تكتسب العلمية التربوية أهمية خاصة في بناء المجتمعات، وعلى كاهلها تقع المسؤولية المجتمعية في بناء الإنسان المحصن بالعلم والمعرفة لأنها السلاح الأمضى لمواجهة تحديات الحياة على كل المستويات، وهو ما يجعل قراراتها التي تسعى من خلالها إلى مواكبة مسيرة العلم والتقدم دائمة التطور، ومن ضمنها القرار المتعلق باعتماد طريقة جديدة لاحتساب معدل الصف التاسع بدءاً من العام القادم الذي أثار حوله جدلاً كبيراً، وقد عملت «تشرين» على فرد تفاصيله وحيثياته على صفحاتها، وها هي اليوم تستكمل ما قامت به من خلال حوار خاص مع وزير التربية الدكتور هزوان الوز اتسم بالشفافية، وتميز بتعدد جوانبه ومحاوره التي اتسعت مظلتها لتشمل معظم القضايا والتساؤلات المتعلقة بالشأن التربوي، حيث تطرق وزير التربية لتدريب المعلمين وما يتعلق بالطلبة الأحرار في شهادة التعليم الأساسي، ومصير الطلبة الراسبين في الصف السابع، وتجاوز الحالة الحفظية، ومدى مساهمة المناهج التربوية في الربط بينها وبين المجتمع، وما قيل عن تسرب الأسئلة في العام المنصرم، والتنسيق مع وزارة التعليم العالي في تطوير المناهج، والحقيبة المدرسية، ومنهاج الفئة ب، وجوانب أخرى في العملية التربوية. ليؤكد بعد ذلك الدور المهم المنوط بالوزارة لتطوير العملية التربوية بالتعاون مع الجهات المعنية كلها، وحرص الوزارة على مواكبة كل تطور يساهم في إغناء مسيرة العمل التربوي.
ولم يخف بعض الهنات التي يعيشها العمل التربوي بشأن التعويضات الخاصة بالامتحانات والحقيبة المدرسية والضغط على المدارس والحد من ظاهرة الدروس الخصوصية، فتابعونا لتتعرفوا إلى إجابات عن كل تلك الإشكاليات التي تشغل بال الطلبة وذويهم والمختصين والمعنيين، والبداية مع قرار المعدل الجديد.
تطوير مقدرات الطلبة
•هل تساهم طريقة احتساب معدل التاسع الجديدة في تطوير مقدرات الطلبة وتحسن مستواهم الدراسي؟
•• سوف تساهم في ذلك من خلال تحفيز الطلبة على اكتساب المعارف والمهارات والقيم من خلال عدم إهمالهم الصفوف السابقة.
•كيف ستعمدون إلى تدريب المعلمين وفقاً للتوجه الجديد؟
••يعدّ المعلم مكوّناً أساسياً من مكونات العملية التربوية، وإعداده قضية حاسمة في نجاح أي مشروع تطويري للمناهج، لذا اعتنت الوزارة كثيراً بموضوع إعداده ولا تزال تعنى بهذا الأمر لأننا مهما صرفنا جهوداً في الارتقاء بمناهجنا، فإن عملية نجاحها تتوقف على الحامل الأساس لها وهو المعلم لتحقيق أهدافها، وإعداده مع الإداري والمشرف يتم على مرحلتين: الأولى قبل الخدمة، والثانية أثناء الخدمة، وبخصوص المعلم كانت التربية هي من تعلم وتعد الكثير من أطرها التعليمية في معاهدها المتوسطة، لكن ثمة قراراً اتخذ قبل أكثر من عقد قضى بإسناد هذه المهمة لوزارة التعليم العالي، من خلال كليات التربية سواء أكان ذلك لإعداد معلم الصف بديلاً للصف الخاص، أو إعداد المدرس بعد تخرجه في الكليات والأقسام العلمية من خلال دراسة دبلوم التأهيل التربوي، وبعد أن يحصل المعلم أو المدرس على المؤهل العلمي في وزارة التعليم العالي، وينجح في المسابقات التي تجريها وزارة التربية تبدأ مرحلة الإعداد أو التكوين الثانية التي نسميها الإعداد في أثناء الخدمة من خلال التدريب المستمر على مدار العام الدراسي أو في العطلة الصيفية، من خلال برامج تركز على الاحتياجات التدريبية للعاملين في وزارة التربية، حيث تشارك الأطر الأكاديمية الجامعية مع أطر وزارة التربية في تأليف الأدلة التدريبية والتدريب عليها. وخلال الفترة الحالية والقريبة نسبياً ثمة تخطيطٌ لعملٍ تعاوني كبير بين الوزارتين يعنى أولاً بإعادة النظر في برامج إعداد المعلمين والمدرسين في التعليم العالي، في ضوء احتياجات وزارة التربية ومناهجها الجديدة، وكذلك متابعة ما توصلت إليه الورشة الوطنية لمتطلبات التربية وفق مدخل المعايير الذي تبنته الوزارتان في الـتأليف وإنجاز البحوث العلمية والتربوية وتكاملها والإفادة من نتائجها في كلتا الوزارتين.
