تشرين
04/04/2013

بسطت نفوذها الكامل على مقام السيدة سكينة ومحيطه في داريا بريف دمشق

قواتنا الباسلة تسحق العشرات من الإرهابيين

تدمير عربات مصفحة وسيارات مزودة برشاشات ثقيلة ومستودعي أسلحة


في محاولات يائسة لكسر إرادة وصمود الشعب العربي السوري, واصلت المجموعات الإرهابية إطلاق قذائف الهاون والتي استهدفت مؤخراً منازل المواطنين السكنية في ضاحية الأسد بريف دمشق ما أدى لاستشهاد مواطن وإصابة اثنين بجروح,

 ولكن محاولات هؤلاء المرتزقة ستبوء كعادتها بالفشل الذريع نتيجة الإنجازات الكبيرة التي تحققها قواتنا الباسلة على أرض الواقع إذ أسفرت سلسلة عمليات نوعية جديدة نفذتها في عدة مناطق عن القضاء على العشرات من الإرهابيين بينهم أجانب ودمرت عربات مصفحة وسيارات مزودة برشاشات ثقيلة ومدفع مضاد للطائرات ومدفع هاون عيار 120مم ومستودعين للأسلحة والذخيرة, بينما بسطت في الوقت نفسه نفوذها الكامل على مقام السيدة سكينة ومحيطه في داريا.
وفي التفاصيل ذكر مصدر مسؤول أن قذيفة هاون سقطت على دوار ضاحية الأسد السكنية ما أدى إلى استشهاد مواطن وإصابة اثنين آخرين بجروح صادف مرورهما في المكان.
في غضون ذلك وفي ريف دمشق واصلت وحدات من قواتنا المسلحة عملياتها ضد أوكار المجموعات الإرهابية في حي جوبر قضت خلالها على أعداد من أفرادها, عرف من بينهم إرهابي يلقب «أبو محمود» وإرهابي يلقب «أبو فهد» وهما من متزعمي المجموعات الإرهابية المسلحة, بينما نفذت وحدة ثانية عملية نوعية ضد وكر لمجموعة إرهابية تابعة لما يسمى «لواء الإسلام» في مدينة دوما قضت خلالها على معظم الإرهابيين داخل الوكر من بينهم المدعو بلال يونس جعرش متزعم المجموعة.
ودمرت وحدة من قواتنا المسلحة سيارتين مزودتين برشاشات ثقيلة ومستودعاً للذخيرة والأسلحة في الجانب الغربي من بلدة العتيبة, في حين أوقعت وحدة ثانية أفراد مجموعة إرهابية قتلى ومصابين في محيط تجمع المدارس بالبلدة.
كذلك اشتبكت وحدة من قواتنا الباسلة مع مجموعة إرهابية بالقرب من بلدة قارة وأوقعت قتلى ومصابين بين أفرادها من بينهم نور الدين أبو هلال, كما أسفر الاشتباك أيضا عن تدمير سيارة بما فيها من أسلحة وذخيرة.
وفي عملية نوعية نفذتها أمس بسطت وحدات من قواتنا المسلحة نفوذها الكامل على مقام السيدة سكينة ومحيطه في مدينة داريا وأسفرت هذه العملية عن القضاء على جميع الإرهابيين الذين تحصنوا بالمقام واستخدموه مقراً لأعمالهم الإجرامية، بينما نفذت وحدة ثانية عملية نوعية ناجحة من حيث التكتيك والنتيجة أدت إلى إيقاع جميع أفراد المجموعات الإرهابية المسلحة داخل وفي محيط المقام قتلى، كما تم أيضاً تفكيك عدد كبير من العبوات الناسفة كان الإرهابيون يفخخون المقام بها ومصادرة كميات من الأسلحة والذخيرة شملت بنادق حربية آلية ورشاشات وقواذف «آر بي جي» وقناصات وذخيرة متنوعة. 
وأفادت مندوبة «سانا» إلى داريا أن الإرهابيين ألحقوا أضراراً بالمبنى وفتحوا ثقوباً لقناصاتهم الغادرة في جدرانه، مشيرة إلى أن اشتباكات عنيفة دارت خلال الأيام الماضية حول المقام. 
إلى ذلك أوقعت وحدة من قواتنا المسلحة أعداداً كبيرة من الإرهابيين قتلى ومصابين في محيط مبنى المالية بالمدينة.
أما في حلب فقد نفذت وحدات من قواتنا الباسلة عمليات نوعية تركزت في مناطق الأتارب ودير جمال ومنغ وشوارغة ومرعناز والعلقمية وعندان وأوقعت إصابات بالغة في صفوف عدد من متزعمي المجموعات الإرهابية، كما استهدفت العمليات أيضاً تجمعات ومقرات للإرهابيين في حريتان عند البلدية ما أسفر عن مقتل عدد من الإرهابيين من جنسيات غير سورية إضافة إلى استهداف تجمعاتهم في كروم عزيزة والشقيف والسكن الشبابي ومعمل كراش ومجبل الزفت.
