“القدس رمز للقضية الفلسطينية”.. ندوة مشتركة بين جامعة دمشق والسفارة الإيرانية

دمشق- محمد النعسان

نظمت جامعة دمشق بالتعاون مع المستشارية الثقافية الإيرانية ندوة ضمن الاحتفالات بيوم القدس العالمي، أقيمت في مدرج جامعة دمشق تحت عنوان “أهمية القدس كرمز للقضية الفلسطينية“، ركزت على دور محور المقاومة في نصرة الشعب الفلسطيني ومواجهة حرب الإبادة الجماعية التي يشنها ضده الكيان الصهيوني بدعم من القوى الغربية، وخرق هذا الكيان المستمر للأعراف الدولية، وآخرها العدوان على القنصلية الإيرانية في دمشق.
عميد كلية العلوم السياسية الدكتور محمد حسون، بين أن يوم القدس العالمي يشكل منبراً لدعوة الجميع إلى مناصرة القضية الفلسطينية ومنع تصفيتها والوقوف إلى جانب حركات المقاومة والنضال لنيل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني والتمسك بخيار المقاومة، في ظل الدعم المقدم من الولايات المتحدة والغرب والذي تجسد منذ اللحظات الاولى لعملية طوفان الأقصى ومحاولات تعزيز ادعاءاته وسردته الكاذبة والمضللة للشعوب.
كما استعرض عميد كلية الحقوق الدكتور سنان عمار أبرز الإجراءات والقرارات التي اتخذتها سورية والبروتوكولات الدولية التي وقعتها في سبيل تقديم الدعم الكامل للشعب الفلسطيني الموجود في سورية وضمان حق العودة لديارهم، ودورها المحوري في منع تصفية قضيتهم واستعادة أراضيهم وحقوقهم المشروعة.
بدوره أكد المستشار الثقافي الإيراني الدكتور حميد رضا مختص أبادي على الدور التاريخي لسورية وإيران في تشكيل جبهة المقاومة ومناصرة القضية الفلسطينية ومواجهة الهيمنة الأمريكية والغربية ودعمها اللامحدود للكيان الصهيوني، الذي ترتكب قواته حالياً عمليات التدمير الممنهج للبنية التحتية والخدمات الصحية ومحاصرة المشافي، وتستهدف فرق الإنقاذ في غزة، ما يظهر معاداة القوى الغربية للإنسانية والأحرار في العالم وسعيها للسيطرة على مقدرات الشعوب.
من جهته، أشار الدكتور وضاح الخطيب عضو الهيئة التدريسية بجامعة دمشق، إلى ضرورة مواجهة حملات التضليل والتزييف التي تتعرض لها القضية الفلسطينية، في ظل محاولة العديد من الدول استهداف رمزيتها وتهميشها وطمس الحقائق المرتبطة بها وتسويق السردية الصهيونية، داعياً إلى تعزيز الوعي معرفياً باستمرار عند الكوادر الشابة، في ظل عصر العولمة وتكريسها عالمياً وإقناع الرأي العام العالمي بعدالة القضية، وجذورها التاريخية بوجه محاولات التضليل والتزييف التي تشهدها.
حضر الندوة رئيس جامعة دمشق ونوابه وممثل الاتحاد الوطني لطلبة سورية وعدد من أعضاء السلك الدبلوماسي الإيراني والكوادر التدريسية والطلابية في الجامعة.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
آخرها في حي شمال الخط.. حالات تلوث مياه الشرب بمدينة درعا تحدث بكثرة والسبب سوء تنفيذ الخطوط من إعلام العدو.. "هآرتس": قدرات حزب الله العسكرية قادرة على تحدي منظومة الدفاع الجوي الإسرائيلية بايدن وخزي الاستبعاد المحتمل من السباق الرئاسي.. من البديل؟ تزامناً مع الحرائق... موجة الحر تهدّد غاباتنا وتفقدها الكثير من مكوناتها الإيكولوجية فكيف نعمق دور الوعي البيئي؟ انخفاض قليل على درجات الحرارة وأجواء سديمية في المناطق الشرقية والبادية إنانا سليمان تحرز برونزية لسورية في السباحة في دورة ألعاب بريكس ملاكمتنا تخرج خالية الوفاض... ومنتخب الجودو يبدأ المشوار في دورة ألعاب بريكس "سليمان حويلة" صاحب أول إنجاز لسورية بقارة آسيا ومحطم الأرقام القياسية بألعاب القوى 4500 طن كمية الأقماح المسوّقة في السويداء لتاريخه  من المسؤول عن تشكيل منتخباتنا الوطنية؟ .. معسكر تدريبي لمنتخبنا الوطني للشباب تحضيراً للمشاركة في بطولة غرب آسيا بكرة السلة