رحّبت وزارة الخارجية المصرية بإعلان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية وقف العمليات القتالية في مدينة درعا لمدة 48 ساعة بدءاً من أمس الأول دعماً للمصالحة الوطنية.
ودعا المستشار أحمد أبو زيد المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية في بيان أمس تلقت «سانا» نسخة منه، «فصائل المعارضة» السورية إلى الإعلان عن وقف إطلاق النار من جانبها أيضاً تنفيذاً لمذكرة مناطق تخفيف التوتر الأربع الذي تتطلع مصر لأن تكون خطوة نحو وقف دائم وشامل للعمليات القتالية في جميع الأراضي السورية.
وجدّد المتحدث باسم الخارجية المصرية التأكيد على موقف مصر الداعي إلى ضرورة إيجاد حل سياسي ينهي الأزمة في سورية ويحافظ على وحدة الأراضي السورية واستقلالها ويحقق آمال الشعب السوري في إطار مخرجات مسار «جنيف» وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة.
وكانت القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة قد أعلنت أمس الأول وقف العمليات القتالية ضد التنظيمات الإرهابية في مدينة درعا لمدة 48 ساعة دعماً لجهود المصالحة الوطنية.
ومنذ توقيعها فى الخامس من الشهر الماضي انتهكت المجموعات المسلحة مرات عديدة مذكرة مناطق تخفيف التوتر عبر اعتدائها بالقصف الصاروخي على التجمعات السكنية والبنى التحتية في درعا وأرياف دمشق وحمص وحماة ما تسبب بارتقاء عدد من الشهداء ووقوع أضرار مادية.
وأعلنت الحكومة السورية تأييدها لما جاء في مذكرة مناطق تخفيف التوتر مع حقها بالرد الحازم إذا جرى خرق من المجموعات المسلحة وتأكيدها وحدة وسلامة وسيادة أراضيها.
وتحرص الحكومة السورية على تعزيز المصالحات المحلية في مختلف المناطق بالتوازي مع عمليات الجيش والقوات المسلحة المتواصلة لاجتثاث الإرهاب التكفيري وإعادة الأمن والاستقرار إلى عموم الأراضي السورية.

print