بينما يواصل الجيش العربي السوري تقدمه في العديد من المناطق ويستعيد المزيد من آبار النفط والغاز من براثن إرهابيي «داعش»، استعادت وحدات من الجيش أمس السيطرة على حقل الهيل النفطي بالكامل جنوب مدينة السخنة بريف حمص الشرقي وذلك بعد القضاء على أعداد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم، في حين باشرت وحدات الهندسة بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها إرهابيو «داعش» في المنطقة، كما دمرت وحدات من الجيش 4 آليات ومستودع ذخيرة ومقر «قيادة» لتنظيم «داعش» في دير الزور وذلك عبر رمايات نارية دقيقة ومحكمة على تجمعات وتحركات هذا التنظيم التكفيري.
فقد أعلن مصدر عسكري أمس استعادة السيطرة على حقل الهيل النفطي بالكامل جنوب مدينة السخنة بنحو 17 كم بريف حمص الشرقي.
وأفاد المصدر في تصريح لـ «سانا» بأن وحدات من الجيش العربي السوري واصلت عملياتها القتالية في مطاردة تنظيم «داعش» الإرهابي في البادية واستعادت خلالها السيطرة على حقل الهيل النفطي بالكامل بعد القضاء على أعداد من الإرهابيين وتدمير أسلحتهم.
وبيّن المصدر أن وحدات الهندسة باشرت بإزالة الألغام والعبوات الناسفة التي زرعها التنظيم الإرهابي في المنطقة.
وكانت وحدات من الجيش سيطرت قبل يومين على محطة الهيل للغاز جنوب بلدة السخنة بنحو 20 كم أحد المقرات الرئيسة لتنظيم «داعش» الإرهابي بعد عمليات نوعية سقط خلالها العديد من الإرهابيين بين قتيل ومصاب.
وفرضت وحدات الجيش خلال الأسابيع القليلة الماضية سيطرتها على العشرات من آبار النفط والغاز في البادية السورية ولا سيما حقل الثورة وحقل ومحطة «أرك» للغاز حيث تم وضعها بالاستثمار منذ أسبوعين في خطوة من شأنها التخفيف من آثار الإجراءات الاقتصادية القسرية أحادية الجانب المفروضة على السوريين منذ أكثر من 5 سنوات.
وفي دير الزور دمرت وحدات من الجيش بإسناد من سلاح الجو آليات ومستودع ذخيرة لتنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية.
وأفاد مراسل «سانا» بأن وحدات من الجيش نفذت رمايات مكثّفة على بؤر وتحركات لتنظيم «داعش» في حي الصناعة وقرب معبر قرية الجفرة ما أسفر عن تدمير سيارة مزودة برشاش ثقيل وإيقاع قتلى ومصابين بين إرهابييه.
وأشار المراسل إلى أن غارات الطيران الحربي على مقرات وتجمعات ونقاط تحصين لتنظيم «داعش» الإرهابي في دوار الحلبية بالحسينية وفي قرية البوعمر بريف دير الزور الشرقي أدت إلى تدمير مقرين أحدهما يسمى «الإدارة العسكرية» للتنظيم وسيارتين إحداهما مزودة برشاش.
وتأكد وفقاً لمراسل «سانا» سقوط قتلى ومصابين بين إرهابيي تنظيم «داعش» وتدمير مستودع ذخيرة لهم في ضربات مركزة من سلاح الجو على أوكارهم وتجمعاتهم في محيط المطار ومنطقة المقابر والجبيلة.
وبيّن المراسل أن حامية مطار دير الزور دمرت في عمليات نوعية عربة «بي إم بي» لتنظيم «داعش» الإرهابي في جبل الثردة ورشاشاً ثقيلاً في محيط المطار.
وكانت وحدات من الجيش وبتغطية من سلاح الجو دمرت أيضاً قبل يومين تجمعات وتحركات لإرهابيي تنظيم «داعش» على المحورين الجنوبي والغربي لمدينة دير الزور ومحيط المطار العسكري والبانوراما وفي قرى الحسينية والبغيلية وحطلة ومراط ومظلوم.
إلى ذلك أفادت مصادر أهلية من مدينة البوكمال بأن مجموعة من الأهالي قتلوا ما يسمى «أمير الزكاة» بالميادين في تنظيم «داعش» الإرهابي السعودي المدعو «أبو مريم» والإرهابيين حسين العجاج الملقب بـ «أبو عثمان» وأبو فاطمة المغربي «خطيب» بالدعوة والمساجد بالميادين.
وكانت المصادر ذكرت أمس الأول أن عدداً من متزعمي التنظيم في دير الزور فرّوا ومن بينهم نائب ما يسمى «أمير جهاز الحسبة» في العشارة حامد النوري الملقب بـ «أبو حمزة القرعاني».

5 شهداء و6 جرحى باعتداء إرهابيي «داعش» على الأحياء السكنية في دير الزور

في غضون ذلك وفي إطار الجرائم التي يمارسها «داعش» الإرهابي قصف التنظيم بقذائف الهاون أحياء دير الزور المحاصرة ما أسفر عن وقوع شهداء وإصابات بين المدنيين.
وأفاد مراسل «سانا» بأن تنظيم «داعش» الإرهابي استهدف بقذائف الهاون حيي هرابش والقصور المحاصرين ما تسبب باستشهاد 5 أشخاص وإصابة 6 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة ووقوع أضرار مادية ببعض المنازل والممتلكات.

print