الطلبة الأحرار
•ماذا عن الطلبة الأحرار وكيف سيتم التعامل معهم في تحديد نسب الصفوف الانتقالية؟
••ستوضع التعليمات التنفيذية لكيفية احتساب الدرجات النهائية، للطلبة الأحرار والنظاميين.
•هل المناهج التربوية تنسجم مع الخطوة التي ستقوم بها الوزارة بدءاً من العام القادم، وانطلاقاً من الصف السابع، وما مصير الطلبة الذين لم يحالفهم النجاح هذا العام في الصف السابع من حيث تطبيق معدل الاحتساب الجديد عليهم أم هناك توجه آخر لهم؟
•• تنسجم المناهج الدراسية مع هذه الخطوة التي تؤكد استمرارية عملية التقويم وترابط الموضوعات الدراسية تحقيقاً لمبدأ وحدة المعرفة والاهتمام بها وترابطها في مختلف الصفوف والمراحل الدراسية، ودرجات أعمال الطالب وامتحاناته توضع في الحالة الطبيعية بغض النظر عن نوع المناهج وطبيعتها، أما عن الطلبة الراسبين في الصف السابع فيتم تطبيق احتساب درجاتهم في العام القادم 2017-2018م.
تجاوز الحالة الحفظية
•هل ستصبح العملية التربوية الجديدة مقياساً لتجاوز الحالة الحفظية القائمة عند الطالب التي كانت تقرر مصيره من خلال امتحان واحد فقط؟
•• تعمل وزارة التربية على تنمية مهارات التفكير ومستوياته المختلفة للانتقال من عملية الحفظ والاستظهار إلى عمليات الفهم والتحليل والتفسير والتطبيق والاستنتاج والتقويم وإبداء الرأي، مع التنويه بأن امتحان شهادة التعليم الأساسي سيبقى ولكن تضاف إليه التقويمات التراكمية في الصفين السابقين(السابع والثامن)، لتعطي أهمية لكل ما يكتسبه الطالب في كل صف من الصفوف، وتجعل من الطلبة مهتمين وجديين أكثر ويتحلون بروح المبادرة والمواظبة، ويرتبطون بمدرستهم ولا ينقطعون في وقت مبكر بل يستثمرون ما تقدمه المدرسة من معارف ومهارات وتنمي قيمهم، ومن ناحية أخرى، تجعل هذه العملية ترابطاً بين الصفوف والتمكن من المعلومة والمهارة لكونها أصبحت مهمة في تقدير درجاته. وبالتأكيد ستصبح مقياساً لتجاوز المرحلة الحفظية، حيث تركّز عملية التقويم بصيغتها الجديدة على نشاط المتعلم ومشاركته الفعالة داخل الغرفة الصفية وخارجها، والبحوث والمشروعات التي يقوم بها في الصفوف السابع والثامن والتاسع ولا تقتصر على درجة الامتحان النهائي فقط، فيهتم الطالب بالدراسة والتطبيق العملي في الصفوف الانتقالية ويعدّها بأهمية الصف التاسع الأساسي نفسها ما يعيد للمدرسة ألقها ودورها الحقيقي في إعداد الشخصية المتكاملة للتلميذ، وعدم التركيز على الحفظ الصم للمعلومات التي سيقدمها في الامتحان فقط.
الدورة التكميلية
•هل سيلغي قرار احتساب معدل التاسع فكرة الدورة التكميلية؟
••تقوم وزارة التربية بإجراء امتحانات شهادة التعليم الأساسي وفق المرسوم /181/ لعام 2014 الذي سمح بإجراء دورة استثنائية لمن تعرض لعمل جراحي وتغيب عن مادة أو اثنتين أو ثلاث أو كان قد سجل للتقدم للامتحان ولم تسمح الظروف في المناطق الساخنة بالخروج وتقديم الامتحان أو من توفي له أحد الأصول يمكنه التقدم إلى المادة التي تغيب فيها في الدورة الاستثنائية، وليس الدورة التكميلية، ولا يؤثر قرار احتساب معدل الصف التاسع في إجراء دورة استثنائية في حال كانت مبررات إجرائها كافية.
