبر من القمامة ترمى على الطريق العام وفي الاراضي الزراعية فلا بد من وجود مكب للقمامة ترحل اليه وبشكل نظامي وهذا مرتبط بإحداث بلدية. ‏

الكهرباء والحاجة لمحولة جديدة ‏

تغذى القرية من منطقة صافيتا بالرغم من ان القرية تابعة اداريا لمدينة طرطوس فخط التوتر الذي يصل القرية طويل ويعاني من اعطال مستمرة مما يؤثر سلبا على مشروع ارواء القرية من هنا يطالب سكان القرية بنقل التغذية من صافيتا الى خط طرطوس النقيب علما بأنه يوجد في القرية اربع محولات للكهرباء مع ذلك يوجد ضعف بالتيار الكهربائي فوجود محولة اضافية تغذي القرية مطلب ملح . ‏

واقع مياه الشرب ‏

تروى القرية من مشروع ارواء تيشور ولاتوجد معاناة في واقع مياه الشرب فهي تأتي بشكل يومي ولاتقطع الا في الحالات الطارئة. ‏

وكذلك شوارع القرية مقبولة حيث تم اكساء القرية بالمجبول الاسفلتي وبنسبة 90% تقريبا. ‏

ويوجد في القرية وحدة ارشادية تقع في المنطقة العقارية لتيشور وتتبع لضهر رجب. ‏

تغذى القرية من مقسم ضهر رجب منذ عام 2000 يوجد في القرية 2000 خط آلي وهي بحاجة لتوسيع ضمن خطة التوسع القادمة ويطالب السكان بتنفيذ المشروع ووضعه بالخدمة في اقرب وقت نظرا للحاجة الماسة وكذلك اجراء دراسة فنية بشبكة الهاتف بالقرية واعادة النظر بتوزيع علب الهاتف بحيث تلبي حاجة المشتركين ومن اقصر مسافة ممكنة. ‏

التعليم والأبنية المدرسية ‏

ان نسبة التعليم في القرية جيدة ويوجد بالقرية ثلاث مدارس للتعليم الاساسي اثنتان حلقة اولى وواحدة حلقة ثانية. وقد تم هذا العام الانتهاء من الدوام النصفي ولكن المشكلة تكمن في مدرسة الحلقة الاولى فهي مستأجرة وللسنة السادسة عدد التلاميذ فيها 69 تلميذا ولم يتم حتى الان بناء مدرسة لأنه لايمكن شراء ارض. من هنا لابد من ايجاد صيغة قانونية تخول الشراء المباشر وبناء المدارس علما بأنه تم تأمين موقع للمدرسة وكانت الاجابة من التربية بعدم وجود الصلاحيات للشراء. ‏

وتم رفع كتاب لاقامة شعبة ثانوي في القرية رغم وجود العدد المطلوب دون الموافقة. ‏

مطلب ملح ‏

بعد صدور المرسوم رقم/1/ المتعلق بمخالفات البناء كما يقول سكان القرية يفترض احداث البلديات بغض النظر عن عدد السكان فالقرية بأمس الحاجة لإحداث بلدية في القريب العاجل لحل كل المشكلات السابقة واذا لم يتم الإحداث لابد من ايجاد صيغة خاصة لتخديم القرية خاصة بالصرف الصحي وترحيل القمامة وانشاء مستوصف بدلا من النقطة الطبية علما بأنه تم وضع اولويات ضمن برنامج القرية الصحية منذ عام 2003 وتم تقديم الموقع وحل مشكلة الكهرباء والهاتف. ‏

ت.عدنان سلامي ‏

الصور:
  • lo015-1.jpg
  • lo015-1.jpg