تفقد وزير النقل المهندس علي حمود صباح أمس واقع العمل في (عقدة شمسين) على الطريق الدولي حمص- دمشق عند المدخل الجنوبي لمدينة حمص التي من شأنها تأمين حركة تبادلية على أوتوستراد (حمص- شنشار حسياء) وأكد أن المواد المستخدمة وجودتها الفنية هي أساس نجاح المشروع وتدعيمه ليكون بأفضل إنجاز وأدق تنفيذ وفق الجدول الزمني الموضوع، وأشار حمود إلى أن محافظة حمص لها حصة كبيرة من عمل الوزارة بسبب موقعها الجغرافي المميز واتصالها بدول الجوار، فلابد من الاهتمام بها كعقدة طرق ومواصلات وسكك حديدية، مضيفاً أنه تم وصل خط سكك حديدية بين حمص وطرطوس…. ويجري العمل لإيصال القطار إلى صوامع الحبوب في شنشار ما سهل وصول القمح من البواخر في البحر إليها مباشرة من دون استخدام الشاحنات، لافتاً إلى أن الوزارة تقويم بالتنسيق مع وزارة النفط لتنفيذ وصلة سككية تصل قطينة إلى مقالع حسياء الغنية بالثروة الطبيعية بهدف نقل الإحضارات الحصوية منها إلى كل المحافظات.

print