11/08/2005

نوال سمعان: من يرعى المطرب المحلي؟

بحرقة وألم تحدثت المطربة «نوال سمعان» لتشرين حيث قالت: لكم يحزنني أنني وبعد عشر سنوات من التعب والجهد من خلال مشاركاتي العديدة في دورات مهرجان الأغنية السورية.. تُركن اغنياتي على الرف.. ولا تعرض الا في كل سنة مرة.. وفي أوقات ميتة بالنسبة للجمهور... وفي المقابل نشاهد على الدوام اغاني المطربين والمطربات العرب يحتلون تلفزيوننا وكذلك اذاعتنا على مدار العام.. الامر الذي جعلنا نحن المطربين والمطربات في سورية وكأننا غرباء عن بلدنا.

واضافت المطربة نوال سمعان : اليوم .. هم يبحثون عن مواهب جديدة .. لكي يصنعوا منها نجوماً ونحن .. ما مصيرنا؟ سؤال اتوجه به الى المعنيين في الاذاعة والتلفزيون.. ماذا قدمتم للفنانين الذين اعطوا للأغنية السورية كل ما يملكون؟.. ولم يجدوا اية مساعدة منكم او تشجيع. صدقني.. كنت اظن انني في السنوات السابقة اشعر وكأنني أبني بيتاً.. وبلحظة... وبدل ان يضعوا لهذا البيت سقفاً كسروه وحطموه. ‏

وسألنا المطربة «نوال سمعان» عن امكانية تعاونها مع شركات الانتاج الفنية فقالت: يا صديقي.. انا لا أملك المقومات والمواصفات التي تبحث عنها هذه الشركات.. والنجمات اللواتي نشاهدهن في التلفزات العربية... لا استطيع مجاراتهن بكل تأكيد.. فهن يمتلكن مقادير ومعايير خاصة جداً، وانا «يا دوب» عندي هذا «الصوت» فحسب... ‏

الصور:
  • en001.jpg
  • en001.jpg