افتتح وزير الأشغال العامة والإسكان المهندس حسين عرنوس أمس المعرض الرابع لتكنولوجيا البناء «تكنوبيلد» الذي تنظمه المؤسسة الدولية للتسويق «سيما» وأكد عرنوس أهمية المعرض المتخصص في الأعمال الإنشائية وتنوع الاختصاصات وزيادة المنتجات المعروضة والمشاركة الأوسع بعدد الشركات المشاركة التي تشير إلى حالة التعافي للاقتصاد، مؤكداً على تشجيع الصناعة الوطنية إضافة إلى أهمية التقاء شركات البناء والتشييد والتطوير العقاري التي ستساهم في إعادة الإعمار.
واعتبر وجود شركات لبنانية وأوروبية عبر وكلاء سوريين في هذا المعرض يقدم صورة مطمئنة عن الاستعداد للمشاركة في إعادة الإعمار في سورية التي ستكون بأيدي السوريين
وقال مدير المؤسسة المنظمة للمعرض موفق طيارة: يشارك في المعرض 45 شركة محلية وخارجية البناء متخصصة في مجالات البناء ومختلف تقنيات البناء منها 15 شركة لبنانية، إضافة إلى أنه ولأول مرة يتم احتضان مؤسسة «سيما» لمشروع الطفل السوري المستثمر وبالتعاون مع مجموعة «سافكو» رئيس قسم المبيعات لشركة «ميكانو» وسيم نصر الدين قال: نسعى من خلال مشاركتنا اليوم في المعرض ترجمة ذلك بشكل عملي من خلال تنظيم المعرض لدورته الحالية لنكون سباقين في مجال إعادة الإعمار ولنثبت أن سورية لن يبنيها غير السوريين المهتمين بعملية إعادة الإعمار.
من جهته أوضح ديفيد زغيب من شركة «اش اللبنانية» المتخصصة في مجالات الحديد لخدمات البناء وأن إقامة هذا المعرض تدل على أن الأوضاع في سورية تتعافى وتؤكد استعدادنا للمشاركة معهم في إعادة الإعمار بما يتوفر لدى الشركة من قدرات.

print