تشييع الرئيس رئيسي إلى مثواه الأخير في مدينة مشهد بحضور ملايين الإيرانيين

شيع جثمان الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه مدينة مشهد بحضور أكثر من 3 ملايين إيراني، حيث وري الثرى بجوار ضريح الإمام الرضا.
واحتشد ملايين الإيرانيين من أهالي مدن محافظة خراسان منذ الساعات الأولى من مطار مشهد إلى ضريح الإمام الرضا لإلقاء نظرة الوادع على جثمان رئيسي، فيما شارك دبلوماسيون أجانب معتمدون في مشهد ومسؤولون من دول الجوار في مراسم التشييع.
وكانت أقيمت مراسم تشييع للشهيد رئيسي في مدينة بيرجند عاصمة محافظة خراسان الجنوبية التي كانت المحطة الأخيرة من مراسم التشييع التي شملت مدن تبريز وقم وطهران.
واكتظ شارع باسداران في بيرجند بالحشود الغفيرة من الجماهير التي توافدت للمشاركة في مراسم تشييع رئيسي وكذلك الشهيدان مالك رحمتي محافظ أذربيجان الشرقية والعميد مهدي موسوي قائد وحدة حماية رئيس الجمهورية.
كما وري جثمان وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان الثرى في مدينة شهر ري جنوبي طهران بعد مراسم تشييع شعبية أقيمت في ساحة بسيج بمشاركة رئيس الجمهورية بالإنابة محمد مخبر والعديد من المسؤولين.
وأعرب مخبر عن حزنه لفقدان عبد اللهيان معتبرا أن استشهاد هذا الدبلوماسي يمثل خسارة كبرى للجهاز الدبلوماسي للبلاد.
وأقام قائد الثورة الإسلامية في إيران السيد علي الخامنئي اليوم مجلس تأبين على روح الرئيس رئيسي ومرافقيه في طهران.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
من الحيوية إلى السكون معاهد الثقافة الشعبية.. طريقة تطبيق القرار الجديد في الظروف السائدة وغياب الاهتمام أديا إلى تراجع كبير بدور المعاهد الخضار الورقية الأكثر فائدة لجسم الانسان لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية مع دخول مساحات جديدة حيّز الإنتاج.. ارتفاع في وتيرة توريد الخضار الصيفية إلى الأسواق.. وأسعار البطاطا لا تزال "رهينة التوقعات" !! أجهزة جديدة وضعت بالخدمة في مشفى الباسل بطرطوس منها ثلاثة فقط مرخصة.. 115 مغسل سيارات في حماة تستهلك مياه الشرب وكذلك المسابح.. والناس عطشى آليات إصلاح مشاكل التركيز في عالم مُشتِّت للانتباه من إعلام العدو.. رئيس «الشاباك» السابق: نتنياهو يقودنا إلى أزمة إستراتيجية خطيرة متعددة الأبعاد بدء أعمال إعادة التأهيل في مخبز الحسكة الأول  "منصة ماجيك وورد" و"قناة نملة".. مشروع جديد يبني طفلاً متمكّناً وآمناً على المساحات الافتراضية الحرارة أعلى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم