أحكمت وحدات من الجيش العربي السوري سيطرتها على محمية التليلة بريف تدمر الشرقي وذلك بعد عمليات عسكرية محكمة ودقيقة على تجمعات «داعش» والقضاء على أعداد كبيرة من إرهابيي التنظيم التكفيري، بينما كبدت وحدات أخرى من الجيش إرهابيي «داعش» خسائر فادحة في دير الزور.
فقد أعلن مصدر عسكري أمس إحكام السيطرة على محمية التليلة بريف تدمر الشرقي بعد تدمير آخر تجمعات وتحصينات تنظيم «داعش» الإرهابي فيها.
وأفاد المصدر في تصريح له بأن وحدات من الجيش العربي السوري بالتعاون مع القوات الرديفة نفذت عملية اتسمت بالدقة والسرعة على تجمعات تنظيم «داعش» الإرهابي في ريف تدمر الشرقي أحكمت خلالها السيطرة على محمية التليلة جنوب قرية أرك بـ13 كم.
وأشار المصدر العسكري إلى أن العملية أسفرت عن القضاء على أعداد من أفراد تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية وتدمير آليات متنوعة لهم.
ويأتي هذا الإنجاز الجديد لوحدات الجيش بالتعاون مع الحلفاء في إطار عملياتها المتواصلة في ملاحقة فلول تنظيم «داعش» الإرهابي بعمق البادية السورية وتضييق الخناق عليهم تمهيداً لاجتثاثهم من بلدة السخنة على طريق دير الزور.
في غضون ذلك تكبد تنظيم «داعش» المدرج على لائحة الإرهاب الدولية خسائر بالأفراد والعتاد خلال ضربات من سلاحي الجو والمدفعية في الجيش العربي السوري على مناطق انتشاره ومحاور تحركه في دير الزور.
وذكر مراسل «سانا» في دير الزور أن مدفعية الجيش أوقعت برمايات مكثفة قتلى ومصابين بين إرهابيي تنظيم «داعش» ودمرت العديد من تحصيناتهم في محيط منطقة البانوراما وتل بروك والمطار والثردة وحي الحويقة وغرب الإذاعة في قرية عياش.
ولفت المراسل إلى أن الطيران الحربي نفذ عدة طلعات جوية أسفرت عن تدمير آليات مزودة برشاشات ثقيلة لتنظيم «داعش» ومقتل وإصابة العديد من إرهابييه في حطلة ومحيط المطار.
إلى ذلك بيّن المراسل أن عناصر حامية مطار دير الزور استولوا في عملية نوعية على عربة «بي.إم.بي» لتنظيم «داعش» الإرهابي في محيط المطار.
ودمّر سلاح الجو في الجيش العربي السوري أمس الأول مقرات «قيادة» وعربات مدرعة وآليات متنوعة لتنظيم «داعش» وقضى على العديد من إرهابييه بينهم متزعمون في منطقة الثردة ووادي الثردة وحويجة قاطع وحي المطار القديم ومنطقة الموارد وقرية الجفرة بالريف الشرقي.

print