مكتبة دمشق التربوية تفتح أبوابها أمام الطلاب للدراسة والتحضير للامتحانات

دمشق- رجاء عبيد:
بالتزامن مع قدوم امتحانات الشهادتين التعليم الأساسي والثانوية بكل فروعها، وبالتعاون مع مديرية تربية دمشق، خصصت المديرية مكتبة دمشق التربوية لجميع الطلاب للدراسة والتحضير للامتحان وخاصة الطلاب الذين لايملكون مكان للدارسة في منازلهم، ويوجد في المكتبة قاعات خاصة للدراسة وبشكل مجاني من دون أي رسوم.

و أكد المشرف العام لمتحف العلوم والمكتبة التربوية بدمشق موفق مخول لـ«تشرين» أن المكتبة التربوية تضم كتباً قديمة وحديثة من كافة المجالات، فالقارئ يجد متعة القراءة لوجود الكتب المتنوعة، مضيفاً: بادرنا منذ الأسبوع الماضي بفتح قاعات للطلاب الشهادتين العامة وحتى الطلاب الجامعين لتهيئة الطالب للامتحان، وخاصة الطلاب الذين لا يملكون مكاناً للدراسة في منازلهم، ومن دون الحاجة للمعاهد التي ترهق الطلاب.

وأشار مخول إلى أنه تمّ فتح خمس قاعات مجهزة بالطاولات والكراسي لتأمين الراحة الكاملة للطالب أثناء الدراسة «قراءة حرة» من دون قيود أو شروط، مع العلم أنّ المكتبة التربوية تفتح أبوابها من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساءً لاستقبال الطلاب، منوهاً بأنه وأيضاً يتم استقبال الطلاب حتى يوم العطلة الأسبوعية الجمعة، و وفي العام القادم سنقوم بتأمين قاعات دراسة للطلاب في عدة أماكن متفرقة في دمشق وحولها.

وأمل مخول إعادة الحياة للمكتبة الورقية، لأن القارئ يشعر بأنه قريب من المادة أثناء القراءة بحيث يضع ملاحظاته بتأشيرة على بعض الكلمات المبهمة، أو يلون بعض الكلمات التي تهمه.

يشار إلى أن مكتبة دمشق التربوية كائنة في ساحة القصور – بجانب مدرسة عبد القادر أرناؤوط.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
من الحيوية إلى السكون معاهد الثقافة الشعبية.. طريقة تطبيق القرار الجديد في الظروف السائدة وغياب الاهتمام أديا إلى تراجع كبير بدور المعاهد الخضار الورقية الأكثر فائدة لجسم الانسان لاحتوائها على نسبة عالية من الألياف الغذائية مع دخول مساحات جديدة حيّز الإنتاج.. ارتفاع في وتيرة توريد الخضار الصيفية إلى الأسواق.. وأسعار البطاطا لا تزال "رهينة التوقعات" !! أجهزة جديدة وضعت بالخدمة في مشفى الباسل بطرطوس منها ثلاثة فقط مرخصة.. 115 مغسل سيارات في حماة تستهلك مياه الشرب وكذلك المسابح.. والناس عطشى آليات إصلاح مشاكل التركيز في عالم مُشتِّت للانتباه من إعلام العدو.. رئيس «الشاباك» السابق: نتنياهو يقودنا إلى أزمة إستراتيجية خطيرة متعددة الأبعاد بدء أعمال إعادة التأهيل في مخبز الحسكة الأول  "منصة ماجيك وورد" و"قناة نملة".. مشروع جديد يبني طفلاً متمكّناً وآمناً على المساحات الافتراضية الحرارة أعلى من معدلاتها والجو بين الصحو والغائم