الحد منها
•هناك من يرى أن هذا القرار فيه تكريس لفكرة الدروس الخصوصية والجلسات الامتحانية من الصف السابع هل أنتم مع وجهة النظر تلك؟
••حظر المرسوم التشريعي رقم/35/ لعام 2010 والمعدل بالمرسوم التشريعي رقم /7/ لعام 2017 من استخدام العقارات والأماكن غير المرخصة كمؤسسات تعليمية خاصة أو كمراكز أو مكاتب للتدريس أو لتقديم خدمات تربوية أو تعليمية لمجموعات من الطلبة ذات صلة بالمناهج التربوية الرسمية.
مع الإشارة إلى أن الوزارة أصدرت تعليمات وزراية بمعالجة موضوع الدروس الخصوصية بإحالة المدرسين إلى الرقابة الداخلية وفرض العقوبات المسلكية بحقهم علماً أن الوزارة عملت على تخفيف العبء عن الأهالي من خلال افتتاح دورات تعليمية في مدارسها الرسمية وبث ندوات ودروس تعليمية على القناة التربوية .
الربط بين المناهج والمجتمع
•ما مدى مساهمة المناهج التربوية في الربط بينها وبين المجتمع على الصعد كلها من حيث التوعية والالتزام بالوطن ونبذ الخلافات والتصدي للفكر التكفيري الوهابي؟
•• تركز المناهج المطورة على تنمية الانتماء للوطن واحترام الآخر والالتزام بالقانون وسيادته قولاً وعملاً (معرفة وسلوكاً وممارسة) وتجسيد مفهوم الوطن والوطنية والمواطنة والهوية الوطنية، والمسؤولية الوطنية ونبذ الخلافات والابتعاد عن التعصب والتطرف بمختلف أشكاله من خلال تجسيد المناهج التربوية للفكر العلمي الذي يأخذ بالحجة والمنطق السليم.
لغط بشأن تسرب الأسئلة
•كان هناك لغط كبير في السنة الماضية بشأن تسرب الأسئلة الامتحانية وكذلك الغش في بعض المناطق، ماالإجراءات التي ستقومون بها للحد من ذلك وضبط العملية الامتحانية ولاسيما أن وزارة الداخلية أكدت في العام المنصرم أنها تمكنت من كشف العصابة التي قامت بتسريب الأسئلة؟
••نتابع كل ما يتعلق بالعملية الامتحانية على مدار الساعة، ونقوم بالإجراءات المناسبة والحازمة عندما يكون هناك أي خلل مهما كان صغيراً ونعالجه فور وقوعه، ولن نتهاون في اتخاذ أي إجراء بحق المخالفين الذين ساهموا في تشويش الطلبة من خلال عرض التوقعات الكاذبة التي لم تتضمن أي سؤال امتحاني ولم تصدق توقعاتهم.
أما عن كشف وزارة الداخلية عصابة تزور شهادات ثانوية وجامعية وليس تسريب أسئلة امتحانية، وتم إلقاء القبض على تلك العصابة، ولم توافَ وزارة التربية بأي ضبوط أو تحقيقات مع متهمين بهذا الخصوص لأن الأسئلة الامتحانية لم تتسرب أبداً، ولكن هناك أشخاصاً حاولوا الإساءة والتشويش على العملية الامتحانية من خلال نشر نماذج متوقعة من الأسئلة على صفحات الفيسبوك، وجميع ما نشر لم يرد ضمن أوراق الأسئلة التي طرحتها الوزارة، ونشر آخرون الأسئلة الامتحانية بعد الساعة الثامنة صباحاً، أي بعد بدء الامتحانات والطلاب في مراكزهم يؤدون الامتحانات.
