27/11/2005

فوائد الفليفلة الخضراء

على الرغم من أن الفليفة الخضراء اللون هي أكثر أنواع الفليفلة المألوفة، التي يكثر استخدامها في معظم دول العالم، إلا أنه توجد ألوان أخرى لها مثل البرتقالي، الأصفر، الارجواني، والأسود أيضاً، تندرج تلك الألوان جميعها تحت نوعين أساسيين، وهما الفليفلة الحادة والباردة (الحارة ـ والحلوة).

تتمتع الفليفلة بنوعيها ـ البارد والحار ـ بالعديد من الفوائد الغذائية، حيث تحتوي على نسبة عالية جداً من فيتامين (ج) لهذا تعد من الأطعمة المفيدة لمعالجة نزلات البرد، كما تحتوي على نسب مناسبة من فيتامين (أ) و (ب) والألياف والبروتين.

والفليفلة من الأطعمة الفقيرة بالوحدات الحرارية، حيث تمنح المئة غرام منها حوالي 16وحدة حرارية فقط.. ولهذا تعد غذاء مثالياً لراغبي الرشاقة والصحة.. عند شراء الفليفلة يراعى اختيار الثمرة اللامعة، الخالية من التجعد أو العطب، الذي يدل في معظم الأحيان على فقدان الكثير من القيمة الغذائية للثمرة.. يراعي حفظ الفليفلة في مكان مناسب في الثلاجة، حيث تعرضها إلى البرودة الشديدة وللرطوبة يسبب فسادها خلال مدة زمنية قصيرة، قد لاتتعدى 4أيام، في حين أن مدة الحفظ القصوى لها تصل حتى 7 أيام.. كما يمكن حفظها مقطعة، وذلك بوضعها داخل أكياس من النايلون حتى لا تمتص روائح الأطعمة الأخرى من الثلاجة. ‏

تتعدد طرق استهلاك تلك الثمرة اللذيذة المذاق، حيث يمكن تناولها نيئة وطازجة، فتفتح الشهية للطعام.. كما يمكن اضافتها للسلطة الخضراء أو الجبن الأبيض هذا إضافة لامكانية طبخها وتحضير العديد من الاطباق الشهية، حيث يمكن حشوها بالارز، بعد ازالة البذور من داخلها.. كما يمكن تحميرها في الزيت.. وكذلك تمكن اضافتها الى العديد من أطباق الحساء، والبيتزا والكثير من أطباق الدجاج واللحوم الشهية... ويراعى عند قلي أو تقطيع النوع الحار من الفليفلة، ارتداء قفازات مناسبة، وكذلك الابتعاد قدر الإمكان عن الزيت، لأنه يصدر شرراً حارقاً يؤذي العين، ويسبب الحساسية لبعض أنواع الجلد. ‏