تفقّد وزير الداخلية اللواء محمد الشعار أمس سير العمل في نظام إصدار إجازات السوق الجديدة البلاستيكية وما تحتويه من علامات أمنية إضافة إلى سير العمل في أتمتة إدارة المرور وخاصة أتمتة المخالفات وبراءة الذمة.
كما تفقد مشروعات الأتمتة في إدارة الهجرة والجوازات وأهمها إصدار جوازات السفر الحديثة والقسم الخاص بمنح جوازات السفر للمواطنين السوريين المقيمين خارج القطر، إضافة إلى مشروع منح بطاقة الإقامة الإلكترونية للوافدين داخل أراضي الجمهورية العربية السورية.
واطلع الشعار على المنظومة البيو- مترية الخاصة ببصمات الأصابع وصورة الوجه والتي يتم من خلالها التعرف إلى المبعدين من خلال بصماتهم حيث استمع من المختصين عن عمل المنظومة والآلية المعتمدة لتطويرها، إضافة إلى باقي مشروعات الأتمتة الخاصة بأرشفة الوثائق والتراسل الإلكتروني بين إدارة الهجرة والجوازات وفروعها في المحافظات ما يخفف العبء عن المواطنين.
كما استمع الشعار إلى عدد من المراجعين في الإدارة حول الخدمات المقدمة لهم، مشدداً على أنه ينبغي على ضباط وعناصر الإدارة توخي الدقة وإنجاز معاملات المواطنين بالسرعة القصوى.
وعقب انتهاء الجولة قال وزير الداخلية في تصريح للإعلاميين: إن الغاية من مشروعات الأتمتة تسهيل الإجراءات أمام المواطنين واختصار الوقت وتفعيل الضوابط الصارمة للحد من إمكانية التلاعب وصولاً إلى إنهائه في الإجراءات التي تتطلب الحصول على جواز سفر أو شهادة السوق وغيرها.
وبيّن الوزير الشعار أن إجراءات الأتمتة في جميع مفاصل وزارة الداخلية فيما يتعلق بالحصول على الوثائق سواء الأحوال المدنية أو الهجرة والجوازات أو شهادة السوق أو فرع التسجيل الجنائي كلها متكاملة ومترابطة فيما بينها لتقديم الخدمات بالشكل الأمثل وتخفيف الإجراءات عن المواطنين والسرعة في إنجاز معاملاتهم.

print