تحديا متعدد الأوجه.. ارتفاع الحرارة يتسبب في خسائر اقتصادية فادحة وتراجع الإنتاجية

تشرين- رصد:

قال خبراء في وقت سابق إن الحرارة الشديدة تكلف الولايات المتحدة 100 مليار دولار سنويا، في محاولة لإلقاء الضوء على التأثير الاقتصادي الكبير لارتفاع درجات الحرارة.

ويحذر هذا التقرير الصادر عن المجلس الأطلسي للدراسات، من أن هذه الخسائر قد تتضاعف بحلول عام 2030 بسبب موجات الحر الناجمة عن تغير المناخ.

إنتاجية العمال تتلاشى
ولدرجات الحرارة المرتفعة تأثير ملحوظ على إنتاجية العمال، حسب مديرة الصحة العامة في مركز التقدم الصحي ، التي وضحت أنه حتى التعرض المحدود لدرجات الحرارة المرتفعة يمكن أن يبطئ الوظيفة الإدراكية، مما يجعل التنقلات غير مريحة على نحو متصاعد والعمل في الهواء الطلق أكثر خطورة.

وبين عامي 1992 و2017، أدى الإجهاد الحراري إلى مقتل أكثر من 800 عامل وإصابة أكثر من 70 ألفا في أميركا، وفقا لأرقام صادرة عن مكتب إحصاءات العمل.

العمال في الهواء الطلق واللوائح
وتشير الدراسات إلى أن العمال في الهواء الطلق في صناعات، مثل البناء والتعدين والزراعة، هم الأكثر تأثرا بالحرارة الشديدة.

وأشار التقرير إلى أن 5 ولايات فقط تفرض الراحة والظل والحصول على المياه للعمال، في حين تعمل إدارة السلامة والصحة المهنية (OSHA) على تطوير معايير جديدة لمعالجة مخاطر الحرارة، ومن المتوقع تنفيذها الصيف المقبل عندما تتجاوز درجات الحرارة 26 درجة.

وفي المقابل، فإن دولا مثل الصين لديها لوائح صارمة تلزم أصحاب العمل بتدريب العمال على الأمراض المرتبطة بالحرارة، وتوفير مناطق الراحة، وتعديل ساعات العمل على أساس درجة الحرارة. وتهدف هذه التدابير إلى تخفيف تأثير الحرارة على الإنتاجية وسلامة العمال.

آثار ثقيلة
وتشير تقديرات مجلس الاحتياطي الفدرالي إلى أنه بحلول عام 2200، سوف تؤدي خسائر العمالة الناجمة عن الحرارة إلى خفض مخزون رأس المال في الولايات المتحدة بنسبة 5.4% والاستهلاك بنسبة 1.8%.

ويواجه العمال ذوو الياقات البيضاء، على الرغم من أنهم أقل تأثرا بشكل مباشر، انخفاضا في الأداء المعرفي بسبب الحرارة، كما أوضح عالم الأعصاب كلايتون بيج ألديرن، ، ويشير ألديرن إلى أن عملية تبريد الدماغ في أثناء درجات الحرارة المرتفعة تستنزف الطاقة اللازمة لوظائف حيوية أخرى معقدة.

كما تؤدي الحرارة إلى تعطيل البنية التحتية، مما يؤثر على خطوط السكك الحديدية ومدارج المطارات والطرق.

وشهدت غابرييل جوارنيري، وهي مسافرة تأخيرات كبيرة خلال موجة الحر الصيف الماضي. وتتفاقم هذه المشكلة في المناطق التي يكون فيها تكييف الهواء أقل شيوعا.

المشكلة تتفاقم في المناطق التي يكون فيها تكييف الهواء أقل شيوعا.

الشركات تتحرك
تعالج بعض الشركات بشكل استباقي المشكلات المتعلقة بالحرارة. ويشير منصور سومرو، من كلية إدارة الأعمال بجامعة تيسايد، إلى أن الشركات تعمل على زيادة وعي الموظفين وتعزيز تدابير مثل “محطات الترطيب” وتقييم المخاطر للموظفين الضعفاء.

وتمثل الحرارة الشديدة تحديا متعدد الأوجه، مما يؤثر على الإنتاجية والبنية التحتية وسلامة العمال. ومع تسبب تغير المناخ في حدوث موجات حارة أكثر شدة، ستصبح هذه القضايا حرجة على نحو متزايد مستقبلا.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
السفارة الصينية تقيم حفل استقبال في دمشق بمناسبة الذكرى السابعة والتسعين لتأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني بمشاركة أكثر من ٥٥ شركة... انطلاق فعاليات معرض آغرو للمكننة الزراعية ٢٠٢٤ إخماد حريق زراعي أتى على10 دونمات من أشجار الزيتون والحمضيات والشوكيات في "ضهر رجب" جهزت برنامجاً مكثفاً .. تربية حلب تعلن وصول 230 طالباً وطالبة عبر ممر التايهة للتقدم لامتحانات الشهادة الثانوية في دورتها الثانية وزير الكهرباء الزامل من حلب ..يؤكد الإسراع بأعمال صيانة المجموعة الخامسة بعد توقيف العمل فيها عالم المناخ قره فلاح: الحديث عن ارتفاع درجات الحرارة في آب إلى الـ 50 درجة أمر مبالغ فيه الجودو تتألق في غرب آسيا بمشاركة ٢٥ باحثاً و ٢٧ شركة دوائية.. انطلاق المؤتمر العلمي الصيدلاني السابع في حماة نقيب الصيادلة : نسعى لإقامة مؤتمر دولي للصيادلة في سورية 8 من أيلول القادم موعد بدء العام الدراسي في جميع المدارس بحث التحضيرات لعقد اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة بين سورية وأرمينيا