ضمن إطار تعزيز التعاون وتطوير العلاقات الاقتصادية والصناعية مع الجانب الإيراني بحث وزير الصناعة أحمد الحمو أمس مع السفير الإيراني في دمشق جواد ترك آبادي علاقات التعاون بين البلدين في المجال الصناعي من خلال إقامة المشاريع الصناعية المشتركة المتفق عليها في مذكرة التفاهم في المجال الصناعي الموقعة في طهران بتاريخ ١٧/١//٢٠١٧ ولاسيما في مجال صناعة السيارات والاسمنت وغيرها من المجالات الصناعية التي نستطيع الاستفادة من التقنية الإيرانية والتطور الصناعي لتنمية وتطوير الصناعة السورية بما يخدم المصلحة المشتركة , إضافة للبحث في كيفية مشاركة الشركات الإيرانية في إعادة تأهيل الشركات الصناعية المتضررة والمدمرة بفعل الإرهاب وتأمين مستلزمات العملية الإنتاجية للشركات الصناعية وإقامة مشاريع جديدة ولاسيما في مجال الإسمنت والصناعات الغذائية والكيميائية والهندسية وغيرها مع إمكانية الاستفادة من الفرص المتوافرة لإقامة هذه المشاريع في سورية.
كما تناول الجانبان الوسائل والآلية التي تمكننا من تفعيل اتفاقية الاعتراف المتبادل في إجراءات تقييم المطابقة ونتائج الاختبارات الموقعة بين البلدين بتاريخ ١٨/٥/٢٠١٦ الأمر الذي من شأنه أن يساهم في تعزيز وزيادة حجم التبادل التجاري بين البلدين ورفع مستوياته وخاصة أن الأسواق المحلية بحاجة إلى السلع والمنتجات الإيرانية في ظل تراجع الإنتاج الصناعي المحلي بسبب التدمير الممنهج للقطاع الصناعي من قبل العصابات الإرهابية المسلحة.

print