ناقشت هيئة مكتب الفلاحين في فرع الحسكة لحزب البعث العربي الاشتراكي خلال اجتماعها أمس واقع الإنتاج الزراعي بالمحافظة وآفاق تطويره والصعوبات التي تواجه الفلاحين خلال الموسم الحالي.
وتركزت مطالب أعضاء اتحاد الفلاحين خلال الاجتماع الذي عقد في مبنى فرع حزب البعث بالمدينة على ضرورة تعويض الفلاحين عن الأضرار التي لحقت بمشروعاتهم الزراعية بسبب الاعتداءات الإرهابية وتأمين المحروقات والكهرباء الزراعية للمشروعات غير العاملة على الديزل وإعفاء الفلاحين من فوائد الديون المترتبة عليهم والحرص على استلام كامل الإنتاج من محاصيل الحبوب والقطن من الفلاحين والتوزيع النهائي لأراضي الاستيلاء وأراضي أملاك الدولة على الفلاحين وعدم زيادة الديون المترتبة عليهم لدى المصارف الزراعية والإبقاء فقط على المبلغ الأساسي من دون فوائد.
وأشار حمودة صباغ عضو القيادة القطرية لحزب البعث العربي الاشتراكي- رئيس مكتب الفلاحين القطري خلال الاجتماع الى أهمية القطاع الزراعي ولقاء المعنيين فيه، حيث يتم بشكل مستمر لقاء الفلاحين وأعضاء مكاتب مجالس اتحاد الفلاحين للاستماع إلى الهموم والعقبات التي تعترض مسيرة تطوير القطاع الزراعي وخاصة في فترة موسم حصاد الحبوب التي تعتبر الركيزة الأهم للاقتصاد الزراعي ولا سيما أن الحسكة المصدر الأول للحبوب وفي مقدمتها القمح والشعير والسعي إلى تجاوز الصعوبات الموجودة والتنسيق بين الجهات ذات العلاقة في رئاسة مجلس الوزراء ووزارة الزراعة والإصلاح الزراعي والاتحاد العام للفلاحين لإصدار القرارات التي تخدم الفلاحين وتلبي مطالبهم وتحفظ حقوقهم وتسهم بتطوير القطاع الزراعي.
في سياق منفصل بحث صباغ مع قيادات الشُعب الحزبية ورؤساء المنظمات الشعبية والاتحادات المهنية ورؤساء الدوائر الرسمية وعمداء الكليات الجامعية خلال اجتماع آخر أقيم في مبنى فرع الحزب بالمدينة واقع العمل لديهم والصعوبات التي تعترضهم.
ودعا صباغ أبناء المحافظة الى ضرورة تشكيل ورشة عمل وطنية من أجل تعزيز الصمود وضرورة رفع مستوى العمل الحزبي من خلال الالتزام بقضايا الجماهير والتعاون مع القيادة الإدارية من أجل تنفيذ الخطط والبرامج الموضوعة ودفع عجلة التنمية نحو الأمام.
وأشار صباغ الى أن الحسكة أثبتت صمودها وقوتها خلال الأزمة التي تمر بها سورية بفضل تضحيات أبنائها ووقوفهم إلى جانب الجيش العربي السوري ووحدتها الوطنية.
بدوره أكد محافظ الحسكة جايز الموسى التواصل الدائم مع المواطنين للاستماع الى مطالبهم وهمومهم والعمل لحلها ضمن الإمكانات المتاحة، داعياً الى الوقوف صفاً واحداً في سبيل الدفاع عن سورية.
وأشاد أمين فرع الحسكة لحزب البعث سليمان الناصر بتضحيات وانتصارات أبطال الجيش العربي السوري في مواجهة الإرهاب على امتداد الجغرافيا السورية ووقوف أبناء سورية صفاً واحداً خلفه للقضاء على الإرهاب وبناء سورية المستقبل.
وطالب الحضور بمحاربة الفساد ومحاسبة المقصّرين وتحسين الوضع المعيشي للمواطنين وإعادة النظر بديون الفلاحين وإلغاء تعليق القبول الجامعي في كلية طب الأسنان والآثار في فرع جامعة الفرات بالحسكة وذلك لعدم وجود أي مبرر لهذا التعليق في الكليتين المذكورتين والعمل على إحداث كليتي هندسة بترولية وغذائية في المحافظة.

print