اشتكى عدد كبير من المواطنين في مدينة دمشق وريفها من عدم وجود مراكز الرعاية الصحية بكثرة فلا يوجد سوى عيادة متنقلة واحدة في دمشق, وأخرى في ريف دمشق وتغطي مراكز الإيواء فقط, إضافة إلى قلة في الكوادر الطبية الموجودة فيها حيث يعمل بالمركز كوادر لا تحمل شهادة معهد صحي مثلاً كما أنها لا تقدم جميع الأدوية للمرضى.
(تشرين) التقت الدكتور فادي القسيس مدير مراكز الرعاية الصحية في وزارة الصحة الذي قال: تقوم مراكز الرعاية الصحية بتقديم الخدمات الصحية لكل السكان, إضافة إلى وجود فرق جوالة وعيادة متنقلة في كل من دمشق وريفها تقوم بتقديم الخدمات في الأماكن صعبة الوصول التي لا توجد فيها مراكز صحية وفي حال حدوث نقص في الكوادر الطبية الموجودة يتم تدريب عاملين صحيين على البرامج المطبقة ليتم تقديم الخدمة وفق الأسس العلمية الصحيحة والمعتمدة في وزارة الصحة وتوجد عيادة متنقلة واحدة في دمشق تغطي مراكز الإيواء وواحدة في ريف دمشق وهي تقدم الخدمات في الأماكن التي لا وجود لمركز صحي فيها أو صعبة الوصول وتقدم المراكز خدمات التثقيف الصحي والتواصل مع المجتمع وخدمات الصحة الإنجابية والرعاية الصحية للطفل والتلقيح ورعاية الوليد وخدمات التغذية وخدمات صحة المسنين والأمراض المزمنة والمستوطنة وصحة الفم والأسنان, إضافة إلى تقديم الأدوية الأساسية حسب القوائم الرسمية المعتمدة في الوزارة فقط, وتوجد خدمات مخبرية تشمل عدداً من الفحوص التي تغطي الاحتياجات الأساسية لبرامج الرعاية الصحية الأولية.
وتابع القيسس قائلاً: بالنسبة للصعوبات التي نعانيها فهي تكمن في صعوبة الوصول إلى بعض المراكز والتنقل بين المراكز الصحية ولا يوجد لدينا أي نقص في الأدوية المعتمدة وفق القوائم الأساسية لوزارة الصحة, كما أن الأجهزة الطبية الموجودة لدينا كافية ولا يوجد أي نقص وتتم متابعة الاحتياجات مباشرة وتأمينها, إضافة إلى الصيانة والصيانة الوقائية.
كما أننا نقوم بمتابعة الوضع الصحي على مستوى المجتمع والتنسيق مع الجمعيات الأهلية العاملة بالقطاع الصحي ليكون العمل بشكل متكامل وليخدم جميع السكان, ونعمل أيضاً على متابعة الوضع الوبائي وباستمرار ضمان عدم انتشار الأوبئة وبالنسبة لموضوع اللقاح فهو مؤمن وبكميات كافية وبخطة استراتيجية لمنع الانقطاع حتى تاريخ الشهر الثالث 2019.

print