تشرين
12/01/2014

ستروي ترانس غاز الروسية ستسلم وزارة النفط معمل غاز شمال المنطقة الوسـطى خـلال النصف الثـاني مـن العـام الجـاري

في الوقت الذي دفعت العقوبات الاقتصادية الشركات النفطية الأجنبية العاملة في سورية إلى تجميد نشاطها ومشاريعها، وربما انسحاب البعض منها لاسيما أن العقود الموقعة مع الحكومة السورية تلزمها بالبقاء، أثبتت الشركات النفطية الروسية قدرتها على التأقلم مع جميع الظروف، فهي شركات تحترم عقودها وتسعى إلى الحفاظ على مكانتها الاقتصادية في العالم بشكل عام وسورية بشكل خاص، وتعد شركة ستروي ترانس غاز الروسية إحدى تلك الشركات التي لم تعلق أعمالها وهي ماضية في إنجاز مشروع معمل غاز شمال المنطقة الوسطى الواقع في منطقة تدمر.

وحسب المعلومات التي حصلت عليها «تشرين» من مصادر وزارة النفط والثروة المعدنية فإن الشركة الروسية أنجزت حتى تاريخه حوالي 80% من مشروع معمل غاز شمال المنطقة الوسطى، ومن المتوقع أن تنهي الأعمال الكاملة للمشروع في النصف الثاني من العام الجاري، وهي الفترة التي ستتسلم خلالها وزارة النفط المشروع من الشركة المنفذة، وسيدخل حينها المشروع حيز الإنتاج.
ويشار إلى أن مشروع معمل غاز شمال المنطقة الوسطى الواقع جنوب مدينة الثورة بحوالي 70 كم  يهدف إلى استثمار خمسة حقول جنوب المعمل وهي (التوينان، شرق الأكرم، الحريث، الغور، غرب التوينان) في المرحلة الأولى في حين تتضمن المرحلة الثانية ربط حقول (شمال الحسين، الزملة والعجوز، جنوب الرصافة، القلعة) لتبلغ الاستطاعة التصميمية لمعمل المعالجة (3.3 ملايين م3 يومياً) من الغاز النظيف و/53 طناً/ من الغاز المنزلي، إضافة لـ/2000 برميل/ متكاثفات، إذ تم توقيع عقد تنفيذه مع شركة ستروي ترانس غاز الروسية بقيمة مليار ليرة سورية أي ما يعادل 160 مليون يورو في ذلك الوقت.
وتعد شركة ستروي ترانس غاز الروسية من الشركات العالمية العاملة في مجال النفط والغاز خاصة في مجال مد الأنابيب وإنشاء معامل معالجة الغاز، ونفذت مشروع خط الغاز العربي، كما تولت أيضاً تنفيذ مشروع معمل غاز جنوب المنطقة الوسطى في محافظة حمص إلى الشرق من ناحية الفرقلس بحوالي 10 كم وهو الأضخم في سورية إذ تبلغ الاستطاعة التصميمية له 7,56 ملايين متر مكعب من الغاز الخام يومياً.