10/05/2007

ثائر العوض: نأمل دعم المكتب التنفيذي لرياضة الكيك بوكسينغ

لعبة الكيك بوكسينغ من الرياضات الحديثة في سورية قياساً لباقي الألعاب حيث تم تأسيس اتحادها عام 1991 وهي رياضة متتالية تتضمن مزيجاً من مهارات اليدين والقدمين وتتألف من عدة أساليب أهمها الفل كونتاكت واللايت كونتاكت واللوكيكس.

عن هذه اللعبة وظروفها وسبل تطويرها أجرت تشرين الحوار التالي مع السيد ثائر العوض أمين سر اتحاد اللعبة: ‏

ـ أين موقع اللعبة داخلياً وخارجياً؟

محلياً تندرج اللعبة تحت ألعاب القوة ونحن نملك كوادر ذات خبرات جيدة وخارجياً تتمتع اللعبة بمركز جيد بناء على القياس العمري للعبة في سورية ومن أهم الانجازات خلال هذه الفترة القصيرة حصول لاعبنا منتصر مهيد على المركز الثاني في بطولة العالم التي أقيمت في هنغاريا عام 2005 وحصول اللاعب حمزة الحريري على مركز أول في بطولة قبرص الدولة بالاضافة الى اللاعبين علاء الدين الشيخ نايف ومحمد الحريري اللذين حصلا على مراكز أولى في بطولة العرب في الأردن. ‏

ـ كيف يمكن ان نرتقي بهذه اللعبة بشكل أفضل؟ ‏

من خلال أمور عديدة أهمها بناء صالة خاصة بالاتحاد واستقدام مدرب أجنبي لتدريب المنتخبات الوطنية ورفع المستوى الفني للمدربين بالاضافة لإقامة المعسكرات الداخلية والخارجية بشكل مستمر للاعبين وتأمين فرص الاحتكاك اللازمة لتطوير المهارات التكتيكية والقتالية للاعبين علماً ان مستوى الانجاز بالنسبة الى مستوى التحضير ممتاز بدليل ان اللاعب منتصر المهيد الذي اتبع معسكراً لا يتجاوز مدته عشرة أيام حقق المركز الثاني في بطولة العالم التي شاركت فيها 54 دولة. كذلك من الضروري تأمين حلقة قتال خاصة باتحاد اللعبة. ‏

ـ بمؤتمركم الأخير طغت العديد من الخلافات في الاتحاد ماذا فعلتم بشأنها؟ ‏

هذه الخلافات تنقسم الى قسمين الاول منها يقدم طروحات جادة لها دور في الارتقاء بعمل اتحاد اللعبة ورفع المستوى والثاني كان بشكل استقلالي وينم عن ضعف في الشخص ذاته لكن بشكل عام قمنا بأخذ هذه الطروحات على محمل الجد وهذا واضح من خلال القرارات التي صدرت بعد المؤتمر مباشرة وكان أهمها منع الازدواجية في الألعاب ودعم الرياضة الانثوية وحاولنا بشكل عام جمع شمل كافة الكوادر وحصر الأمور الادارية للاتحاد ومعاقبة المسيء كذلك الترفع عن الخلافات الشخصية. ‏

وعن الخطط المستقبلية لاتحاد اللعبة ماذا نقول؟ ‏

نقوم بهذه الفترة بإعداد نظام داخلي للاتحاد بالاضافة الى وضع نظام فحوص للمدربين واللاعبين بكافة الدرجات وعملنا على بث دماء جديدة وقمنا مؤخراً باستحداث فئات عمرية جديدة من 8 و13 سنة ونعمل حالياً على اقامة تجمعات منتخبات وطنية في محافظات دمشق وحمص وحلب وقمنا بمراسلة الاتحاد المغربي بشأن استقدام مدرب عالي المستوى لتحضير المنتخب الوطني لبطولة آسيا بالصالات المغلقة في الشهر العاشر /بمكاو/ وبطولة العالم القادمة في هنغاريا وبطولة آسيا التي ستقام في سورية في شهر كانون الأول القادم. ‏

ـ وعن الصعوبات ماذا تحدثنا؟ ‏

هنا قلة في عدد الحكام وضعف في الامكانات المادية ونأمل زيادة الدعم من المكتب التنفيذي فمن غير المعقول ألا ينفق على تجهيزات اللعبة منذ خمس سنوات خاصة بالنسبة للمحافظات. ‏

الصور:
  • sp003.jpg
  • sp003.jpg