قاسم سويدان ذاكرة من البطولات.. وبصمة في المنتخب الوطني لسنوات طويلة

تشرين – هيثم العلي:

مسيرته الرياضية غنية بالتجارب الاحترافية، وأحد أبرز لاعبي نادي “الشعلة” بكرة اليد الذين شاركوا ببطولات الدوري المحلي، واستطاع بجدارة أن يلعب في صفوف المنتخب الوطني لسنوات طويلة، ويعد من أبرز لاعبي بطولات العرب وآسيا.

نشأ في عائلة رياضية أعطته دافعاً مضاعفاً للعب الكرة والتفوق، الكابتن “قاسم سويدان” الذي التقيناه وراجعنا معه شريط الذكريات، حيث قال: «أحببت لعبة كرة اليد منذ الصغر، وتابعت بعض الأسماء الكبيرة في اللعبة مثل: “عماد فتحي” بلدوزر كرة اليد السورية، “ورافع بجبوج، وأيهم مسالمة” نجوم منتخب”سورية”، وهو ما أثار شهيتي للعب كرة اليد والالتحاق بهم، فكانت البداية من بوابة منتخب المدارس ومنه إلى أشبال “الشعلة”، كان ذلك عام 1984، بعدها تدرجت في جميع الفئات العمرية لحين الوصول لفئة الرجال، حققت مع النادي العديد من الإنجازات في جميع الفئات، منها وصيف الدوري بفئة الشباب عام 1993 و1994، ووصيف دوري 2010 بفئة الرجال».

وتابع السويدان : «انتقلت بعدها للعب والاحتراف في نادي “الجيش” المركزي، من عام 1994 إلى 2007، وحققت معه جميع بطولات الدوري والكأس التي نالها بتلك الفترة، وبطولة العالم العسكرية 2002، وبطولة العرب العسكرية لثلاث مرات آخرها عام 2008 بطريقة الإعارة، وثاني الأندية العربية عام 2004، هذه النتائج والسجل الحافل بالبطولات لم تأتِ من فراغ، بل كان وراءها صناع حقيقيون منهم المدربان اللذان أشرفا على تدريبي: “عصام دهمش”، و”علي صليبي”».

لعب “السويدان” في صفوف منتخبنا الوطني لأكثر من 10 سنوات وشارك معه في بطولة آسيا والدورة العربية بالأردن، وعن تجربته يقول: «كانت تجربة غنية وحافلة، لعبت فيها لسنوات طويلة بصفوف المنتخب الوطني، منذ عام 1996 ولغاية 2006، كانت تجربة مختلفة لعبت خلالها العديد من المباريات مع فرق قوية ولها باع طويل باللعبة، وأهم المشاركات تحقيق المركز الثالث في الدورة العربية التي أقيمت اللاعب قاسم سويدان في “القاهرة” عام 1998، والمركز الثالث في بطولة غرب آسيا بالكويت 2002، وتصفيات كأس العالم بالأردن، والدورة العربية بالأردن عام 1999، وحصلنا على المركز الثاني، وحصلنا على المركز الرابع ببطولة غرب آسيا التي أقيمت بقطر عام 2005، وأحرزنا فيها المركز السادس، وحققت مع المنتخب المركز الثالث في البطولة العربية التي أقيمت في القاهرة عام 2003، والمركز الثالث في بطولة التضامن الإسلامي في السعودية».

تجربة مميزة في حياة اللاعب خلال مشاركاته مع أندية غير محلية، وهذا ما أكده بقوله: «احترفت اللعب مع أندية عديدة خارج “سورية”، وكنت خير سفير لبلدي بلعبة كرة اليد بطريقة الإعارة من الأندية التي لعبت لها محلياً، وكانت تجارب احترافية مميزة أثبت خلالها بلدي تميزه بهذه اللعبة، شاركت خلالها باللعب مع العديد من المدارس المتنوعة فزادت خبرتي، حيث أثبتُّ جدارتي وقدت هذه الفرق لتحقيق الكثير من الإنجازات، فكانت أولى تجاربي الاحترافية مع نادي “المشعل” اللبناني عام 2001، وحققت معه نتائج مهمة في الدوري اللبناني، ثم انتقلت للعب مع نادي “الحسين” الأردني وحققت معه ثاني الدوري عام 2005، كانت رحلة مفيدة وغنية».

