أشجار عتيقة تكشف أن 2023 كان الأكثر حرارة  منذ 2000 عام

تشرين:

كشفت أدلة مسجلة في جذوع الأشجار العتيقة أن الصيف الماضي كان أشد فصول الصيف حرارة في نصف الكرة الشمالي منذ 2000 عام.
وتأكد العلماء بالفعل أن العام الماضي كان أشد الأعوام حرارة على الإطلاق في العالم بفارق كبير، على الأقل منذ عام 1850، بسبب تغير المناخ.
بيد أن حلقات الأشجار، التي تسجل معلومات درجة الحرارة إلى ما هو أبعد بكثير حتى من السجلات العلمية للعصر الفيكتوري، تظهر الآن كيف كانت درجات الحرارة الحارقة غير مسبوقة في العام الماضي.
ويقول الخبراء: إن درجات الحرارة خلال شهور حزيران وتموز وآب الماضية كانت أعلى بنحو 4 درجات مئوية مقارنة بأقل درجة حرارة شهدها الصيف منذ ألفي عام.
ولطالما أكد علماء المناخ أن درجات الحرارة العالمية كانت تسجل ارتفاعاً سريعاً خلال العقود الماضية، ووفقاً لهيئة المناخ التابعة للأمم المتحدة، فإن آخر مرة شهد فيها العالم هذه الحرارة المستمرة ربما منذ ما يزيد على 100 ألف عام.
وتوصل العلماء إلى هذه الاستنتاجات بناء على سجلات مثل عينات جليدية ورواسب أعماق البحار، والتي يمكن أن تعطي مؤشراً جيداً للماضي الجيولوجي لكوكب الأرض، بيد أنها تعجز عن تحديد سنوات فردية أو حتى عقود بعيدة في الزمن.
لذا تعتبر حلقات الأشجار ذات قيمة خاصة، لكونها لا تظهر عمر الشجرة فحسب، بل تسجل أيضاً معلومات تفصيلية لحالة المناخ كل عام أثناء نموها.
وقالت الدراسة التي نشرتها مجلة “نيتشر” المعنية بشؤون الطبيعة: استطاع العلماء فحص عينات حية وحفريات، من جبال الألب الأوروبية إلى جبال ألتاي الروسية، وركزوا جهودهم على الأشجار التي تعيش في مناطق مرتفعة، حيث يظهر تأثير النمو الصيفي بوضوح أكبر.
وتكون حلقات الأشجار، في مثل هذه الأماكن، أوسع عادة في السنوات الأكثر حرارة، عندما يكون هناك نمو أكبر، وتكون أضيق في السنوات الباردة.
واستطاع الباحثون، بالاستعانة بأطول تسع تسلسلات زمنية لحلقات الأشجار الحساسة لدرجة الحرارة، بناء صورة لدرجات حرارة الصيف التي يعود تاريخها إلى ألفي عام في الجزء الشمالي من العالم، خارج المناطق الاستوائية.
وساعدت مجموعة البيانات الكبيرة المتاحة، التي تضم آلاف الأشجار في أجزاء مختلفة من نصف الكرة الأرضية، في تعزيز ثقة الباحثين بأن سجلهم يمثل كيفية تغير درجات الحرارة، واستطاع الباحثون دمج سجل حلقات الأشجار طويل المدى مع بيانات درجة الحرارة المسجلة حديثاً.
وخلصوا إلى أن صيف عام 2023 كان أشد حرارة بواقع 2.07 درجة مئوية مقارنة بفترة “ما قبل الثورة الصناعية” من 1850 إلى 1900.
وبمقارنة النتائج مع أقل صيف من حيث درجات الحرارة المسجلة، عام 536 ميلادي، كان الصيف الماضي أشد حرارة بواقع 3.93 درجة مئوية.
وقال الباحثون: إن المعلومات المتعلقة بحلقات الأشجار تمثل إضافة كبيرة لما نعرفه عن مناخنا المتغير على مر التاريخ.
وأضافوا: كان أكثر صيف حرارة بناء على إعادة بناء حلقات الأشجار قبل العصر الصناعي هو عام 246 ميلادي، بيد أن الباحثين يقولون إنه حتى هذا لا يقترب من درجات الحرارة المسجلة حديثاً.
ويؤكد الباحثون، أن الهدف من نتائجهم العلمية هو الحاجة إلى اتخاذ خطوات تفضي إلى الحد السريع من انبعاثات الغازات المسببة لظاهرة الاحتباس الحراري.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
«الخارجية الصينية» تدين الهجوم الإرهابي على ضباط الشرطة والمدنيين في داغستان روسيا سترد بالمثل على قرار تحويل أصولها المجمدة لدى الغرب لدعم كييف تحديا متعدد الأوجه.. ارتفاع الحرارة يتسبب في خسائر اقتصادية فادحة وتراجع الإنتاجية ارتفاع أسعار الدخان العربي «الفرط» ليصل إلى 600 ألف ليرة للكيلو في طرطوس.. والسعر يحدده الفلاح ويقبله المدخن لضمان الجودة والنوعية ألف ليرة سعر كيلو البندورة المحمية في أسواق هال طرطوس من الحيوية إلى السكون معاهد الثقافة الشعبية.. طريقة تطبيق القرار الجديد في الظروف السائدة وغياب الاهتمام أديا إلى تراجع كبير بدور المعاهد الخضار الورقية الأكثر فائدة لجسم الانسان لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية مع دخول مساحات جديدة حيّز الإنتاج.. ارتفاع في وتيرة توريد الخضار الصيفية إلى الأسواق.. وأسعار البطاطا لا تزال "رهينة التوقعات" !! أجهزة جديدة وضعت بالخدمة في مشفى الباسل بطرطوس منها ثلاثة فقط مرخصة.. 115 مغسل سيارات في حماة تستهلك مياه الشرب وكذلك المسابح.. والناس عطشى