ت: محمد فندي
منذ تسلمه رئاسة النقابة، بات تحت المجهر في كل ما يقوم به أو يعلنه، وتعزّز حضوره أكثر مع دخوله تحت قبة مجلس الشعب لتزداد مسؤولياته بعد أن كان صوتاً للفنان أصبح ممثلاً للفن والإنسان… زهير رمضان في حديث خاص لـ «تشرين» في (عيد الفنانين).. فإلى التفاصيل:
• بماذا يختلف عيد الفنانين هذا العام، هل من جديد في هذه المناسبة على صعيد نقابة الفنانين؟.
•• قد يختلف عيد الفنانين بالشكل، لكن بالمضمون لن يتغير شيء، أهمية هذا العيد بالتاريخ الذي يحدث فيه، وأيضاً على الصعيد السياسي والإجراءات العسكرية والانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري على أرض الواقع، ارتأينا أن يكون هذا العيد على مسرح «دار الأسد للثقافة والفنون»، وفي العام المنصرم كنا نكتفي بتكريم الفنانين السوريين مع بعض الشخصيات العربية الرسمية، أما هذا العام فهناك شخصيات عربية فنية مكرمة أيضاً، إضافة للشخصيات العربية المشاركة كنقابات فنية، أيضاً هناك مكرمون سوريون بدرع نقابة الفنانين وهناك مكرمون ببطاقة عضوية شرف وببطاقة عضوية نقابة الفنانين من عرب وسوريين، هذا العام الأمر يختلف فلدينا عرض مسرحي ولوحة فنية تعبر عن ذاتها بلغة بصرية جديدة من خلال العديد من الزملاء الذين يشاركون بهذه الفعالية، وسيتولى الإخراج المسرحي الفنان عروة العربي وهناك مشاركات أخرى حيث ستكون الإعلامية أنسام السيد في عرافة الحفل والدكتور ماهر خولي في إعداد الحفل، وبالنسبة للفقرات الغنائية هناك فقرتان غنائيتان، الأولى للفنان مصطفى دوغمان، وستشارك الفنانة نور عرقسوسي للمرة الاولى في عيد الفنانين من خلال أغنيتين وطنيتين… وهكذا نكون استكملنا فعالية عيد الفنانين.. وعبر هذا العيد سنقول وجهة نظرنا الخاصة بعيد الفنانين وستسمعونها عبر الكلمة، ولدينا مجموعة من الضيوف العرب كالمخرج السينمائي مسعد فودة- رئيس اتحاد الفنانين العرب ونقيب السينمائيين المصريين، والمخرج السينمائي عمر عبد العزيز رئيس اتحاد النقابات الفنية في مصر، ومدير التصوير سمير فرج أمين سر نقابة السينمائيين المصريين، والفنان والأديب والإعلامي صباح المندلاوي نقيب الفنانين العراقيين والمخرج السينمائي صبحي سيف الدين نقيب السينمائيين اللبنانيين وسيتم تجديد هذه الاتفاقيات خلال الاجتماعات وبعدها سيصدر بيان بالنتيجة..
• لماذا الإصرار على الوجود العربي وما سبب تكريمهم؟ ومن هم المكرمون في هذا العيد؟
•• الحضور العربي والفني مهم بالنسبة لنا وسيتم تكريم عدد من الضيوف لمواقفهم المشرفة خلال الحرب الكونية على سورية مثل المطرب اللبناني أيمن زبيب وكانت مواقفه مميزة تجاه القيادة وتجاه الشعب السوري، والفنانة إلهام شاهين التي كان لها موقف مشرف تجاه سورية، وأيضاً الفنان فاروق الفيشاوي.. على المستوى السوري سيتم تكريم عدد من القامات الفنية منها المايسترو ميساك باغبودريان قائد الفرقة السيمفونية الوطنية تقديراً لإنجازاته وخاصة عندما تم تحرير تدمر وكانت الموسيقا السيمفونية تصدح على مسرح تدمر الأثري، هناك تكريم للمؤلف الموسيقي رعد خلف، ومدير التصوير ناصر ركا والسيدة هالة البيطار زوجة الفنان الكبير دريد لحام التي كانت من مؤسسي فرقة التلفزيون للفنون الشعبية وأول من ساهمت بتأسيسها ومن خلال هذه الفرقة تعرفت إلى رفيق دربها الفنان الكبير دريد لحام، لذا من الواجب علينا تجاه هذه القامات الكبيرة المؤسسة للحركة الفنية في سورية أن نقول لها شكراً على ما قدمته وسيتم تقديم دروع نقابة الفنانين لكل من الفنانين سلاف فواخرجي، سلمى المصري، المهند كلثوم, وسوف نكرم الراعي الماسي التجاري لهذا الحفل رامي رياض الطبل.
