تمكنت وحدات من الجيش العربي السوري وبإسناد من سلاح الجو من إيقاع نحو 58 إرهابياً من «داعش» قتلى ومصابين في مدينة دير الزور ومحيطها.
وأفاد مصدر عسكري بأن وحدات من الجيش اشتبكت مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم «داعش» هاجمت نقاطاً عسكرية في محيط المقابر وحي الموظفين وانتهت الاشتباكات بإحباط الهجوم وإيقاع 28 قتيلاً و30 مصاباً في صفوفهم.
وبيّن المصدر أنه تم خلال الاشتباكات تدمير دبابة وعربتي «ب م ب» وعربتين مزودتين برشاشين عيار 23 مم ومصادرة جرافة مصفحة ومفخخة كانت معدة للتفجير.
وكان مراسل «سانا» في دير الزور قد ذكر في وقت سابق أن وحدات من الجيش وبإسناد من سلاح الجو قضت على أكثر من 20 إرهابياً خلال اشتباكات عنيفة خاضتها مع مجموعات إرهابية من تنظيم «داعش» في محيط مطار دير الزور ولواء التأمين الإلكتروني.
وأشار المراسل إلى أن سلاح الجو نفّذ غارات جوية الليلة قبل الماضية على تحركات ومقرات تنظيم «داعش» الإرهابي في مناطق الثردة والمقابر والمعامل والمكبات وأحياء خسارات والكنامات والعرضي والشيخ ياسين وفي قرية الجفرة أدت إلى تدمير عدد من الآليات المزودة برشاشات ثقيلة ومقتل وإصابة أعداد من إرهابيي التنظيم التكفيري.
ودمرت وحدات من الجيش مدعومة بالطيران الحربي قبل أيام أوكاراً لتنظيم «داعش» وأوقعت قتلى ومصابين بين إرهابييه على المحور الجنوبي لمدينة دير الزور في منطقة المقابر والحميدية وخسارات وكنامات وحطلة وسفيرة.
في غضون ذلك أصيب 3 مدنيين بجروح نتيجة اعتداء إرهابيي «داعش» بقنابل أطلقوها من طائرة مسيّرة على حي القصور بمدينة دير الزور.
وذكر مراسل «سانا» في دير الزور أن طائرة مسيّرة لتنظيم «داعش» رمت عدداً من القنابل على منازل الأهالي والأماكن العامة في حي القصور ما أسفر عن إصابة 3 أشخاص بجروح.
واستشهد طفل وأصيب 20 شخصاً بينهم 15 طفلاً وامرأة أمس الأول باعتداء إرهابيي «داعش» بالقذائف على أحياء هرابش والجورة والقصور، حيث يحاول تنظيم «داعش» التكفيري عبر محاصرة آلاف المدنيين في مدينة دير الزور واستهدافهم بالقذائف الصاروخية والهاون والقنابل والمفخخات النيل من صمود أهالي المدينة الداعمين للجيش العربي السوري في حربه على التنظيم التكفيري.

print