التنسيق بين التربية والتعليم العالي
•كيف تسيرون في مسألة تطوير المناهج، وهل هناك تنسيق بينكم وبين وزارة التعليم العالي في هذا الإطار؟
••من المتعارف عليه أن قضية التطوير سواء أكانت في المناهج أم في غيرها هي مسألة شاملة تشترك فيها مختلف الجهات التي تعود عليها بالفائدة، وفي وزارة التربية تعد قضية تطوير المناهج القضية الأولى لأن المناهج أداة التربية، والتنسيق قائم بين وزارتي التربية والتعليم العالي، لأن كلتا الوزارتين معنيتان بالتربية والتعليم وثمة تبادل في المخرجات البشرية بينهما. فمدخلات وزارة التعليم العالي في بداية الدراسة الجامعية هي مخرجات وزارة التربية، وفي الوقت نفسه، يعود إلى وزارة التربية الكثير من مخرجات التعليم العالي؛ ليعمل فيها مدرساً أو مدرباً أو إدارياً، ومن هنا تتبادل الوزارتان وجهات النظر في الأهداف التي تسعيان إلى تحقيقها أو في المعايير الوطنية التي هي درجات تتطلبهما الوزارتان وتعملان على تحققهما لدى المتعلم، فعند العمل على وضع مناهج تربوية للتعليم ما قبل الجامعي لا بدّ من أن يكون للأطر الأكاديمية العلمية في الكليات والأقسام (العلوم بأقسامها الآداب بأقسامها -التربية – الفنون- الرياضة – الموسيقا- الهندسات) دورٌ أساس في وضع الأساس العلمي من حيث الحقائق ومستجدات العلوم بين أيدي المتعلمين بالتعاون مع الأطر التربوية والخبرات المتراكمة لدى وزارة التربية في هذا المجال.
وماذا عن المتفوقين؟
•كيف تتعاملون مع الطلبة المتفوقين؟
••تقوم وزارة التربية برعاية الطلبة المتفوقين والاهتمام بهم من خلال تدريس المنهج العام ويضاف إليه المنهج الإثرائي الذي يوسع معارف الطلبة في مدارس المتفوقين، وتأمين متطلبات التفوق من خلال الكشف عنها في الاختبارات الوطنية التي تساعد في الكشف عن المتفوقين للوصول إليهم، إلى تأمين الوسائل التي تزيد التفوق تفوقاً من المدرسين والبيئة التربوية والمتابعة لهذه المدارس بشكل مستمر.
مراقبة رياض الأطفال
•ما دوركم في الإشراف على رياض الأطفال العام والخاص من حيث الرقابة والمناهج والمتابعة لهم؟
••قضى المرسوم التشريعي رقم 55 لعام 2004 أن تتولى وزارة التربية أعمال الإشراف التربوي والإداري على المؤسسات التعليمية الخاصة ولاسيما مرحلة رياض الأطفال وذلك من خلال تعيين مديرين مندبين لهذه المرحلة.
أما من حيث المناهج، فتلتزم الرياض العامة والخاصة بالكراسات الصادرة عن وزارة التربية وحسب الفئة العمرية علماً أنه يسمح للمؤسسة التعليمية الخاصة (لمرحلة رياض الأطفال) بتدريس لغة أجنبية واحدة فقط بدءاً من الفئة الثانية.
الحقيبة المدرسية
• ألم يحن الوقت لإعادة النظر في حمل الحقيبة المدرسية المرهقة للطلبة نظراً لتأثيراتها الصحية على أجساد الطلبة خاصة مع تأخر المدارس في إصدار الجداول الخاصة بالمواد الدرسية الأسبوعية وعدم الثبات في ذلك؟
••بالتأكيد المناهج الجديدة هي مناهج أنشطة معدة بطريقة تساعد المتعلم على الوصول للمعلومات، وليس فيها الكم الكبير من المعارف النظرية التي كانت موجودة في الكتب السابقة، ويمكن للطالب العودة إلى كتب مصادر التعلم الموجودة في غرف المصادر بشكليها الورقي والالكتروني.
• خرجت العديد من المدارس بفعل الإجرام والإرهاب من عملها ما أدى إلى ضغط كبير على الصفوف الدراسية في بعض المناطق لدرجة أن (70-90) طالباً في الشعبة الواحدة كيف ستكون للمعلم مقدرة على مواجهة هذا الواقع؟
•• تقوم وزارة التربية من خلال التنسيق مع الجهات المعنية ومع المنظمات الدولية بجهود حثيثة للمحافظة على الجودة التعليمية المطلوبة ودعم المدارس ذات الكثافة الصفية العالية بتأهيل بنائها المدرسي وتسعى كل مدرسة للاستفادة من جميع المساحات واستثمارها بما يخفف من الكثافة الصفية، وذلك بتزويد بعض المدارس بغرف صفية مسبقة الصنع حيث تم في العام 2016 تقديم /447/ غرفة صفية مسبقة الصنع، كما تمت إعادة تأهيل أكثر من /550/ مدرسةً، إضافة إلى اعتماد الدوام النصفي في المدارس التي تزداد فيها الكثافة الصفية، من جانب آخر، تعمل الوزارة على إدراج محور إدارة الصفوف ذات الأعداد الكبيرة والضبط الإيجابي للدورات التدريبية للمعلمين لإكسابهم مهارات التعامل مع الكثافة الصفية المرتفعة.