كذلك دمرت وحدات من قواتنا الباسلة مقرات للإرهابيين في الشيخ سعيد عند الإسكان وعين العصافير وحارة الشحادين وكازية قضيماتي إضافة إلى تدمير مدفع هاون في دوار الجزماتي ما أدى إلى مقتل عدد كبير من الإرهابيين، بينما دمرت وحدات أخرى ثلاث سيارات بمن فيها من الإرهابيين مع أسلحة وذخيرة وسيارة عليها مدفع مضاد طيران عيار 23مم وسيارة أخرى مزودة برشاش دوشكا كما تم القضاء على عدد كبير من الإرهابيين في كرم حومد والصناعة الخامسة والصالحين والشيخ مقصود.
ودمرت وحدة من قواتنا المسلحة الباسلة في حي الشعار عند المواصلات القديمة والسوق المحلية مدفع هاون عيار 120مم وسيارة بما فيها من أسلحة وذخيرة وإرهابيين، بينما دمرت وحدة أخرى ثلاث عربات مصفحة وقضت على عدد من الإرهابيين عند جسر الحج.
وفي حمص دمرت وحدة من قواتنا المسلحة وكرين لمجموعتين إرهابيتين في محيط مدينة الرستن والدار الكبيرة وأوقعت جميع من فيهما قتلى ومصابين.
كذلك قضت وحدة من قواتنا المسلحة الباسلة على عدد من الإرهابيين ودمرت أدوات إجرامهم في أحياء حمص القديمة قرب جامع الزاوية وشرق المدرسة المسعودية بالقرب من القلعة، بينما دمرت وحدة ثانية خلال عملية نوعية في بلدة الحصن بريف تلكلخ وكراً للمجموعات الإرهابية المسلحة كانت تستخدمه للتخطيط لعملياتها الإجرامية حيث أوقعت عدداً من أفرادها بين قتيل ومصاب ودمرت مستودعاً للذخيرة والأسلحة، في حين استهدفت وحدات أخرى أوكاراً للمجموعات الإرهابية قرب ساحة البلدة في مدينة القصير وفي بلدة ابل بريف المدينة وقرب القلعة في بلدة تلبيسة وأوقعت عدداً من الإرهابيين بين قتيل ومصاب.
وفي حماة وبعد التحري والمتابعة وبالتعاون مع الأهالي، داهمت الجهات المختصة إحدى المزارع في حي غرب المشتل وعثرت فيها على أسلحة ومواد متفجرة مخبأة داخل براميل ومدفونة في حديقة المزرعة. وشملت الأسلحة بنادق آلية إضافة إلى مواد متفجرة من نوع «تي إن تي» و«سي فور» شديدة الانفجار وصواعق وكرات حديدية وقطع معدنية تستخدم في صنع العبوات الناسفة وكمية من الأسيد, وألقت الجهات المختصة القبض على الإرهابي عبد الرحمن قوجة.
أما في إدلب فقد نفذت وحدات من قواتنا الباسلة سلسلة عمليات نوعية اتسمت بالدقة وأسفرت عن تدمير أعداد من أوكار الإرهابيين وتجمعاتهم في الجانودية وندا ومرعند ودانا الصغيرة وعين القصب ودوير الأكراد ، كما تم أيضاً القضاء على أعداد كبيرة من الإرهابيين الذين كانوا يرتكبون أعمال سطو وسلب ونهب لممتلكات المواطنين والأهالي في بلدات السرمانية وتفتناز ومعرتمصرين ومعرشمشة وجدار بكفلون والنيرب.
واستهدفت وحدة من قواتنا المسلحة الباسلة تجمعات للمسلحين في جسر الشغور بالقرب من معمل الفلين على طريق الجانودية ما أدى إلى مقتل قائد كتيبة إرهابية يدعى «أبو خميس» وثمانية من مجموعته, كما تم استهداف تجمعات للإرهابيين في قرية دير عثمان بالقرب من دركوش ما أدى إلى مقتل عدد من إرهابيي «جبهة النصرة» وإصابة آخرين.
ودمرت وحدة من قواتنا المسلحة عربة مزودة برشاش ثقيل في معرة النعمان وقضت على أعداد من الإرهابيين، بينما دمرت وحدة أخرى عربتين نوع بيك آب في منطقة بنش بمن فيهما من إرهابيين وأسلحة.
وفي أبو الضهور- تل سلمو أم جرين دمرت وحدة من قواتنا المسلحة عربة مزودة برشاش ثقيل وقضت على من فيها من إرهابيين.
أما في دير الزور فقد دمرت وحدة من قواتنا المسلحة خلال عملية نوعية نفذتها أمس تجمعاً للإرهابيين بمن فيه من أسلحة وذخيرة وإرهابيين في شارع التكايا, وعرف من الإرهابيين القتلى المدعو لورانس شحادة العكلة ومحمود حسن الخضر من «جبهة النصرة».
إلى ذلك تصدى أهالي قرية المسرب بريف دير الزور الغربي مجدداً لمحاولة مجموعات إرهابية مسلحة الاعتداء على القرية وأوقعوا أعداداً من الإرهابيين بين قتيل ومصاب ومن الإرهابيين القتلى عبداللـه حسين من «جبهة النصرة».