سيكون هناك توقيع اتفاقات فنية للتعاون بيننا وبين نقابة السينمائيين المصريين وسيتم تجديد الاتفاق بيننا وبين نقابة الفنانين العراقيين للتأكيد على العلاقات البينية ما بين نقابة الفنانين والنقابات العربية الشقيقة الفاعلة على الساحة الفنية.
• لماذا تغيب النقابة عن جنازات الفنانين الراحلين وما سبب الهجوم الدائم عليها؟
•• كنت أتمنى ممن صب هجومه على النقابة أن يزور الفنانة الراحلة نجاح حفيظ في المستشفى أو منزلها قبل رحيلها، وأن يطمئن على صحتها ويتابع حالتها، كما كانت تفعل النقابة وقبل أن يتهم النقابة بالتقصير وهو جالس في منزله ويشهّر بنقابتنا.
للتوضيح كنا نتابع بشكل دقيق وضع الفنانة حفيظ والنقابة هي من اهتمت بأمور طبابتها، ودفعت تكاليف علاجها ورتبت إجراءات الدفن ومراسم العزاء، وكان ممثلوها حاضرين في التشييع، وأنا تغيبت لظروف طارئة والتزامات معينة أحدها التحضير لعيد الفنانين، وتلقى مجلس النقابة العزاء بالراحلة وكان نائب النقيب موجوداً ورئيس فرع دمشق ومسؤولة العلاقات العامة وأمين سر فرع دمشق ومسؤولة الثقافة والاعلام، وكل النفقات المالية من دخول المشفى إلى التشييع إلى مجلس العزاء تم تسديدها من قبل نقابة الفنانين.
وهذا ما حدث أيضاً عند تشييع الممثلة الراحلة هالة حسني، تعرضنا للإهانات والشتائم نفسها وأعتقد أن من كان موجوداً يعرف الحقيقة، وقد قمنا بإعلام جميع الجهات بخبر الوفاة وتفاصيل الدفن والعزاء، ولكن لا تستطيع إجبار الفنانين أو غيرهم على حضور التشييع لأن هذه القضية قضية أخلاقية ترتبط بالأخلاق وبعلاقته مع الناس وكل من هاجم النقابة بهذا الموضوع كنت أتمنى أن يكون موجوداً أو حاضراً مجالس العزاء..
