يتردد في أوساط الاتحاد الرياضي الحديث عن مقترح قدمه رئيس مكتب الألعاب الفردية للمكتب التنفيذي يعيد لمؤتمرات اتحادات الألعاب هيبتها كي تقوم بدورها على أكمل وجه في الأمور التنظيمية المنصوص عنها، وهذا المقترح يتضمن أن تتم الدعوة لمؤتمر استثنائي لاتحادات الألعاب كل على حدة لانتخاب الشواغر في رئاسة الاتحادات والتي شغرت بعد تقييم العمل من قبل المعنيين في الاتحاد الرياضي وأدى ذلك لاستقالة البعض منهم ولإعفاء البعض الآخر.
وهذا المقترح لاشك أنه سيكون بين أخذ ورد بين أعضاء المكتب التنفيذي ولكنه في نهاية المطاف مقترح لأن كوادر الألعاب هي من ستقرر من خلاله من تريد أن يرأس اتحاد لعبتها بعيداً عن المحسوبيات والمصالح الشخصية التي يلعبها البعض من المعنيين الذين يقدمون الأشخاص الذين يرون أنهم الأنسب من وجهة نظرهم وليس من وجهة نظر كوادر الألعاب ولذلك نجدهم يسارعون إلى اختيار من لهم مصالح شخصية معهم وليس لمصلحة هذه اللعبة أو تلك.
والمطلوب من المعنيين عدم التدخل وليتركوا الكوادر تختار من دون أن يوجهها أحد, ألا يكفي أن رياضتنا تحملت ومازالت الكثير من الأعباء نتيجة ما تفرزه الانتخابات من خلال التكتيكات التي كثيراً ما يرسمها المعنيون مع نهاية كل دورة انتخابية وبداية دورة جديدة من أجل بقائهم في مناصبهم ومواقعهم ولذلك كفى رياضتنا ما تعانيه من هؤلاء الذين نجد أن الرياضة هي من تقدم لهم الخدمات وليس هم من يقدمون لها كما تعهدوا أثناء ترشحهم.
kshwiki@Gmail.com

print