إدمان “السوشيال ميديا”

بعيداً عن مدى الأثر الإيجابي لقطع الإنترنت على الامتحانات العامة، والأثر السلبي بتعطل بعض المصالح المرتبطة بهذه الخدمة الحيوية، طفت للسطح منفعة اجتماعية من دون أن تكون هدفاً مقصوداً في السياق.

تجلّت المنفعة أثناء غياب الإنترنت في الصباح بإدراكنا ولأول مرة منذ مدة طويلة أننا محاطون بأفراد أسرنا، نتجاذب وإياهم سوية أطراف الحديث المُحلّى بدعابات لطيفة، تروّح عن النفس وتبعث في المرء طاقة إيجابية محفّزة للإقبال على الحياة بمزيد من التفاؤل.
لا بل ونناقش فيما بيننا وبتأنٍ شديد بعضاً من شؤون حياتنا التي لطالما تجاهلناها أو أجلنا النظر فيها والتباحث حولها، بعد أن كان كل منّا منشغل لا متسع لديه لتناولها بروّية، وإن كان بعضها طارئاً ولا بد من التطرق إليه، كنا نأتي عليه بعجالة أثناء تناول الطعام أو ارتداء الثياب، أو ونحن نهمّ بالخروج من المنزل.
نعم مع توقف الإنترنت بدا جميع أفراد الأسرة وعلى غير عادتهم طبيعيين، لا يتقلب مزاجهم فجأة من الهدوء إلى الانفعال، ومن الابتسامة إلى العبوس أو بالعكس، بالرغم من عدم حدوث أي طارئ يُولّد مثل تلك السلوكيات غير المتجانسة في البيت.
لقد فرض قطع الإنترنت في سبيل ضبط الامتحانات ومنع تسريب الأسئلة، ابتعاداً قسرياً عن “السوشيال ميديا”. هذا العالم المتزاحم بأحداث ومعطيات تموج بين الغثّ والسمين، والتي قد لا يتوفر لبعضنا الوعي والإدراك الكافي لننهل منها ما ينفعنا ونقصي ما يضرنا.
إن قطع الإنترنت لوقت محدود يومياً لن يدوم كما هو معلوم وسينتهي بختام الامتحانات، لكن هل نعتبره بمنزلة تجربة أو تدريب لتقليل إدماننا على “السوشيال ميديا”، فنقوم بإرادتنا بفصل الإنترنت من تلقاء أنفسنا لبعض الوقت يومياً، ونلتفت قليلاً لشؤون وشجون حياتنا وأسرنا؟
آمل ذلك، وإن كنت أشك في حدوثه لدى معظمنا.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
«الخارجية الصينية» تدين الهجوم الإرهابي على ضباط الشرطة والمدنيين في داغستان روسيا سترد بالمثل على قرار تحويل أصولها المجمدة لدى الغرب لدعم كييف تحديا متعدد الأوجه.. ارتفاع الحرارة يتسبب في خسائر اقتصادية فادحة وتراجع الإنتاجية ارتفاع أسعار الدخان العربي «الفرط» ليصل إلى 600 ألف ليرة للكيلو في طرطوس.. والسعر يحدده الفلاح ويقبله المدخن لضمان الجودة والنوعية ألف ليرة سعر كيلو البندورة المحمية في أسواق هال طرطوس من الحيوية إلى السكون معاهد الثقافة الشعبية.. طريقة تطبيق القرار الجديد في الظروف السائدة وغياب الاهتمام أديا إلى تراجع كبير بدور المعاهد الخضار الورقية الأكثر فائدة لجسم الانسان لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية مع دخول مساحات جديدة حيّز الإنتاج.. ارتفاع في وتيرة توريد الخضار الصيفية إلى الأسواق.. وأسعار البطاطا لا تزال "رهينة التوقعات" !! أجهزة جديدة وضعت بالخدمة في مشفى الباسل بطرطوس منها ثلاثة فقط مرخصة.. 115 مغسل سيارات في حماة تستهلك مياه الشرب وكذلك المسابح.. والناس عطشى