• هل سبب هذا الهجوم وجود هوة بين النقابة والفنانين؟
•• لا توجد هوة بين نقابة الفنانين والفنانين، هناك غيظ من بعض الفنانين لأن النقابة لا تمشي على هواهم وأنا أقول لهؤلاء أنتم لا تفكرون إلا بنرجسيتكم وببرجكم العاجي، ونقابة الفنانين هي مؤسسة ولا تتعاطى بنرجسية وهي لكل الفنانين في سورية، نحن نعمل ضمن خطط ممنهجة وبرامج ولا نعمل بذهنيات وعلاقات شخصية والنقابات عبارة عن جهات معارضة منظمة داخل النظام ونقابة الفنانين أعضاؤها من الفنانين ويعملون في مؤسسات الدولة أو جهات تابعة للدولة، عندما يقع غبن وينتقص من حق أو حقوق أي فنان يعمل في هذه المؤسسات سيلجأ لنقابته كي تدافع عنه، دفاع النقابة عن أعضائها تجاه هذه المؤسسات خلق مشكلة عند البعض المنتفع من هذه المؤسسات وتجلى ذلك عندما هاجمت نقابة الفنانين مؤسسة الانتاج الاذاعي والتلفزيوني على أدائها تجاه موضوع عدم تشغيل أعضائها وخاصة أنها تحضر البعض من الخارج لتشغيلهم ضمن أعمالها.. عندما وجهنا أصابع النقد لهذه المؤسسة انبرى بعض المتشدقين والمنتفعين وقاموا بمهاجمة النقابة وهذا الهجوم هو فخر لنقابة الفنانين لأنها تفكر بذهنية المؤسسة أما هم فيفكرون بالأنا الذاتية المنتفعة والانتهازية، وأعتقد أن أداء النقابة خلال السنتين الماضيتين هو رد كاف على كل ما يقومون به والدليل أن النقابة كانت شبه مغيبة قبل عامين والآن لماذا هذا الهجوم؟. لأن النقابة تعمل ومن لا يعمل لا يخطئ…
• كيف توصّف العلاقة بينكم وبين لجنة صناعة السينما والتلفزيون؟
•• ليس هناك من قانون أو مرسوم يوصّف عمل اللجنة، هذه اللجنة تم إحداثها بقرار من وزير الصناعة عام 1996 وظيفتها كانت منح شهادة المنشأ لشركات الانتاج في سورية، فلنتحدث بمنطق، قبل أن يتم إحداثها كانت هناك إنتاجات سينمائية وفنية في سورية، من كان يعطيهم شهادة المنشأ؟ الجواب هو غرف التجارة. وحالياً بقانون إحداث غرف التجارة أي غرفة من غرف التجارة السورية يحق لها أن تعطي أي شركة تنتج عملاً فنياً شهادة منشأ، في كل الأحوال تستطيع نقابة الفنانين أن تمنح هذه الشركات شهادة منشأ عن الأعمال والمسلسلات التي تقوم بتنفيذها في سورية، وعندما تم هذا الموضوع كان المنتج الراحل تحسين قوادري موجوداً وكانت وزارة الاعلام المصرية لها دلالة خاصة مع هذه الشخصية لكون الراحل قوادري كان يقوم بتسويق الأعمال المصرية في التلفزيون السوري فتم إنشاء رابطة منتجين، وكان قوادري رئيساً فخرياً لهذه اللجنة وتم التعاطي معها على هذا الأساس من باب محبة ومودة، أي تكريماً لهذا الرجل بشخصه وحضوره لكن تحّول الأمر عند بعض الموجودين فيما بعد لدرجة أنهم حاولوا مصادرة صلاحيات النقابة وقوانينها وأنظمتها، بالتعاون مع بعض جهات القرار الوصائية في الدولة القائمة على العلاقات الشخصية الذين يريدون الهيمنة على قرار نقابة الفنانين المحكومة بقرارت وقوانين منذ عام 1967، وهذا الأمر مرفوض تماماً وسينتهي عندما تلغى هذه اللجنة أو ما يسمى لجنة صناعة السينما والتلفزيون وتعود شهادة المنشأ لكون هذه الصناعة صناعة ثقافية وفنية خاصة وليست صناعة تجارية ونقابة الفنانين هي من يجب أن تعطي شهادات لشركات الانتاج عن أعمالها، أو تقوم بذلك غرف التجارة كما كان في السابق قبل عام 1996 أي قبل إصدار قرار بتسمية لجنة صناعة السينما وكان رئيسها آنذاك الراحل تحسين قوادري، ويقال إن هناك أكثر من مئتي شركة إنتاج في سورية وهذا الكلام كذب ومجاف للحقيقة تماماً، والدليل أننا إذا جئنا على أرض الواقع وتابعنا المسلسلات التي تنفذ نجد أن هناك فقط خمس أو ست شركات، وبقية الشركات كلها خلبية حتى إحداث شركة الانتاج يتم على الورق فقط، كلهم يقومون باستئجار شهر من أجل السجل التجاري لفتح شركة إنتاج وأغلبه مشبوه ولغايات خاصة ولا أخلاقية، لذلك أقول بكل بساطة يجب حلّ هذه اللجنة وهذه الشركات الموجودة فيها وهناك خمس شركات أساسية ليس لديها أي مانع في أن تتبع إلى نقابة الفنانين في الجمهورية العربية السورية، ونقابة الفنانين هي التي تقوم على إدارة جميع شؤونها الفنية لدى الدولة ولدى القطاع الخاص بكل بساطة..
