وهمُ رفح!

لم يكتفِ كيان الاحتلال الإسرائيلي بالإبادة الجماعية التي مارسها ويمارسها في غزة على مرأى العالم، بل شهيته لدماء الأطفال والنساء والشباب والشيوخ لم ترتوِ بعد، وكذلك شهية الولايات المتحدة الأمريكية التي تُظهر عكس ما تُضمر، فلا عدوان صهيوني إلا بضوء أخضر أمريكي، وإن تباينت الآراء قليلاً، فكلاهما، أميركا والكيان، يبحث عن ضمانات تتوافق ووضعه السياسي الداخلي على وجه الخصوص.
يدور الحديث اليوم عن عملية عسكرية في رفح جنوب قطاع غزة، ورغم التسويفات فإن الكيان الصهيوني استبقها بحملة جوية ترتفع معها أعداد الشهداء والمهجرين والنازحين، في خطة ممنهجة لتهجير ما يمكن تهجيره وإفراغ رفح قبل أي عملية عسكرية، إذ يعتقد كيان الاحتلال أنه بذلك يمكن أن يقدم صورة «إنجاز» يبحث عنه بعد فشله في شمال غزة، كما إن الاحتلال – إذ يعمد على مواصلة عدوانه – فهو يسعى لإنتاج واقع يفرض شروطه السياسية والعسكرية في مستقبل غزة السياسي والأمني الذي يتمّ تباحثه، ومن ثمّ يُصار إلى التنصل من أي التزامات تُلقى على عاتقه في أي مفاوضات، رغم أن الكيان لا يلتزم أساساً وهو لم يلتزم بكل القرارات والقوانين الدولية بما يخص القضية الفلسطينية ولم يكن بمقدور أحد إلزامه، لكن الاستماتة اليوم بمواصلة عدوانه تنطلق أساساً من اليد العليا للمقاومة التي وجّهت هزيمة غير مسبوقة للكيان منذ نشأته، وأرست واقعاً ميدانياً جديداً في فلسطين تسري تبعاته على عموم المنطقة باعتبار المعركة واحدة، بما يرتدّ وبصورة مباشرة على كيان الاحتلال.. وبذلك يوهم العدو نفسه أن بإمكانه أن يجد في رفح ضالته.
كما يدور الحديث ربطاً بما سبق ذكره عن اتفاقية «كامب ديفيد» بين مصر وكيان الاحتلال، ووضعها في طور التهديد في حال أقدم الاحتلال على عمليته في رفح، ما يدفع للتساؤل، هل تفعلها مصر فعلاً وتلغي الاتفاقية سيئة الصيت؟
بات واضحاً أن «إسرائيل» وعلى نحوٍ خاص رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو يبحث عن نجاته سياسياً مع استمرار التحكم في قطاع غزة وعدم التسليم لوقائع الميدان، في حين تبحث أمريكا عن كل ما يضمن أن تمرّ فترتها الانتخابية بهدوء دولي رغم ما تشهده داخلياً من تأزم سياسي ومجتمعي.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
إقرار الهيكل التنظيمي للشركة العامة لصناعة الإسمنت ومواد البناء (عمران) شرط تحقيق التوازن السعري النسبي في الأسواق الداخلية.. مقترحات لوجستية ومالية تضعها اللجنة الاقتصادية لتسهيل الصادرات الزراعية أطلق معرض "إبداع" لجمعية حماة للرعاية الاجتماعية.. وزير التجارة الداخلية يفتتح مخبزي محردة ومصياف الآليين ويتفقد مطحنة سلحب الجو بين الصحو والغائم والفرصة مهيأة لهطل الأمطار فوق عدد من المناطق بعد الزلزال.. تأهيل أكثر من ١٥٠ مدرسة وثلاثة عشر مركزاً صحياً وتشييد وإعادة خمسة عشر مشروعاً مائياً في حماة سرقة الكابلات الهاتفية تتسبب بقطع الاتصالات الهاتفية عن 9 آلاف مشترك في مدينة السويداء اختتام بطولة محافظة طرطوس للشطرنج مواجهة إهمال الطفل وسوء معاملته تتطلب جهود مشتركة لتوفير بيئة آمنة وداعمة له ميلان يتجاوز لاتسيو في الكالتشيو ... وتعادل سلبي بلاريس سان جيرمان في الدوري الفرنسي الدوري الممتاز يبتسم لأندية المُقدمة.. ويقف في وجه أندية "القاع"