تشرين
12/03/2013

والد اللاعب الشهيد يوسف سليمان لـ«تشرين»: ربيته ليصبح لاعباً ومهندساً فكان ما أردت

أنصح الرياضيين بألا يتوقفوا لأن هذا ما يريده عدوّنا

شهد «الشادر» الذي نصب للعزاء حضور أناس من كل حدب وصوب تعزي والده باستشهاده، مسؤولين ورياضيين وعلى رأسهم رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر الذي أرسل كتاباً معزياً أهله عبر الاتحاد السوري لكرة القدم

 مستنكراً الحادث الذي تعرض له اللاعبون واستشهد منهم اللاعب الدولي يوسف سليمان... ونحن في تشرين كنا من المعزين حيث استقبلنا والده السيد مالك سليمان شاكراً لنا مبادرتنا وكان كلامه لنا حامدا الله عز وجل على اختيار ولده الوحيد من الشهداء قائلاً: الحمد لله رغم الصدمة بفقدانه لكن الوطن غال وقد قدمته فداء للوطن الذي يعيش محنة أتمنى تجاوزها, وولدي واحد من آلاف الشباب الذين ضحوا فداء للوطن.
 نبأ الاستشهاد
•  وسألناه: كيف تلقيت نبا استشهاده فقال:
• •  وصلني خبر استشهاده من زملائه ومن التلفزيون الذي نعاه مع إصابة عدد من زملائه لاعبي نادي النواعير, إذ كان يجهز نفسه للنزول للملعب لخوض مباراة في الدوري السوري فجاءت القذيفة واختارته من بين زملائه ليكون شهيداً بينهم وقد اختاره الله لجواره وأمنيتي من الله أن يكون بين الشهداء والصديقين.
 لاعب ومهندس
•  وسالنا السيد أبا يوسف: ما ترتيب يوسف بين إخوته؟ فقال:
• •  هو ولدي الوحيد الذي ربيته «كل شبر بندر» وكان لاعباً كروياً ولم يترك تعليمه فساوى بين الكرة والعلم مثل اللاعب الدولي الدكتور عبد الهادي هواش فتخرج مهندساً الكترونياً موظفاً في مديرية زراعة حمص, وصار لاعباً دولياً مثل سورية في المحافل الدولية مع نادي الكرامة الذي تربى به لاعباً, واستشهد في نادي الوثبه فكان شهيداً للوطن كله.
 أحببت الكرة فأحبها
•  كيف اكتشفت فيه حبه للكرة؟
• •  أنا بالأصل أحب كرة القدم ومن مشجعي الكرامة المدمنين على حضور مبارياته وأنشأته على حبها، وكنت آخذه بيدي للملعب وأعيده بعد التمرين مع نادي الكرامة الذي تربى فيه وكنت أستشعر موهبته الكروية من الأشبال للناشئين للشباب, إذ كان هدافاً لفرقه وكان محبوباً من رفاقه ثم صار لاعباً في فريق الرجال وأساسياً في الدوري والبطولات  الآسيوية وقد بذلت الغالي والرخيص في سبيل وصوله لمستواه الكروي والعلمي.
• كيف انتقل للوثبة؟
• •  الاحتراف اليوم أعطى اللاعب حرية الانتقال لأي نادٍ، وقد انتهى عقده مع الكرامة فاختار اللعب للوثبة ضمن المدينة الواحدة حتى لا يحترف خارجها وقد بدأ بداية جيدة وسجل هدفين على الجزيرة والشرطة ولكن قدّر الله وماشاء فعل فكانت نهايته الشهادة إنساناً ولاعباً.
•  هل ترك لك ذكرى معينة؟
• •  لقد ترك لي ذكرى طيبة تذكرنا به ابنته شهد ابنة الأربعة أشهر حيث فرحت به منذ عام ونصف فزوجته وجاءت هذه الثمرة الطيبة التي كان حظها أن تكون ابنة شهيد زفه لنا رياضيو سورية عريس شهادة, فشكراً لكل من قدم التعزية باستشهاده فهو ليس ابني فقط وابن حمص بل هو ابن سورية كلها.
•  ما كلمتك لرفاقه اللاعبين؟
• •  أنصح جميع الرياضيين بأن يتابعوا مسيرتهم الكروية وألا يتوقفوا ثانية عن رياضتهم لأن التوقف هو ما يريده عدونا, هو يريد أن يشل أعمالنا ويوقف نشاطنا, لكن النصر لنا ولقائدنا ولسورية بإذن الله.
  السيرة الذاتية للشهيد
الاسم يوسف سليمان
المركز قلب هجوم
الرقم 25
الجنسية عربي سوري
تاريخ الميلاد17/9/1986
مكان الولادة حمص
 الطول185 سم
الوزن72 كغ
تاريخ الانتساب للنادي1997
تاريخ اللعب مع الفريق الأول موسم 2003/2004 وشارك في المباراة الآسيوية مع شونبوك الكوري في كوريا.
 الأندية التي لعب لها: الكرامة والوثبة
عدد المباريات الدولية25
عدد الأهداف الدولية 7 أهداف مع المنتخب المدرسي, وأحرز هداف البطولة المدرسية في السعودية.
البطولات مع النادي وتاريخها بطولة فئة الأشبال موسم 2000/2001 بطولة فئة الناشئين موسم 2001/2002 – بطولة فئة الشباب موسمي 2003/2004 و 2004/2005.

 لقطات

•  أوقف نادي الوثبة الرياضي نشاطه عشرة أيام حداداً على لاعبه الشهيد يوسف سليمان وتلقى التعازي باستشهاده.
• امتلأ «شادر» العزاء بصور اللاعب مع سيادة الرئيس الذي استقبله مع لاعبي الكرامة بعد إحرازهم وصافة كأس آسيا التي حضرها السيد الرئيس.
•  انتقد أحدهم غياب نادي الكرامة عن العزاء فرد إداري فريق كرة قدم الرجال عبد الحميد الحسن: لقد قمت بواجب العزاء شخصياً, واتصل رئيس النادي الأستاذ إبراهيم عمر بوالده من دمشق معزياً, كما عزاه مستشار النادي الأستاذ فواز الحجة ومدرب الرجال عبد القادر الرفاعي واللاعب السابق فارس شاهين والإداري السابق شعلان الرئيس والكثير من اللاعبين رفاق الشهيد.