وعن عودته لنادي “الشعلة” الذي تربى فيه وتعلم منه ألف باء كرة اليد، يقول: «نادي الشعلة يعد من أهم مدارس كرة اليد السورية، خرّج الكثيرين من اللاعبين المهمين على مستوى القطر، ورفد المنتخبات الوطنية بأهم اللاعبين، وكان النادي ينافس دائماً على البطولات عندما كنت لاعباً وكنا نحرز مراكز متقدمة وننافس على المراكز الثلاثة الأولى، ولذلك عدت إلى النادي بعد انتهاء عقودي الاحترافية لأن الحنين للنادي الذي تربيت فيه أمر مهم لكل لاعب أو مدرب، إلا في إحدى المباريات أنها تحمّله مسؤولية إضافية، وهو ما دفعني لتحقيق إنجازات جديدة.
وفعلاً حققنا نتائج مهمة محلياً، ومن أبرز اللاعبين الذين لعبت معهم في تلك الفترة: “قتيبة محاميد، مجدي أبو المجد، حسام وإيلاف قداح، رامي الجهماني، مصطفى أكراد».

وأضاف “سويدان”: «لعبت في مركز جناح أيمن طوال مراحل لعبي بالنادي، وأثبتّ قدراتي على اللعب في هذا المركز من خلال تحركي في أرض الملعب؛ وهو ما دفع مدربي في فئة الشباب إلى الزج بي “ظهير متقدم”، وقد استمتعت كثيراً باللعب في مركزي، وأكاد أجزم بأنني في هذا المركز قدمت أفضل أداء، وأشعر براحة نفسية لقدرتي من خلاله المشاركة في الدفاع وتمويل المهاجمين والتسجيل في كثيرٍ من الأحيان».

ذكريات

وعن ذكرياته مع نادي “الشعلة” يقول: «المرحلة الذهبية لرجال نادي “الشعلة” بكرة اليد بدأت عام 2006، إلا أنها في الحقيقة بدأت مع الفئات العمرية الصغيرة في النادي قبل سنوات سبقتها، سيطرنا بعدها في النادي على مسابقات الدوري المحلي وبكل الفئات العمرية، وحصلنا على بطولة الدوري السوري لفئة الشباب والناشئين، والمركز الثاني بعد منافسة مع فريق الجيش بفئة الرجال».

ألقاب

ألقاب عديدة حازها خلال مشاركاته في البطولات، حيث قال: «حققت العديد من الإنجازات خلال مشاركاتي مع المنتخب الوطني والأندية التي لعبت لها، أهمها أفضل لاعب في معظم المباريات التي لعبناها في البطولات الآسيوية، وكانت المنافسة بيني وبين لاعب كوري على أفضل لاعب بالدورة الآسيوية في قطر عام 2005،
وفي بطولة غرب آسيا التي أقيمت في الكويت عام 2002، مع فريق الشعلة، ونلت أفضل لاعب في مباراة “سورية” والإمارات».

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
السفارة الصينية تقيم حفل استقبال في دمشق بمناسبة الذكرى السابعة والتسعين لتأسيس جيش التحرير الشعبي الصيني بمشاركة أكثر من ٥٥ شركة... انطلاق فعاليات معرض آغرو للمكننة الزراعية ٢٠٢٤ إخماد حريق زراعي أتى على10 دونمات من أشجار الزيتون والحمضيات والشوكيات في "ضهر رجب" جهزت برنامجاً مكثفاً .. تربية حلب تعلن وصول 230 طالباً وطالبة عبر ممر التايهة للتقدم لامتحانات الشهادة الثانوية في دورتها الثانية وزير الكهرباء الزامل من حلب ..يؤكد الإسراع بأعمال صيانة المجموعة الخامسة بعد توقيف العمل فيها عالم المناخ قره فلاح: الحديث عن ارتفاع درجات الحرارة في آب إلى الـ 50 درجة أمر مبالغ فيه الجودو تتألق في غرب آسيا بمشاركة ٢٥ باحثاً و ٢٧ شركة دوائية.. انطلاق المؤتمر العلمي الصيدلاني السابع في حماة نقيب الصيادلة : نسعى لإقامة مؤتمر دولي للصيادلة في سورية 8 من أيلول القادم موعد بدء العام الدراسي في جميع المدارس بحث التحضيرات لعقد اجتماع اللجنة الحكومية المشتركة بين سورية وأرمينيا