إذا كانت رسالة العدوان الأمريكي الغادر على إحدى نقاط الجيش العربي السوري والقوات الحليفة على طريق معبر التنف في البادية السورية الأسبوع الفائت هي«ضرورة الابتعاد» عن المناطق الحدودية شرق سورية وجنوبها، فقد جاء الرد السوري عليها واضحاً بتثبيت النقطة التي تعرضت للاستهداف وبتوسيع رقعة المناطق المستعادة في ريف السويداء الشرقي وريف دمشق وفي البادية أقصى جنوب شرق ريف حمص حيث يقع معبر التنف نفسه.
فإذا كان المقصود من ذلك العدوان هو «رسم خطوط حمراء» في رمال البادية «تقيّد» سيادة الدولة السورية على أرضها، فقد جاء بيان القيادة العامة للجيش والقوات المسلحة في سورية واضحاً أيضاً: «إن محاولة تبرير هذا العدوان بعدم استجابة القوات المستهدفة للتحذير بالتوقف عن التقدم مرفوضة جملةً وتفصيلاً، فالجيش العربي السوري يحارب الإرهاب على أرضه ولا يحق لأي جهة أياً كانت أن تحدد مسار ووجهة عملياته ضد التنظيمات الإرهابية»، أي لا يحق لأحدٍ أن يسائل دولة مستقلة مثل سورية كيف تحرك قواتها وكيف تؤكد سيادتها على أرضها، فهو حقها الطبيعي وواجبها، إنما يقع الإثم على من ينتهك سيادة سورية ليهاجم من يحارب العصابات الإرهابية التي يزعم أنه جاء (من دون إذن الدولة السورية) ليحاربها.
جاء ذلك العدوان «المتردد» و«المحدود»، في الواقع، على طريق التنف، بين سورية والعراق والأردن، ليزجي رسالة نارية لوفد الجمهورية العربية السورية في محادثات «جنيف 6» التي كانت قد شُنت الغارة إبان انعقادها، ولهذا فقد كان هنالك بالضرورة قرارٌ سياسيٌ بأن يكون العدوان، وبألا يكون تصعيدياً أكثر من اللزوم، في آنٍ معاً. أن يكون، في محاولة للتعويض عن ضعف أوراق موزاييك الجماعات المناوئة للدولة السورية وتخبطها وتضارب أجندات مموليها ومصالحهم، ولاسيما أن محادثات «جنيف 6» افتُتِحت تحت قوس القابون وانتصارات أخرى، وما كان من الممكن «للقوم»، سياسياً، أن يتحملوا المزيد من الانكسارات في البادية. وألا يكون ذلك العدوان تصعيدياً أكثر من اللزوم، لأن ذلك كان سيقوض «العملية السياسية» التي يرجون ابتزاز التنازلات تحت سقفها.
كان العدوان إذاً لعباً أمريكياً محسوباً بالنار مع الند الروسي بعد موقفه الصلب من العدوان الأمريكي على مطار الشعيرات، لأنهم توهموا أن حشداً على الحدود الجنوبية تَجَمّعَ فيه كلُ لِسنٍ وأمةٍ، فما يُفهِم الحداثَ إلا التراجمُ، على حد تعبير شاعرنا المتنبي، قد يؤتي أكله في جنيف، فكان الرد هو الحق والواجب المشروع بالتوجه لاستعادة المناطق الحدودية، وكان العدوان بالتالي على طريق التنف، بينما بقي الموقف السوري في جنيف صلباً متوازناً كالعادة لا يشق له غبار، وأضحى الجيش العربي السوري كأنه يسترد إلى الوطن مجدداً قلعة الحدث الحمراء، فهل الحدثُ الحمراء تعرفُ لونها، وتعلمُ أيُ الساقيين الغمائمُ؟!
وتزامناً مع محادثات جنيف أيضاً شن إرهابيو «داعش» هجوماً وحشياً في ريف حماة وارتكبوا مجزرةً مريعة بحق المدنيين، ولكن ذلك الهجوم تم صده واحتواؤه. فالجيش العربي السوري وحلفاؤه هو من يقاتل الإرهابيين حقاً ودوماً ولا يريد من الراقصين مع ترامب في الرياض حمداً ولا شكوراً، إنما يريد أن يفكوا بلاءهم عن سورية، فمن يتبجح بمقولة «محاربة الإرهاب» لا يحارب من يحاربونه، ولا يجعل منها ذريعةً للنيل من المقاومة ولشطب فلسطين وللتحالف مع الكيان الصهيوني، أو لتدمير سورية واليمن كما تم تدمير ليبيا والعراق، أو لمنح ثروات الأمة للولايات المتحدة الأمريكية فيما الشباب العربي يعاني البطالة وقلة الفرص وفيما المجاعة والكوليرا تحصد أرواح اليمنيين حصداً.
وخلال مباحثات «جنيف 6» زعموا أن إنجازاً تحقق بتناول «تفاصيل تقنية» تتعلق بدستور جديد، لكنه لعبٌ مفوتٌ بخناجر الوقت الدموي في مستهل السنة السابعة للعدوان الإقليمي والدولي على سورية ممن لا يريد لسورية أن تستعيد استقرارها، وسورية من جهتها لا تفوت فرصةً للحل السياسي إلا و سارت بها حتى النهاية، لكن النموذج العملي الملموس لاستعادة السلام والاستقرار إلى ربوع سورية ثبت أنه ذاك الذي يخطه السوريون أنفسهم من خلال المصالحات المحلية التي كان آخرها، بالتزامن مع محادثات جنيف، مصالحة حي الوعر في حمص التي خرجت بموجبها الدفعة الأخيرة من المسلحين الراغبين بالخروج مع عائلاتهم إلى جرابلس أو إدلب، ليبقى من يريد أن يبقى سالماً آمناً تحت سقف الدولة.
كاتب أردني

print