مواطنون في مخيم جرمانا يعانون غياب المياه

دمشق- زهير المحمد:
منذ قرابة الشهر بدأت معاناة القاطنين في مخيم جرمانا بريف دمشق من مشكلة غياب المياه عن منازلهم لمدة طويلة، ولاسيما القاطنين في حارة القيطية وبستان طلال، اذ يتم ضخها مرة واحدة خلال الأسبوع ولمدة لا تتجاوز الساعتين، وبهذه المدة القصيرة لا يتمكن المواطنون من ملء خزانات المياه.
ويشير عدد من القاطنين بشكوى لهم أرسلوها عبر (تشرين) إلى أنهم علموا من خلال تواصلهم مع موظفي المياه بالمخيم بأن سبب مشكلة المياه هو وجود عطل بمضخة المياه.
ويطالب القاطنون المعنيين بضرورة إيجاد حل لمعاناتهم، علماً أنهم يضطرون لشراء المياه من الصهاريج الجوالة، وبسعر مرتفع إذ يكلف تعبئة الخزان 50 ألف ليرة، علماً أن المياه التي تبيعها الصهاريج مجهولة المصدر ويكتفي القاطنون باستعمالها للغسيل، وتالياً يضطرون أيضاً لشراء المياه الخاصة للشرب ما يضاعف أعباءهم المالية لقاء شراء المياه.
بدوره أوضح لـ (تشرين) رئيس وحدة المياه في مدينة جرمانا طلال بركة أن المسؤول عن وضع المياه بمخيم جرمانا هي وكالة الغوث الفلسطينية، مؤكداً أنه لا يوجد أي اشتراك للقاطنين هناك لدى مؤسسة المياه، وأنه يتم تزويد القاطنين في المخيم بالمياه عبر أربع آبار للمياه وهناك شبكة مياه خاصة غير مسؤولة عنها وحدة مياه جرمانا.
من جهته وعد رئيس بلدية جرمانا كفاح شيباني بمتابعة شكاوى القاطنين في مخيم جرمانا مع الجهات المعنية عن ضخ المياه، والبحث عن حلٍّ لمعاناة السكان بالمخيم.

قد يعجبك ايضا
آخر الأخبار
مجلس الشعب يقر عدداً من مشروعات القوانين ويبدأ مناقشة مشروع قانون إحداث وزارة الإعلام 77 طالباً وطالبة من العلماء الصغار يتنافسون في عرض مشاريعهم العلمية والتكنولوجية بحلب المحافظ يقدم مقراً للفرع.. قانون الإعلام الجديد  وطبيعة العمل أبرز مطالب صحفيي حماة في مؤتمرهم السنوي.. مجلس محافظة دمشق يدعو إلى ضبط الأسواق والأسعار خلال شهر رمضان الكريم اُفتتح قسم تدوير العوادم في الشركة العامة للخيوط القطنية... وزير الصناعة من اللاذقية: دراسة إمكانيات المنشآت الصناعية من أجل الارتقاء بعملها فرز 6168 مهندساً إلى الوزارات والجهات العامة مستويات قياسية للعملات المشفرة تقترب من 69 ألف دولار .. والمستثمرون يتهافتون على أسهم التكنولوجيا الكبرى يرى أن كل الأجناس الأدبية في تراجع.. الأديب علم الدين عبد اللطيف: التوازن في مقاربة الأشكال والأجناس الأدبية والكتابية هو مشروعي الثابت تنّين بحري يلحق أضراراً بالأشجار المثمرة والبيوت المحمية في مناطق عدة بريف طرطوس فجر اليوم لكل مهنة كبوة.. والمردود هو المعيار تعقيب المعاملات ينشط.. بينما التخليص الجمركي يتراجع.. والمهن التقليدية تعاني!