• لكنْ هناك هجوم على شخصكم بسبب الممازجة بين السياسة والفن؟
•• قد يتشدق البعض بسبب مواقف نقابة الفنانين الوطنية بمواجهة هؤلاء الحاقدين خارج القطر والذين يطالبون باستقدام الأجنبي لاحتلال بلادهم، متضايقين من موقف نقابة الفنانين بمعنى أن النقابة وحسب وجهة نظرهم يجب ألا تتدخل في السياسة والنقيب الحالي زج النقابة في شؤون السياسة، وأنا أقول: هل الدفاع عن الوطن هو سياسة؟ ومن أراد الدفاع عن أهله وناسه ويتمسك بتراب بلده بات يتحدث بالسياسة، فإذا كانت السياسة جريمة فسجلونا بأننا أكبر مجرمين في هذا الكوكب، ونحن متمسكون بسوريتنا ووطننا وبلدنا وأهلنا وناسنا، وأي إنسان لا يتسم بهذه الصفات تسقط عنه صفة الفنان، وكما قال القائد الخالد حافظ الأسد: الفنان هو ضمير الأمة بأدائه وسلوكه باحترامه ومحبته وولائه لوطنه وشعبه ورموزه الوطنية لهذا البلد.. وغير ذلك ليس اسمه فناناً، وتسقط عنه هذه الصفة وأطالب هؤلاء المتشدقين بإسقاط هذه الصفة عنهم..
• بخصوص قانون نقابة الفنانين، لماذا لا يتم تعديله بما يتناسب مع متطلبات الواقع الراهن؟
•• فيما يخص موضوع تعديل قانون نقابة الفنانين، القانون الصادر في عام 1990 وحتى الآن اكتشفنا وجود أخطاء وثغرات تسلل منها الكثير، ومنها لجنة صناعة السينما والتلفزيون، نحن منذ ستة أشهر نقوم بدراسة هذا القانون لتعديله وبعد إصدار الدستور الجديد للجمهورية العربية السورية وإسقاط المادة الثامنة منه صدر قرار رئاسي بأن تعدل كل القوانين والانظمة في الجمهورية العربية السورية بما يتناسب والدستور الجديد، وقانون النقابة لم يعدل حتى الآن ونحن منذ تسلم مهامنا نعمل على هذا الموضوع، وقد كنت منذ أيام في اجتماع مستمر لثلاثة أسابيع متتالية مع السيد مستشار وزير العدل وهو مستشار نقابة الفنانين عبد الأحد سفر، وقد عدّلنا القانون بما يتناسب مع الواقع العملي للفنانين وهناك بعض الثغرات تم ترميمها وإحداث بعض الفقرات الجديدة، واختصاصات لم تكن منتسبة إلى نقابة الفنانين مثلاً السينوغرافيا دخلت ضمن هذا الموضوع وأيضاً السيناريو كان شرطه شهادة أكاديمية في الاختصاص، أما الآن فيكفي وجود شهادة جامعية، وكان مدير التصوير وإدارة الانتاج سابقاً، والآن اكتفينا بشهادة جامعية في كل اختصاص. وفيما يخص قضايا الإخراج في سورية لا توجد اختصاصات فنية ولا توجد بعثات خارج القطر كاختصاص أكاديمي، وهناك بعض الزملاء المنتسبين إلى النقابة يعملون منذ أكثر من عشرين عاماً كمساعدين في الإخراج وبات لهم الحق حسب القانون الجديد بمجرد صدوره أن يتقدموا للاختبار وينالوا صفة مخرج وهذه الفرصة متاحة للممثلين