أكدت وكالة أنباء كوريا الديمقراطية أن التدخلات الأميركية في سورية تمثل إرهاباً برعاية دولة.
وجاء في تقرير اعلامي نشرته الوكالة: إن تدخلات الولايات المتحدة في سورية تكتسب يوماً بعد يوم طابعاً مسيئاً أكثر، مشيراً إلى أنه بات من الضروري النظر إلى تلك التدخلات بوصفها عملاً وقحاً وإرهاباً دولياً يهدف إلى «إسقاط» حكومة شرعية و«استبدالها» بأخرى موالية لواشنطن.
ونقلت «سانا» عن التقرير تحذيره من أن الولايات المتحدة تسعى من خلال استراتيجيتها الاستفزازية تحت ذريعة «عمليات مكافحة الإرهاب» إلى وضع كل منطقة الشرق الأوسط تحت سيطرتها، مؤكداً أن واشنطن تتحمل المسؤولية الأساسية عن زعزعة الأمن والسلام العالميين.
من جهة أخرى أشار التقرير إلى أن كوريا الديمقراطية ستواصل تعزيز قدراتها النووية بنسق سريع للتصدي لاستفزازات الولايات المتحدة.
وتؤكد كوريا الديمقراطية أن كل ما تقوم به يأتي في إطار الدفاع عن النفس في مواجهة التهديدات العدائية الأميركية العلنية والتي كان آخرها إجراء مناورات ضخمة مع كوريا الجنوبية ونشر قوات وأسلحة أميركية في هذا البلد.

print