في إطار الحملة القمعية المتواصلة التي يقوم بها النظام التركي بزعامة رجب أردوغان بحق وسائل الإعلام المعارضة، أصدر القضاء التركي أمس مذكرات توقيف بحق مسؤولين في صحيفة معارضة.
وحسب وكالة الأنباء التركية «الأناضول» فإن القضاء التركي أصدر مذكرات توقيف بحق مالك صحيفة «سوزجو» التركية براق أكباي وثلاثة أشخاص آخرين يعملون في الصحيفة بينهم المسؤولة عن الموقع الإلكتروني مديحة أولغون بذريعة إقامة علاقات مع حركة الداعية التركي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة وتطالب أنقرة بتسليمه لأنها تتهمه بالوقوف وراء محاولة الانقلاب في تموز من العام الماضي.
من جهتها، ذكرت شبكة «سي إن إن تورك» أن مدعي اسطنبول أصدروا مذكرات توقيف تشمل المراسل غوكمين أولو ويونغا كاليلي مديرة المالية في الصحيفة.
وادعت الشبكة أن الأربعة متهمون بارتكاب جرائم باسم «منظمة إرهاب مسلحة»، في إشارة إلى حركة غولن، كما زعمت أنهم ملاحقون بسبب مقال نشر على الموقع الإلكتروني في اليوم نفسه من وقوع محاولة الانقلاب في 15 تموز الماضي.
في سياق متصل، اعتقلت سلطات النظام التركي النائب عن حزب الشعوب الديمقراطي بردان أوزتورك بمطار أتاتورك في اسطنبول أثناء عودته من العاصمة البريطانية لندن.

print