الذين لديهم كفاءات وقدرة على الإخراج، وهذا كله كي نرمم النقص الحاصل حالياً في الوسط الفني أو في الإدارات التي تعمل في التلفزيون، ونحن نساعد كثيراً بهذا الموضوع بدليل أننا دائماً وأبداً نمنح أذونات للعمل ونشجع الجيل الجديد الذين لم يتلقوا التعليم الأكاديمي، كي يتمكنوا من أدواتهم وينتسبوا لنقابة الفنانين، وبالنسبة لموضوع السن كان سابقاً يحق الانتساب من سن الخامسة عشرة وحتى سن الستين، وأعتقد أن هذا الأمر خطأ قاتل لأنه لا يجوز في كل القوانين الناظمة في الجمهورية العربية السورية تشغيل الأولاد قبل سن البلوغ، ولا يجوز إدخال القاصرين إلى نقابة احترافية، لذلك ألغينا هذا الموضوع وقلنا من يريد الانتساب إلى نقابة الفنانين من سن 18 -40 أهلاً وسهلاً بالجميع.
• تجبر بعض النقابات الفنية العربية شركات الانتاج على تشغيل الفنانين النقابيين بمعدل 10 % من كل عمل، لماذا لا يتم تطبيق هذا الموضوع عبر نقابتكم؟
•• العلاقة مع شركات الانتاج ممتازة لكن هناك بعض الشركات تشذ عن القاعدة لأن لجنة صناعة السينما تقوم بالتشويش على علاقة النقابة مع الشركات، وهي تسمح لبعض الناس بالدخول إلى الوسط الفني، وهم أناس غير جديرين ولا يستحقون حمل صفة فنان وهناك بعض الأسماء التي تظهر في المناسبات وأسماء البعض الآخر في الأعمال الدرامية.. أنا كنقيب فنانين لم أسمع بهم حيث تتهرب هذه الأعمال ويتم تأمين وتسهيل مهمة التصوير من خلال لجنة صناعة السينما، وهذا الأمر لن يستمر ويجب أن توقف هذه اللجنة وتلغى حتى يتم تعديل القانون الجديد، كل هذه الثغرات تم إغلاقها تماماً، والنقابة ستكون هي سيدة الأمر في هذا الموضوع لكونها المشرفة على جميع النتاجات الفنية في القطاع الخاص وداخل أراضي الجمهورية العربية السورية، وسوف تنظم العلاقة ما بين الممثلين وشركات الانتاج وما بين النقابة وشركات الانتاج والممثلين..
• كيف تتعاملون مع الفنانين غير السوريين القادمين للعمل في الدراما السورية؟
•• من يأتي إلى سورية فهو محب للبلد، أما إذا أراد العمل في الفن فسنقول له آسفين، لأن هناك مجموعة من الإجراءات التي يجب أن يقوم بها قبل أن يمثل مشهداً واحداً في سورية، أنا لست جهة وصائية لمنع أيّ كان من الدخول الى سورية، وهذا عمل دائرة الهجرة والجوازات ووزارة الداخلية، ولكن إذا أراد أن يمثل عندها سأمارس صلاحياتي. وسورية تفتح ذراعيها لجميع الشرفاء ومن أخطأ بحق سورية وأراد الاعتذار، فأهلاً وسهلاً به، وغير ذلك للمارقين والخارجين على القانون والمسيئين لسورية ولشعبها ولرموزها الوطنية نقول لهم: خسئتم وخسئ من وراءكم أن تدخلوا سورية.

print