المنهاج «ب»
• ماذا عن المنهاج فئة (ب) للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين (8-15) سنة الذي يختصر كل صفين بعام دراسي واحد؟
••تقوم وزارة التربية بالتعاون مع منظمة اليونيسيف بمتابعة تطبيق منهاج الفئة /ب/ الذي يهدف إلى استقطاب التلاميذ المتسربين والمنقطعين عن التعليم من عمر 8 إلى 15 سنة لتعويض الفاقد التعليمي لديهم من خلال التحاقهم بشعب الفئة ب لدراسة كل صفين دراسيين في عام واحد، وقد تم تطبيق منهاج الفئة ب للمستويين الأول والثاني في 124 مدرسة في الفصل الثاني من العام الدراسي 2015-2016 وتم تدريب 291 من الأطر التربوية في المدارس التي تطبق هذا المنهاج، وتم الاستمرار في تطبيق منهاج الفئة ب مع بداية العام الدراسي 2016-2017 مع انطلاق تطبيق كل من المستويين الثالث والرابع، وحالياً يطبق المنهاج في 422 مدرسة موزعة على جميع المحافظات باستثناء الرقة ودير الزور وإدلب من خلال افتتاح 840 شعبة للمستويات الأربعة حيث يبلغ عدد التلاميذ في جميع المحافظات 17002 تلميذ وتلميذة حتى تاريخ نهاية آذار الماضي .
التعويضات الخاصة بالامتحانات
•ماذا عن التعويضات الخاصة بالامتحانات والمراقبة والتصحيح للمعلمين هل ستعيدون النظر فيها وترفعونها؟
••حدد المرسوم /388/ لعام 2014 أسس منح التعويضات لمختلف جوانب العملية الامتحانية، وفي ظل الظروف الراهنة والوضع الاقتصادي ومحدودية الموارد هناك أولويات، والأولوية الآن رفع أجور الساعات التدريسية للمدرسين المكلفين من داخل الملاك وخارجه، وتم إعداد مذكرة بهذا الموضوع عرضت على لجنة التنمية البشرية واللجنة الاقتصادية، ووعد السيد رئيس مجلس الوزراء بمعالجة الموضوع قريباً.
مستويات الطلبة
•هل تراعون مستويات الطلبة في الأسئلة الامتحانية للشهادات وما المعايير التي تضعونها لذلك؟
••تراعي الأسئلة الامتحانية الفروق الفردية بين الطلبة، والمستويات المعرفية التفكيرية المتعلقة بالحفظ والفهم وكذلك بالتطبيق والتحليل والتعليل والاستنتاج والتقويم وإبداء الرأي، كما أن بعض الأسئلة تراعي القدرة التميزية للطالب في سنوات دراسته. والمعايير التي تضعها الوزارة، تستند لمبادئ علم القياس والتقويم التربوي في وضع البنوك الامتحانية.
أولمبياد المدرسين
•لماذا تعاملتم مع أولمبياد المدرسين على أنه مسابقة تقييم للمدرسين فخرجتم بذلك عن الهدف الأساس، وهو كشف مهارات وقدرات المدرس وحثه على مواكبة التطور؟
••يهدف أولمبياد المدرسين إلى اطلاعهم على كل ما هو جديد في مجال اختصاصهم، ومواكبة التطورات العلمية العالمية، والكشف عن المتميزين منهم، ليكونوا مدرسين لطلبة الأولمبياد العلمي السوري، فالطالب المتميز يحتاج مدرساً متميزاً.
أضف إلى ذلك أن هذا الأولمبياد يعمل على خلق روح المنافسة العلمية بين المدرسين، وتعرف المدرس إلى نقاط ضعفه، وجوانب القوة لديه، وما يحتاج إليه من تطوير في مجال اختصاصه، ومن خلال الأهداف السابقة نرى أن أولمبياد المدرسين يسير في الطريق الصحيح، مع التنويه بأن وزارة التربية بالتعاون مع هيئة التميز والإبداع تعمل على التطوير لآليات تنفيذ الاولمبياد العلمي للمدرسين بشكل مستمر.

print